متحدث العاصمة الإدارية: تلقينا 50 طلبا لانتقال سفارات للحي الدبلوماسي"الرئاسة": مكافحة الإرهاب على رأس مناقشات قمة السيسي وبوتينبالأعلام وصور «السيسى».. كرنفال فلسطينى يستقبل وفداً مصرياً فى غزةفى ذكرى ميلاده الـ150.. تعرف على روايات كتبها أمير الشعراء أحمد شوقىالمتحدث العسكرى: تعاون عسكرى كبير بين القوات المسلحة المصرية والسعوديةمصرع أربعة أشخاص خلال التنقيب عن الآثار فى سوهاجاستشاري طب الأسنان يحذر: التهابات اللثة تتسبب في الإصابة بأمراض القلبرسميًا.. إلغاء الجمعية العمومية للزمالك "منعًا للفوضى"متسلحون بالتاريخ ومستقبل يبدو مشرقا.. الفراعنة إلى أمم إفريقيا للمرة 24أمم إفريقيا 2019 – تعرف على كل تغييرات نظام البطولة وموعدها وتصنيف القرعةوالي: الإرادة السياسية تدعم تحسين الخدمات المقدمة لذوى الإعاقةالسيسي يتجه إلى مدينة سوتشي ويعقد غدا لقاء قمة مع بوتينالمتحدث العسكري: إنشاء 310 مشروعات بشمال سيناء بقيمة 195 مليار جنيهالمتحدث العسكري: المعرض الدولي للصناعات العسكرية ديسمبر المقبلالامام الأكبر: البابا فرنسيس يجسد نموذج رجل الدين المتسامحكورال جامعة الفيوم يحتفل بانتصارات أكتوبرإنارة الطرق الرئيسية بـ"كسفريت" فى الإسماعيليةعودة الحياة لـ«الزرابى الأزهرى»"أبو داود العنب" تغرق فى الصرفبرلماني: خطاب الرئيس السيسي بـ"الدوما الروسي" يؤكد المكانة الكبيرة لمصر

علي جمعة: السحر والأعمال موجودة وتأذى منها النبي

   -  
على جمعة: مكة سميت بوادي البكاء و70 نبيا مدفونون تحت المطافقال الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن السحر والأعمال ثابتة بالكتاب والسنة، ولكن أثرها ضعيف، مسترشدًا بقول الحق عز وجل في كتابه الكريم: {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا}.

وأضاف، أنه لا يمكن أن ننكر وجود الجن والعفاريت، وأيضًا لا يجب الانبهار أو الانهيار أمام هذه الأشياء الضعيفة، لافتًا إلى أن السحر قد يصيب الإنسان بالخوف والرعب والحمى، ولكن الناس تغالوا في ربط السحر بكل ضرر يحدث لهم، حتى لو كان الإنفلونزا.

وأشار إلى أن هناك من يستعين بالجن لأذى الناس، من خلال عمل السحر، مؤكدًا أن لبيد بن الأعصم، كان على الديانة اليهودية، وكان يشتغل بمثل هذه المخرقات، ودبر سحرًا للنبي ودفنه في بئر ذروان، حتى أوحى الله سبحانه إلى النبي، فطلب الرسول صلي الله عليه وسلم من سيدنا علي الذهاب، وإحضار العمل المدفون، فوجده موجودًا وأخرجه.

وأضاف أن السحر الذي قام به لبيد بن الأعصم أصاب النبي وعانى وقتها من ارتفاع الحرارة، وتهميدة في الجسد ودوخة، مشيرًا إلى أن الرسول كان يريد أن يتأكد من أن لبيد قام بهذا العمل والسحر، وبالفعل وجده مدفونًا.

وأوضح أنه يمكن إبطال العمل أو السحر بقراءة الفاتحة واَية الكرسي والمعوذتين وسورة الجن والكافرون، لافتًا إلى أنها حاجات ضعيفة وتمحى بأشياء بسيطة.

وتابع: "الجن والعفاريت موجودة، وعرفنا كثيرا منها، ولم نعرف الكثير عنها، وعلم الله الإنسان ما لم يعلم".
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة