الشركات المصرية توقع عقود توريد مواد بناء وصناعات غذائية للعراقفيديو| صبري فواز: نور الشريف علمني صنعة التمثيل.. وتأثرت بهؤلاءهذا ما قاله الراحل خالد صالح عن "دكان شحاتة"الصور الأولى لدينا عبدالله عقب تعرضها لحادث على الطريق الصحراويفيديو| محمد هنيدي يكشف عن كواليس فيلم"الفارس والأميرة"إحباط 4 محاولات تهرب جمركي لكمية من البضائع في سفاجامحافظ الإسكندرية يبحث مع السفير البرازيلي التعاون في السياحة والاستثمار والصناعةفيديو.. شاهد لحظة انفجار سيارة مفخخة أمام كمين أمنى تركى فى سورياالسلمندر العملاق المحشو يأسر القلوب في اليابانلو تعبان على طول.. 5 نصائح تساعدك على الاسترخاء والنوم الصحىملك البحرين: نقف مع كل ما يحفظ أمن واستقرار السعوديةنانسي عجرم تنشر صوة بعد تعميد ابنتها: «من قلبي عم صلّي»هيثم شاكر يتحدث عن إصابته بـ سرطان القولون (فيديو)كلام البدايات وسياسة الشعر.. طبعات جديدة لـ أفكار أدونيس القديمةبيت العينى ينظم حفل ختام النشاط الصيفي .. الأربعاء"الزراعة" تحدد 9 توصيات حول طرق التسميد والرى لمحصول التينمعلمين بني سويف تكرّم 200 مدير ووكيل مدرسة لتميزهم في العمل"فصاحة قيس والتعاطف مع القروي".. أسباب زلزال انتخابات الرئاسة في تونسهيثم شاكر: أحلف بالله أول أغنية لي من 18 سنة وحققت نجاحا كبيرا.. فيديوتسجيل صوتي منسوب لـ أبو بكر البغدادي: انكماش داعش «اختبار من الله»

قفشات الكبار.. حين قال سمير غانم لموسيقار الأجيال "يخرب بيتك!"

-  
سمير غانم

كتب باسم فؤاد

حكى السيناريست الكبير محمد حلمى هلال حكاية قديمة أضحك بها متابعيه على السوشيال ميديا، قائلا: على المستوى الغربى كان هذان الممثلان ينتزعان منى الضحك، ستان لوريل (النحيف) إنجليزى الجنسية ومن مواليد عام 1890 وأوليفر هاردى الامريكى الجنسية (السمين)، مواليد18 يناير 1892 أحدهما نحيفا ضعيفا يتصدى لأشياء أقوى من قدرته، والآخر غبى جدا ويتظاهر بالذكاء والفطنة، وقد سارت الكوميديا فى العالم على هذا النحو فترة طويلة حتى فى مصر، إسماعيل ياسين يعتمد على بقه وشلاضيمة، عبد الفتاح القصرى يعتمد على حول عينيه وطريقته فى الكلام، تيمات الضحك ما زالت بالمناسبه تعمل حتى الآن، ما زال (تلبيس التورته فى الوش مضحكا) ما زالت التكوينات الجسدية والملامح من أدوات الضحك.. إلى أن جاء سمير غانم.

شاب وسيم، لا توجد به علامات جسدية معينة أو ملامح يستخدمها لإضحاك الناس، هو يتمتع بخفة ظل فطرية وطبيعية جدا، مجرد ظهور مضحك بلا أى سبب ظاهر .

يحكى الصحفى الكبير الراحل محمود عوض حكاية عن سمير غانم تجعلك تفطس من الضحك، فقد اتصل الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب ذات ليلة بمحمود عوض وهو يضحك على غير عادته، فسأله محمود عوض مندهشا، أول مرة اسمعك تضحك فى التليفون، فقال له عبد الوهاب افتح التليفزيون واتفرج بنفسك، فيه ولد كوميديان اسمه سمير مش عارف إيه كده بس مصيبة سودة، فقال له محمود عوض انت ماتعرفش سمير غانم، فرد عبد الوهاب: والله يا محمود مش لاقى وقت بس الولد ده عجيب، لأنه بيضحك بطريقة جديدة، قال محمود عوض لعبد الوهاب وقد اشتد انتباهه لكلام موسيقار الأجيال: طريقة جديدة إزاى يا أستاذنا؟

رد عبد الوهاب: يعنى مش بيلاعب شلاضيمة زى إسماعيل ياسين، ولا تخين وقصير وأحول زى القصرى، بالعكس ده شاب وسيم جدا وكان ممكن يمثل تراجيدى، بس ده كوميديان غير عادى.

الحس الصحفى لمحمود عوض جعله يطلب من عبد الوهاب طلبا: باقولك إيه يا أستاذ ما تطلبه فى التليفون وتقوله الكلمتين دول بنفسك أنا سامعك بتضحك من قلبك وده شىء نادر جدا، قال عبد الوهاب لمحمود عوض هو أنا اعرفه عشان أكلمه، وبعدين هاكلمه أقوله إيه؟

قال محمود عوض: خد بس.. خد نمرة تليفون سمير غانم وقوله الكلمتين دول هاتخللى روحة فى السما!.

بعد ساعة طلب محمود عوض سمير غانم ولم يخبره بمكالمة الموسيقار محمد عبد الوهاب، إزيك يا سمير عامل إيه، رد سمير عايز أغير نمرة التليفون ده يا محمود يا ريت تساعدنى، فاندهش محمود عوض وسأله أساعدك طبعا بس ليه عايز تغير النمرة، قال سمير: التليفون مابيبطلش رن.. تصدق من شوية واحد قليل الأدب بيقلد صوت الأستاذ عبد الوهاب موسيقار الأجيال وبيقولى أنت هايل ياسمير، قلت له اقفل السكة يا حمار وخللى عندك ذوق.. بقى بذمتك موسيقار الأجيال هايطلبنى أنا فى التليفون.. مات محمود عوض من الضحك.. وأكمل سمير.. قال موسيقار الأجيال هايكلم سمير غانم.. إيه السخافة بتاعت الناس دى!!.

فى اليوم التالى اصطحب محمود عوض سمير غانم إلى بيت عبد الوهاب، دخلا إلى الصالون لانتظار الأستاذ وسمير غانم لا يعرف أنه داخل منزل محمد عبد الوهاب، ثم فجأة دخل موسيقار الأجيال، فصعق سمير غانم من هول المفاجأة، وقال بتلقائية ودون أى تفكير: يخرب بيتك.. أوعى تكون أنت اللى كلمتنى امبارح؟



لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة