بعد طلب ترامب.. خبراء يوضحون ملامح التحالف "العربي - الأمريكي"رئيس "اتحاد الكتاب" ينعى جلال أمين: نستعد لحفل تأبين تكريما لذكراهشكري : السيسي وترامب ناقشا سبل تعزيز التعاون لمواجهة التحديات المشتركةوزير الشباب والرياضة يكرم منتخب الشباب والناشئين لكرة اليد.. غدا7 نصائح هامة لتعلم فن التصويروالد الطالب الباكي داخل الفصل: "ابني مش عايز يروح المدرسة تاني"مدرب النجمة: لدينا 5 إيقافات مؤثرة.. ودرست الأهلي جيداتطوير الطريق وتوفير منافذ مواد غذائية.. أبرز ما جاء في لقاء المحافظ مع مواطني أسيوط الجديدة |صورمزور يجمع مليوني جنيه حصيلة بيع شهادات الدكتوراه والماجستير (فيديو)سقوط تاجر محاصيل لاتجاره بالعملات المزورة والنقد الأجنبي (فيديو)سقوط 4 عاطلين بحوزتهم سلاح ناري و10 كيلو حشيش قبل ترويجها بالقليوبيةرئيس سموحة: العقد مع نبروه لا يعطي الحق في الحصول على عائد من إعارة بكريانطلاق دورة مدربي الكاراتيه باستاد القاهرة على هامش البطولة العربيةرئيس نبروه: سألجأ لكل الطرق للحصول على حق النادي في صفقة عبدالله بكري" المسيري" يكشف تورط سموحة فى صفقة بكرىفيديو.. تعرف على تفاصيل ومميزات سيارة "ترامب" المصفحةألمانيا: افتتاح مسجد كان كنيسة سابقاً"البحوث الإسلامية" يهدي جامعة عين شمس مجموعات كبيرة من السلسلة العلمية لتوعية الطلابقرار جديد من تركي آل الشيخعاجل| السيسي يتوجه لإلقاء كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة

العالم والفساد الرياضى

-  

عبر مقالات له كثيرة فى الصحافة الأسترالية والأوروبية وكتابه المهم بعنوان: إدارة الرياضة الدولية ـ القوة والسلطة والشرعية.. أعلن الدكتور لويد فريبورن أن الاتحادات والمؤسسات الرياضية الدولية وكل ما يتبعها ويندرج تحتها باتت تحتاج بشكل عاجل وضرورى لإعادة تنظيم.. ولأن الدكتور فريبورن، أستاذ قانون فى جامعة ملبورن الأسترالية ومهتم بشكل خاص وعميق بالقوانين الرياضية إلى جانب كتاباته الدائمة فى الصحافة عن الرياضة والقانون.. فهو من الذين يسمعهم كثيرون فى العالم حين يتكلمون ومن الذين يأخذ الجميع أفكارهم واقتراحاتهم ومطالبهم بمنتهى الجدية والاحترام.. وعلى الرغم من صعوبة اختصار دعوة الدكتور فريبورن وأسبابها من وجهة نظره كما شرحها فى كتابه ومقالاته فى هذه المساحة الضيقة..

إلا أنه ليس هناك ما يمنع من المحاولة.. فأستاذ القانون الجامعى يرى الرياضة عبارة عن هرم قاعدته هى الأندية التى تختار اتحادا محليا فى كل لعبة.. ثم تجتمع هذه الاتحادات المحلية الخاصة بكل لعبة لتختار اتحادا قاريا ثم دوليا ثم تأتى على قمة هذا الهرم اللجنة الأوليمبية الدولية.. والاتحاد المحلى يملك سلطة معاقبة النادى فى بلاده.. والاتحاد القارى أو الدولى يملك سلطة معاقبة الاتحاد المحلى.. ولكن من الذى سيحاسب الاتحاد الدولى.. واللجنة الأوليمبية الدولية أيضا.. وتتلخص دعوة الدكتور فريبورن الخاصة بإعادة التنظيم والترتيب فى أنه ليس من الضرورى أن ننتظر وقوع حالات فساد لنبدأ فى محاسبة مجرميها ومحاكمتهم كما جرى فى الفيفا على سبيل المثال وفى اللجنة الأوليمبية الدولية أيضا.. وإنما الأفضل والأسلم هو وضع آليات جديدة تغلق الأبواب كلها قدر الإمكان فى وجه أى فساد محتمل.. ويؤكد أستاذ القانون أن المنهج السليم ليس هو ملاحقة الفاسدين وإنما هو عدم إتاحة الفرصة ليفسد أى أحد.

ويرى الدكتور فريبورن أن السلطة المطلقة التى تملكها الاتحادات الدولية واللجنة الأوليمبية الدولية هى الخطوة الأولى والأهم والأسرع لارتكاب كل أشكال الفساد ولابد من حدود واضحة ومحددة لما تملكه الاتحادات الدولية من سلطات.. كما يرى الدكتور فريبورن أيضا ضرورة إعادة صياغة كل القوانين الرياضية والأهم إعادة الجميع لحساباتهم فى رؤيتهم للفساد والجريمة الرياضية.. فالمنشطات ليست هى الجريمة الأكبر كما هو شائع.. والفساد ليس فقط اختلاس أموال أو تلقى رشاوى.. فالفساد قد يكون هو المجاملة وعدم العدالة والمساواة بين الجميع فى الحقوق والعقوبات.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم