شاهد.. وولفرهامبتون يعزز تقدمه أمام آرسنال بالهدف الثانيشاهد.. أتلتيكو مدريد يقتنص فوز صعب من فالنسيا.. ويحرم برشلونة من حسم الليجاشاهد.. بايرن ميونخ ينهي الشوط الأول متقدمًا على فيردر بريمنجروس يحصل على تقرير مفصل عن النجم الساحليشاهد.. وولفرهامبتون يصعق آرسنال بثلاثية في الشوط الأولالتعادل السلبي يحسم الشوط الأول من مباراة اليونايتد والسيتي في ديربي مانشسترحسن مصطفى وهشام حطب يحضران ندوة بجامعة القاهرة عن المنظمات الرياضية الدوليةمدرب الأهلي السابق يتوج بالدوري العمانيإشادات متوالية من "مفوضية شئون اللاجئين" بعلاج الأجانب واللاجئين ضمن حملة 100 مليون صحة | صورمباشر دربي مانشستر - يونايتد (0)-(1) سيتي.. جوووووول بيرناردو يسجل الأول ولينجارد يهدر التعادلعامر حسين لـ في الجول: 10 آلاف مشجع لمباراة الزمالك والنجم.. والتذاكر تباع داخل النادي فقطالإثارة والغموض يهيمنان على أفيشات دراما رمضان«سيرة الحب» عودة للزمن الجميلبوستر مسلسل دينا الشربينى يثير أزمة قبل عرضهرئيس الوزراء يفتتح أول "مضمار للهجن" بشرم الشيخ .. غدا الخميسفي ذكرى تحرير سيناء.. عزت العلايلي يروي كواليس فيلم "الطريق إلى إيلات""سوبر كورة" يكشف مفاجآة.. جروس يغيب عن أول تدريب للزمالك بعد الخسارةتغييرات جذرية فى تشكيلة الأهلى أمام المصرى22 لاعبًا فى قائمة وادى دجلة لمواجهة الإسماعيلىمنتخب السويس يفاوض نبيل محمود لتدريب الفريق الموسم الجديد

هناء فتحي تكتب: مجانين أمريكا في نعيم

-  

غيبته ليالى المطر الكثيف والبرق والرعد الذين ضربوا نيويورك لعدة أيام متوالية.. لا أعرف له اسما.. أعرف فقط أنه اقتحم حديقتى التى اعتقدت سنواتٍ أنها لى وحدى.. مجنون أو متعاطى هو.. لا أدرى.. أسمع صوته المجلجل وهو يبرطن بالإسبانية من بعيد حتى يصل لقلب الحديقة التى تحتل موقعاً من شارع «وود هيفن».. يبحث فى وجوهنا عمن يحمل ملامح أمريكية واضحة لا هندية ولا أفريقية.. يتوجه للضحية مباشرةً ويبصق عليه ويبدأ وصلة سباب طويلة.. لا يجرؤ الضحية ولا أحدنا على منعه.. ولماذا نمنعه وهو لا «يشتم» سوى الأمريكان؟ الحقيقة دى حاجة جميلة جداً.. قديماً كان يمرّ من أمام مؤسسة روزاليوسف بشارع قصر العينى مجذوبا يضع علم أمريكا على جزمته ولسانه يبرطن بالمنقى خيار يا أمريكا.. لم نغضب منه ولم نمنعه.. ولماذا نمنعه؟ نحنُ شعوب لا تحب أمريكا..حكوماتنا تحبها.

فى البداية ومنذ سنواتٍ كنت أرتاد الحديقة وحدى.. وقعت فى غرام وأسر الاسم الموحى الساحر Wood Haven.. ثمّ وقعت فى أسر الوحشة، فالحديقة تحفها مقابر ومحطة بنزين وقليل من البيوت السكنية.. مكان يصلح للاحتفاء بالوحدة أو الجنون.

رويداً رويداً زارتنى امرأتان ثمّ اعتادتا على المجىء يومياً، إحداهما أمريكية تبدو كأنها خريجة مستشفى العباسية بعد 25 سنة.. أفعالها لا يصدقها مجنون.. المرأة تتبول على كرسى الحديقة وتغسل وجهها بكوب الشاى المثلج ثمّ تعدل فى جلستها صامتة لساعات.. المرأة الأخرى تملك عينين مرعبتين لو نظرت إليها مرةً فأنت مفقود.. هؤلاء هم أصحابى فى أمريكا.

حديقتى صارت مأوى للمجانين والمشردين والمدمنين والوحيدين وكأنها ماكيت مصغر للقارة المتوحشة.. إنها أمريكا «على الأد».. فأمريكا بها أعلى نسبة مشردين بين كل الدول الرأسمالية.. وبها أكبر نسبة مكتئبين.. أما الذين يعيشون تحت خط الفقر فنسبتهم تزيد على 50 مليون مواطن أمريكى.. من بين كل 5 أطفال يولدون هناك منهم طفل فقير.. وحسب تقرير لمنظمة فاونديشن هناك طفل فقير من بين كل 3 أطفال يولدون.

المشردون فى أمريكا كمشردى البلاد الأخرى، منهم خريجو جامعات.. بل منهم خريجو هارفارد.. أما عدد المدمنين بتلك البلاد، آخر دراسة صدرت عام 2005 تقول إن هناك 27 مليون مدمن يعالجون من الاكتئاب بأدوية الاكتئاب.. إنهم مدمنو الاكتئاب والوحدة.

فهل يدفع أبناء أمريكا- مجاذيبها ومدمنوها- فاتورة إجرام أجدادهم.. يدفعونها بصمتهم وتواطئهم مع الكاوبوى الأبيض الإنجليزى القديم الذى احتل الأرض وسرق واغتصب وقتل الهنود أصحاب الأرض الأقدمين؟!

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم