شكاوى الوزراء: السيسي طالب بحلول غير تقليدية لمشكلات المواطناتفاقية بين الأكاديمية العربية وشركة DBA لحلول الموانئ الإيطالية ..صورالجونة تنهي استعدادها لانطلاق فعاليات مهرجانها السينمائيمحافظ شمال سيناء: إنشاء أول ناد اجتماعي بمدينة العريشرأس البر تستقبل ملتقى محامي شمال الشرقية حتى 27 من أكتوبر3 أسباب تدفعك لزيارة سيوة.. البحيرات المالحة ومعبد آمون وحمام كيلوباترامثقفون ينعون الكبير جميل راتب.. ويكشفون تفاصيل جديدة في حياتهمحافظ كفر الشيخ يتابع توصيل المرافق لمصنعى فصل الرمال السوداء بالبرلسشاهد ..حريق هائل يلتهم كنيسة أثرية فى هولندابمناسبة عاشوراء.. إليكٍ طريقة عملها في المنزلضبط شخص بتهمة الاستيلاء على مبالغ مالية من أشخاص بغرض إلحاقهم بالعمالة فى الخارجالبابا تواضروس يقدم هدية تذكارية لأسقف الكنيسة الكاثوليكية ..صورالبرلمان العربي يقدم ورقة عمل للحفاظ على حقوق الإنسان في مناطق الصراعضبط 1200 علبة سجائر مجهولة المصدر بالغردقةباسم مرسي: شعبية الزمالك تفوق الأهلي في اليونان.. ونادي كبير يراقبنيتعرف على قواعد الالتحاق وقبول المدرسين والطلاب بالمدرسة الدولية بطنطااستشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال في قطاع غزةإصابة العشرات خلال إخلاء مخيم غير شرعي بالعاصمة المكسيكيةاضرار شراب الشعير على الصحةعرض فيلم "مشبك شعر" بالهناجر.. يومى 22 و23 سبتمبر

"صورني جنب النيل".. مأساة "عريس المنيا" المنتحر من أعلى 15 مايو (فيديو)

-  

كتب - محمد شعبان:
تصوير - إسلام فرغلي:

لم يكد يفرح" حمادة" بإتمام خطبته من الفتاة التي تعلق قلبه بها حتى وجد نفسه أثيرا لوساوس الشيطان بصعوبة الحياة وعدم قدرته على توفير نفقات الزواج ليقدم على الانتحار من أعلى كوبري 15 مايو.

منذ أسبوعين، تجمع الأهل والأحباب بمسقط رأس الرجل الثلاثيني في إحدى قرى مركز بني سويف لحضور حفل خطبته، تلك الليلة التي طال انتظارها من أسرته لتصبح والدته على بعد خطوة من تحقيق حلمها برؤية نجلها مرتديا بزة الزفاف.

على غير العادة، مرَّ "حمادة" بحالة نفسية سيئة وسط تساؤلات المحيطين به عن السبب الكامن وراء حالة الحزن بدلا من المضي قدما في تجهيز عش الزوجية لكنه كان يطمئنهم بأن الأمور ستكون على مايرام قائلا: "شايل هم المسؤولية".

لم يلبث "العريس" طويلا في بلدته، وعاد إلى شقة مستأجرة بمدينة الشروق يقطنها ونجل شقيقه للانتظام في عمله. ظهر اليوم الخميس، استقل حمادة دراجة نارية ملك نجل عمه بوسط المدينة، وإذ به يطالبه بالتوقف قليلا أعلى كوبري 15 مايو لالتقاط صورة تذكارية تكون خلفيتها نهر النيل.

بخطوات حثيثة اقترب "حمادة" من السور، بينما أخرج نجل عمه هاتفه المحمول لتصويره لكنه فوجئ بصعوده السور وقفزه في الماء وسط ذهول المارة أعلى الكوبري، بينما تسمر الشاب في موضعه فاقدا القدرة على تحريك أطراف أصابعه قيد أنملة محاولا استيعاب الأمر.

"الراجل الكبير رمى نفسه.. إلحقوه" بصوت عالٍ، استنجدت سيدة بالمارة على جانب الكوبري لإنقاذ "حمادة" مؤكدة "نزل في الميه وطلع على السطح مرة واحدة واختفى".

يسقط الشاب على الأرض بعدما خارت قواه، ليدخل في نوبة من البكاء متمنيا لو أن الأمر محض كابوس سيستفيق منه، بينما يحاول البعض تهدأته مطالبين إياه "اهدى شوية واتصل أبوك.. لازم تكلم أهلك"، لكنه لا يقوى على الإمساك بالهاتف وإخراج رقم أبيه، ليساعده أحد الحضور في الاتصال بوالده "ايوا يا علاء حمادة رمى نفسه.. كنت مديله الأمان مرة واحدة وقف على السور ونط في الميه.. هنعمل ايه طيب".

في غضون دقائق، انتشرت قوارب شرطة المسطحات المائية وقوات الإنقاذ النهري المطاطية بمحيط مكان سقوط "حمادة" ليبدأ رجال الضفادع البشرية في عملية البحث عن الجثة لانتشالها، واصطحبت دورية أمنية الشاب إلى أقرب نقطة لتحرير محضر بالواقعة.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة