وزير التنمية المحلية يشارك في القمة الثامنة للمدن والحكومات الإفريقية بالمغربوزير التعليم العالي يفتتح الملتقى العربي العاشر لخريجي الجامعات السوفيتية والروسية | صورلماذا يلجأ ذوي الإعاقة إلى مواقع التواصل لمناقشة قضاياهم؟.. المبررات صادمةرئيس "السكة الحديد": غرف طوارئ منتشرة بمناطق الهيئة استعدادا لموسم الشتاءالأهلي يوضح موقف مصابيه من المشاركة أمام الوصل.. وتشخيص إصابة محاربعضو بالأهلي لـ أحمد حمودي: العب زي الناس زهقتناأحمد فتحي خارج مواجهة الأهلي والوصل الإماراتيمحمد صلاح يسافر للإمارات بعد لقاء مصر وتونس .. تعرف على السببمحمد معروف حكمًا لودية المنتخب الأوليمبي الثانية أمام تونس13 رسالة من السيسي فى افتتاح مؤتمر التنوع البيولوجى بشرم الشيخ.. تعرف عليها"القابضة للصناعات الكيماوية": "طرح الشرقية للدخان بالبورصة قبل 2019"محافظ الشرقية : لجان تفتيشية على مداخل ومخارج المدن لحظر سير التوك توكروساء الاتحادات الطلابية يلتقطون "سيلفى" مع وزير التعليم العالىانطلاق فعاليات أعمال المعرض الدولي الـ 16 للفرنشايزعنيك في عنينا تجري الكشف على 5 آلاف مواطن بـ 5 محافظاترئيس وزراء الجزائر لمدبولي: نتطلع لإنشاء شركات استثمارية مشتركة بين البلدينوزير الري ومحافظ البحيرة يفتتحان محطة صرف طابية العبد الجديدة.. صورأحمد فتحى يغيب عن مواجهة الأهلى والوصل الإماراتى فى البطولة العربيةكل ما تريدين معرفته عن "الأطفال المبتسرين".. وقاية طفلك في خطوتينمنها تقوية الأسنان.. 9 فوائد لا تعرفها عن ثمرة جوز الهند

"مين هيضحى ناو؟".. رحلة البحث عن شريك الأضحية بـ"هاشتاج وتريند"

-  
""مين هيضحى ناو؟".. رحلة البحث عن شريك الأضحية بـ"هاشتاج وتريند""

تعلن عدد من المؤسسات الخيرية، مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، عن تفاصيل التبرع لها ومنافذها، لمساعدة الفقراء خلال "العيد الكبير"، إلا أن الاهتمام من بعض تلك المؤسسات هذا العام، كان مختلفا، فلم تشغلها عادة دأبت عليها منذ أعوام، بقدر ما شغلها "الترويج لها" واستخدام وسيلة جاذبة لمختلف الفئات، مستغلة التريند "مين .. ناو؟" الذي غزى مواقع التواصل الاجتماعي بضراوة في الآونة الأخيرة، لتطبعه هي بـ"مين هيضحي ناو؟".

هبه صبحي، المسؤولة عن حملة الأضاحي بمبادرة "صناع الحياة" في مركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية،لجمعية "صناع الحياة"، إن الفكرة قد لا تكون جديدة، إلا أن تنظيم المبادرة لفريقي "ميديا" و"تسويق" قويين، ساهم في طرح الفكرة بشكل جديد، متمثل في "التريند"، ومن زوايا جديدة، تلخصت في تغيير الأهداف المعتادة لمثل هذه المبادرات، من "الرغبة في مساعدة الفقراء والمعوزين" إلى هدف تصفه بـ"عايزين نوصل لحد نفسه يضحي، بس معندوش مجموعة يشاركهم الأضحية، أو حد نفسه ياخد أجر صدقة الإطعام، أو حتى مُضحي عاوز يتبرع بجلد أضحيته".

 

هبة: هدفنا جمع شركاء الأضحية والباحثين عن أجر الإطعام والمتبرعين بالجلود من خلال "السوشيال ميديا"

وفي سبيل تنفيذ هدفها، ومساعدة المقتدرين، اختارت الحملة، السير في 3 اتجاهات، هي "صك، وسهم، وجلود" الأضحية؛ حيث يساهم المضحي بنصيب شخص أو أكثر من أصل 7 أشخاص يشاركون في "العجل" أو شخص واحد في الشاه، ليجري تقسيم نصيب كل مشارك، إلى ثلاثة أثلاث، أحدها للمضحي والثاني لأقاربه والثالث للفقراء، وهو ما تتولى المبادرة توزيعه وإيصاله إلى المعوزين، بقيمة صك أعلنت عنه 3600 جنيه، يقابلها 23 كيلو من لحوم الأضحية.

كما يُمكِّن نظام "سهم الأضحية"، الذي طرحته المبادرة، من إطعام غير القادرين وإسعادهم بأقل تكاليف ممكنة، عن طريق تحديد سعر السهم بـ100 جنيه، ليدخل في بند "الصدقات" وليس الأضحية، وتستخدمه الحملة في شراء شاه أو عجلا يوزع على المحتاجين، ما يستفيد منه مختلف فئات غير القادرين على شراء أضحية بمفردهم.

كما فتحت المبادرة الباب أمام قبول التبرعات بالجلود، والتي يحرم على المضحي بيعها، لتبيعها الجمعية الخيرية، ويشارك ذلك في الجانب التنموي لها، بحسب ما ذكرت هبه لـ"الوطن".

وكان مجموعة من أبناء محافظة الشرقية، قد اجتمعوا، حيث كونوا مبادرة، منبثقة عن الجمعية الخيرية التنموية، لتجمعهم اجتماعات مكثفة قبل موسمي الحج والعيد بأشهر.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة