55 مليون جنيه لاستكمال تطوير محطات مسار رحلة العائلة المقدسة بأسيوطإعمار 55 منزلًا بقرى عزبة فايز والحامولي في الفيوم.. صورتجمع قيادات مجلس آباء وأمناء الشرقية لتبادل الخبرات مع دمياطتحرير 29 محضرا مخالفا بقرية بني محمد سلطان بالمنياميناء بورسعيد السياحى يستقبل السفينة البرتغالية ocEAn MajEstyمحافظ المنيا يناقش مع رئيس الجامعة استعدادات مؤتمر كلية السياحةمستند.. الجزيرة يطالب بالصعود لدور الـ 16 بكأس مصر على حساب المصريالأهلي يتدرب على ملعب مباراة وفاق سطيف مرتين لهذا السببكارتيرون: عودة المصابين تزيد قوة الأهلي في مواجهة وفاق سطيفمحمد يوسف يتابع ترتيبات سفر الأهلي إلى الجزائرسمير عدلي يسبق بعثة الأهلي الى الجزائربحلول عام 2030.. سيارة المعيشة المستقبلية بمعرض جيتكس 2018 بدبي| فيديومباحثات منفردة بين السيسي وبوتين في بداية القمة بسوتشيالأرصاد: غدا طقس معتدل على معظم الأنحاء نهارا مائل للبرودة ليلارئيس الوزراء يترأس اجتماع الحكومة الأسبوعي"السبع الكبري": يجب محاسبة أي متورط في قضية جمال خاشقجيالجيش الإسرائيلي يعلن قصف 20 هدفا تابعا لحماس في غزةأردوغان يستقبل وزير الخارجية الأمريكيوزير الداخلية التركي: تفتيش منزل القنصل السعودي سيبدأ فور التوصل لتفاهم مشتركاستقالة نائب وزير الخارجية الافغاني

تناول الحليب على الإفطار يقلل نسبة السكر فى الدم على مدار اليوم

   -  
الحليب

كتب بيتر إبراهيم

نتائج جديدة كشفت عنها دراسة علمية حديثة مؤكدة أن تغيير وجبة الإفطار عن طريق إضافة كوب كبير من اللبن فى الصباح له فوائد جمة لإدارة النوع الثانى من السكر.

ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “MedicalXpress”، فحص د. "دوجلاس جوف"، عضو فريق العلماء من وحدة أبحاث النواتج البشرية بجامعة جيلف الكندية، آثار تناول الحليب عالى البروتينات على الإفطار على مستويات السكر فى الدم والشبع بعد الإفطار وبعد الوجبات الأخرى. ووجد الباحثون أن الحليب المستهلك مع حبوب الإفطار يقلل من تركيز الجلوكوز فى الدم بعد الأكل مقارنة بالماء.

وأشار الباحثون إلى أن تركيز البروتين العالى للألبان يؤدى إلى خفض تركيز الجلوكوز فى الدم بعد الأكل مقارنة بتركيز بروتين الحليب الطبيعى، كما أدى العلاج عالى البروتين إلى انخفاض الشهية بعد تناول الوجبة الثانية مقارنة بالطعام المنخفض للبروتين.

وقال الدكتور "جوف" وفريقه، "إن الأمراض آخذة فى الارتفاع على مستوى العالم، مع الإصابة بالسكر من النوع الثاني والبدانة باعتبارهما من المخاوف الرئيسية على صحة الإنسان، لذا فهناك حافز لتطوير استراتيجيات غذائية للحد من المخاطر وإدارة السمنة ومرض السكر لتمكين المستهلكين من تحسين صحتهم الشخصية.



لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة