إحباط تهريب 4500 عبوة "سائل الشيشة الإلكترونية" عبر ميناء غرب بورسعيدالليلة.. البابا تواضروس الثاني ضيف "مساء dmc"ضبط مندوب دعاية بـ"خاتم شعار الجمهورية مزور" في الأزبكيةعصام عبد الفتاح يناقش ملف زيادة بدل الحكامالقطن الكاميروني يخوض مرانه الصباحي على الملعب الفرعي لاستاد الإسماعيليةتوماس يتفوق على هاميلتون وهاري كين في سباق الدراجاتجونيور دي بارانكيا بطلا للدوري الكولومبي«مصطفى سعيد» يا معالي وزيرة الثقافة!«الأرصاد»: سقوط أمطار على هذه المناطق غدًا (درجات الحرارة)جينفير لورانس تنفي علاقتها الجنسية بمتحرش هوليوود.. ولكنها مثيرة دائمًا للجدلالمرور تكشف موعد الانتهاء من صيانة كوبري 6 أكتوبر.. فيديوللطلاب..تعرف على كبسولة النجاح فى الامتحانات..فيديوتطوير العشوائيات: واجهنا صعوبات كبيرة في إقناع المواطنين بترك المناطق غير الآمنة.. فيديوضبط فلاح بحوزته تمثال ومسلة يشتبه في أثريتهما بالفيوممحافظ بني سويف يتفقد أعمال المسح الطبي لطلاب المدارس | صور"الفيضة الصغرى" تضرب سواحل الإسكندرية بأمطار غزيرة | صورمياه الجيزة تنتهي من إصلاح كسر أحد الخطوط المغذية لمنطقة هضبة الأهراممريض سرطان يحتفل بخطوبته على سرير المستشفى بسنغافورة"الطفولة والأمومة" يمنع زواج طفلين بكفر الشيختعليقا على زيارة السيسى للنمسا.. دبلوماسى أوروبى: يمكن محاكاة تجربة مصر لمنع الهجرة

كيف يتم الترويج للآثار المصرية بعد استقبال السيسى لرئيس البهرة؟

-  
السلطان مفضل سيف الدين سلطان طائفة البهرة بالهند

كتب أحمد منصور

طائفة البهرة من الطوائف المعروفة فى أنحاء العالم، خاصة فى مصر، حيث يحرصون على تقديم الدعم لترميم وصيانة عدد من المبانى الأثرية القديمة، كان الرئيس عبد الفتاح السيسى، استقبل يوم الاثنين الماضى، السلطان مفضل سيف الدين، سلطان طائفة البهرة بالهند، يرافقه شقيقه الأمير قصى وجهى الدين، ونجلاه الأمير جعفر الصادق، والأمير طه سيف الدين، ومفضل حسن ممثل سلطان البهرة بالقاهرة، ولهذا تواصلنا مع الفقيه الأثرى الدكتور محمد حمزة، عميد كلية الآثار جامعة القاهرة السابق، لمعرفة كيفية استغلال الطائقة فى الترويج الأثرى والسياحة فى مصر؟.

ولكن فى البداية أردنا أن يعرفنا الفقيه الأثرى محمد حمزة بالطائقة، حيث قال: طائفة البهرة هى إحدى طوائف الإسماعيلية الشيعة التابعية، نسبة إلى الإمام السابع إسماعيل بن جعفر السابق المتوفى عام 145 هــ، وبعد وفاة الخليفة الفاطمى المستنصر سنة 478 هـ، انقسمت الإسماعيلية إلى فرقتين.

وتابع محمد حمزة، "الفرقة الأولى" هى النزارية نسبة إلى نذار الابن الأكبر للمستنصر، "الفرقة الثانية" هى المستعلية نسبة إلى المستعلى الابن الأصغر للمستنصر، وهو الذى أجلسه على كرسى الأمامة وعرش الخلافة الوزير الأفضل شاهنشاه ابن بدر الجمالى وعقب وفاة الأمر "صاحب جامع الأقمر بشارع المعز" بن المستعلى سنة 524 هـ دون وريث، إلا أن إحدى جواريه كانت حاملا منه وولدت له ابنه الطيب، ولكن ابن عمه عبد المجيد أعلن نفسه خليفة وإمام عام 526هـ، وهنا انقسمت المستعلية إلى فرقتين "الحافظية" فى مصر التى انتهت بسقوط الدولة الفاطمية على يد صلاح الدين الأيوبى سنة 567 هـ، و"الفرقة الثانية" هى الطيبية نسبة إلى الإمام الطيب بن الأمر  واتباع هذه الفرقة هاجروا إلى اليمن بتأييد من الدولة الصلاحية هناك وبخاصة السيدة أورى ملكتهم، ثم هاجروا من اليمن إلى الهند وهناك عرفوا باسم "البهرة".

وعن الطائفة الأخرى "النزارية"، فأوضح الدكتور محمد حمزة، أنها تزعمها الحسن الصباح فى قلعة الموت فى شمال فارس وهى الفرقة التى اشتهرت باسم الحشاشين وهى المعروفة الآن باسم الأغاخان وقد تم إنشاء مركز للدراسات الإسماعيلية فى لندن على يد الأمير كريم أغاخان 1977م، لنشر التراث الإسماعيلى.

وأشار الدكتور محمد حمزة، إلى أن التراث الإسماعيلى هو الذى يعنينا بمناسبة هذه الزيارة واستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن يتم الترويج والتسويق بين اتباع هذه الطائفة المنتشرة فى العالم أجمع لزيارة الآثار الفاطمية فى مصر، لاسيما أن هذه الطائفة قامت بعمل ترميمات وصيانة لبعض هذه الآثار، فلابد من تشجيع أتباع هذه الطائفة على السياحة الدينية للآثار الفاطمية فى مصر مثل "الجامع الأزهر، الفكهانى، الحاكم، الأقمر"، إضافة لمشاهد "آل البيت، الجعفرى، السيدة نفيسة، السيدة رقية، السيدة سكينة، السيدة عائشة، السيدة زينب، الحسين"، إلى جانب مشاهد آل الطيب أو يحيى الشبيه جنوب الإمام الشافعى، فضلا عن مشهد اللؤلوة بالأبكية بسفح المقطم والجيوشى وغير ذلك من الآثار الفاطمية، ويجب التسويق والترويج لهذه الآثار بين اتباع طائفة البهرة فى جميع انحاء العالم.



لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة