موعد طرح فيلم جريمة الإيموبيليا فى دور العرضرولا سعد تتألق بالأسود في أحدث صورةويزو ناعية شهداء سيناء: سلاما على من يحاربوا الإرهابشاهد.. أحدث إطلالة لـ نجلاء بدر عبر إنستجرامأمير كرارة: أحمد رزق الصاحب الجدعكارين نوالي وياسر عدوية يشعلان زفاف هشام الشريف ورانيا الجبالي.. صورمحمد علي رزق ينشر صورة مع شقيقه فى مرحلة الطفولة479 سفينة عبرت قناة السويس بحمولة 32.9 مليون طن خلال 9 أياموزير قطاع الأعمال: في حد شايف «النصر للسيارات» كويس.. وهيقدر يستغلهاأستاذ علم اجتماع: السوشيال ميديا لعبت دورا في انسلاخ الشباب من الأسرة«الصيادلة»: حصلنا على وعد بإنهاء أزمة «تكليف دفعة 2017» خلال أسبوعأول صورة لأبناء «القليوبية» شهيدي الحادث الإرهابي بشمال سيناءمصرع شاب صعقه التيار الكهربائي في الشرقية (صور)محافظ بني سويف يتفقد أعمال تطوير ميدان محطة السكة الحديد (صور)الشرقية تودع 3 من شهدائها في الحادث الإرهابي بشمال سيناء (فيديو وصور)الحدائق المهملة «قصة محافظ مطروح» للاستفادة منها وتطويرها (صور)محافظ بني سويف يتابع أعمال تطوير وتجميل الميادين والكباري والبوابات الرئيسيةوزير قطاع الأعمال: تعويض عمال القومية للأسمنت براتب 6 سنواتالحكم فى إعادة محاكمة متهمة بالتجمهر بالمطرية اليومفي الذكرى الأولى على وفاته.. تعرف على أهم محطات محمد متولي

مناورة جديدة لـ«إخوان تونس»: نبحث عن التوافق حول «المساواة فى الميراث»

-  
راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية، يتحدث خلال حوار مع المصري اليوم، تونس، 24 مارس 2011. - صورة أرشيفية

دعا رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشى، إلى الالتزام التام بخيار التوافق مع رئيس الجمهورية، الباجى قائد السبسى، واعتباره الإطار الأمثل للحوار حول كل القضايا للوصول لبدائل وتوافقات، بعيدا عن منطق الغلبة وفرض الرأى.

وأضاف، فى بيان عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، أنه سيتم التفاعل مع مبادرة «السبسى» حول المساواة فى الإرث، حين تقدم رسميا للبرلمان، بما تقتضيه من الحوار والنقاش للوصول للصياغة التى تحقق المقصد من الاجتهاد وتجعل من تفاعل النص مع الواقع أداة نهوض وتجديد وتقدم، لا جدلا مقيتا يفرق ولا يجمع.

ودعا «الغنوشى» كافة الأطراف لمعالجة الاختلافات حول هذا الموضوع فى إطار الحوار والبحث عن الحلول المعقولة سياسيا والمقبولة دستوريا فى كنف الاحترام الكامل للمؤسسات، فى مواجهة إرهاب متربص يرى تونس باعتبارها نموذجا للتعايش بين الإسلام والديمقراطية، خطرا على استراتيجيته التكفيرية الإجرامية الشريرة.

وأعلن حزب التيار الديمقراطى عدم ممانعته، إذا اقتضت الضرورة، من عرض مسألة المواريث للاستفتاء الشعبى، نظرا لحساسيتها لدى المواطن، وتفاديا لكل انقسام أو فتنة، داعيا إلى النأى بمسألة الحقوق والحريات عن التجاذبات السياسية والحسابات الانتخابية لإلهاء التونسيين عن قضاياهم الحقيقية. وفى ظل حالة الاختلاف حول مسألة الإرث، ظهر جدل جديد حول زواج المسلمة من غير المسلم، حيث استنكرت حركة «النهضة»، فى بيان لها أمس، تصريحات رئيس بلدية الكرم، فتحى العيونى، الذى منع إبرام بلدية حلق الوادى التى يترأسها، أى عقد زواج يجمع تونسية بزوج غير مسلم، فيما أكدت الحركة حرصها على سيادة القانون وتفعيل القرارات الإدارية بما يخدم مصالح كل التونسيين دون استثناء. كان «العيونى» أعطى تعليماته بعدم عقد قران تونسية على أجنبى دون وجود إثباتات دخوله الإسلام.

وفى العام الماضى، دعا ائتلاف 60 جمعية تونسية، إلى سحب إجراء يحظر زواج التونسيات المسلمات بغير المسلمين، كما طالبوا بإلغاء هذا الإجراء الصادر عن وزارة العدل فى 1973، ويحظر زواج التونسيات المسلمات من غير المسلمين.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة