ميجان ماركل تزور نيويورك لحضور حفل استقبال طفلهاضبط 21 هاربا من تنفيذ أحكام تحرير 214 مخالفة مرورية بالمطاردرجات الحرارة المتوقعة اليوم الأربعاء في محافظات مصرتعرف على مهام مركز الحاسبات الإلكترونية بوزارة الداخليةمن أرشيف الصحافة| جنية تحب شابا.. لا تحقق الأمنيات لكن تطلبهاليلى الطرابلسي: عشت في السعودية والإمارات وتونس ولبنان ومصرتوفير مكتب شهر عقاري بمبنى الخدمات الطلابية بجامعة بني سويفالبدء في أعمال توسعة طريق بئر شمسهذه الأطعمة تساعدك فى علاج الإسهال واضطرابات المعدةصور.. أهالى قرية أم الرزق بدمياط يشكون تلوث مياه الترعةالمنشآت الفندقية: تدريب 1600 عامل بجنوب سيناء فى سلامة الغذاء الأسبوع المقبل3.5 مليون مشاهدة لأغاني ألبوم أسماء لمنور أوساط النجومالمقاولون العرب يغازل المربع الذهبى أمام سموحةبالصور| الحر يتسبب في إحباط 10 آلاف نحات صيني: "تماثيلهم ساحت"عمر جمال: لعبت مع أفضل الأجيال في تاريخ مصر.. فيديوعمر جمال: جمهور الدراويش توقع خسارتنا أمام الأهلي بعد كأس العالم للأنديةمحمود الشامي: رابطة للأندية المحترفة تحل مشاكل الكرة في مصر.. فيديومعوض: الإصابة ووجود لاعبين وراء ابتعاد عمر جمال عن المنتخب.. فيديواليوم.. محاكمة حسن مالك وآخرين في الاضرار بالإقتصاد القوميقبل قرار الحجز.. تفاصيل سداد شقة بـ"جنة" في القاهرة الجديدة والشيخ زايد (صور)

برلماني: كثرة التشريعات وراء فساد الحياة الأسرية

   -  
قال الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب، إن الحديث عن تشريع قانون خاص بالزواج العرفي ومن قبل مطالبات البعض بقانون خاص للرؤية وآخر للحضانة وآخر للاستضافة ثم آخر خاص بزواج القاصرات وختاما بقانون خاص للإرث أصبح حديثًا لا طائل من ورائه.

وأضاف فؤاد أن هناك عدة قوانين منظمة لمسألة الأحوال الشخصية القانون رقم ٢٥ لسنة ١٩٢٠ وبالقانون رقم ٢٥ لسنة ١٩٢٩و القانون رقم ١٠٠ لسنة ١٩٨٥ والقانون رقم ١ لسنة ٢٠٠٠ والقانون رقم لسنة ١٩٤٣ والقانون رقم ٢١٩ لسنة ٢٠١٧.

وتابع: "فكرة كثرة التشريعات والقوانين التي تحكم الأسرة من أهم مسببات فساد الحياة الأسرية وتنال من الحماية المؤمنة للأطفال حين حدوث مشكلات، وتأتي المرأة في مصر الأكثر تضررا من جراء تعدد تلك القوانين وكثرة القضايا التي تلجأ إليها لاكتساب حقوقها، ناهيك عن المشكلات الإجرائية التي تفرض عقبات وحواجز أمام طريق العدالة الناجزة.

ويري فؤاد أن إعداد قانون أسرة موحد وافٍ ومتكامل هو السبيل الأوحد والأهم في دحر كل المشكلات والظواهر السابقة ويمنع كل التضارب واللغط الذي يحدث نتاج مناقشة أية مشكلة من مشكلات المجتمع الأسرية.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة