منظمة الدول الأمريكية تدعو لانتخابات في نيكاراجوا"الأعلى للآثار": عدم تحديد هوية الأشخاص في تابوت الإسكندرية حتى الآنموسم جديد من "أبيض وإسود" بين القاهرة وبرلين والإسكندرية وميونيخمحافظ الدقهلية يتفقد منافذ بيع اللحوم بالمنصورة للمواطنين بسعر 75 جنيها للكيلوإجراء 32 جراحة أنف وأذن بديرب نجم ضمن قوافل الجراحة بالشرقيةمحافظ القليوبية يتابع أعمال رفع القمامة بمدينة الخصوصالأموال العامة تضبط 3 أشخاص نصبوا على المواطنين في 110 ألف جنيه30 سبتمبر.. الحكم في قضية أحداث مكتب الإرشادشريف منير ينشر صورة برفقة منى زكي ومنة شلبي وأحمد مالك: «مفاجأة»الشركة المنتجة لـ «البدلة» تكشف أسباب إلغاء العرض الخاص للفيلم«أليك بالدوين» غاضب بسبب صورة ابنته المثيرةلؤي يطرح أحدث أغانيه «الليلة دي» (فيديو)الصحة تدعم مستشفيات الشرقية بـ10 آلاف زجاجة أنسولين قبل العيد (صور)202 مليون جنيه للمشروعات الصحية في قناضبط عاطل بالمنيا بحوزته 450 قرص ترامادول قبل ترويجها ليلة العيدحلم عروس الشرقية يتحول لكابوس في ليلة العمر (صور)حملات نظافة وتجميل لمدخل المحلة الكبرى استعدادا لعيد الأضحى (صور)اليونان تنتهى من خطط المساعدات الاقتصادية بعد 8 سنوات تقشفمياه بنى سويف: رفع حالة الطوارئ خلال أيام العيد وتلقى الشكاوى على الرقم 125"الطفولة والأمومة" ينجح فى إحباط زواج طفلة بالبحيرة

أشرف سلمان رئيس مجلس إدارة «أور كابيتال»: نستهدف زيادة أصولنا المدارة لـ40 مليار جنيه عبر إطلاق صناديق استثمار جديدة

-  
المصري اليوم تحاور«أشرف سلمان»، رئيس مجلس إدارة أور كابيتال

ترتكز استراتيجية شركة «أور كابيتال» للاستثمار المباشر على زيادة حجم أصولها المدارة إلى ما يتراوح بين ٣٠ : ٤٠ مليار جنيه بنهاية ٢٠١٩، عبر إطلاق مجموعة من الصناديق الاستثمارية بعدد من القطاعات الحيوية.

وقال أشرف سلمان رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أور كابيتال، إن تحقيق تلك الاستراتيجية لمضاعفة حجم الأصول الحالية البالغة ١٥ مليار جنيه سيتم عبر عدة محاور، أولها تعظيم العوائد الاستثمارية من الأصول الحالية المتمثلة فى صندوق أركو البالغة استثماراته ١٢٫٦ مليار جنيه، بالإضافة إلى صندوق أور- وادى دجلة البالغة استثماراته ٢٫٣٥٠ مليار جنيه، بالإضافة إلى التوسع فى عدد من القطاعات الحيوية عبر إطلاق صناديق استثمار جديدة وتنفيذ عدد من صفقات الاستحواذات وتأسيس مشروعات جديدة.

أضاف «سلمان» أن هناك عدداً من القطاعات المستهدف التوسع بها خلال العام المقبل، ممثلة فى القطاع العقارى من خلال صندوق أركو وصندوق الملكية الخاصة المؤسس حديثا بالتحالف مع شركة وادى دجلة العقارية «أور- وادى دجلة»، بالإضافة إلى قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، الرعاية الصحية،الأنشطة الاجتماعية والترفيهية، وقطاع التعليم.

وأشار إلى أن الشركة من المقرر أن تطلق صندوقين بقطاعى التعليم والصحة خلال العام المقبل 2019، بإجمالى رؤوس أموال 4.5 مليارات جنيه، بهدف الاستحواذ علی عدد من المدارس، وتأسيس عددا من المستشفيات الجديدة بغرب وشرق القاهرة الكبرى.

وعلى صعيد منظومة الاقتصاد، توقع أن يسهم برنامج الحكومة الأخير 2018-2022 فى دعم خطوات مصر نحو جنى ثمار عملية الإصلاح الهيكلى الجريئة، والمتوقع أن تؤدى إلى انخفاض معدلات العجز الكلى إلى 6% من الناتج المحلى الإجمالى، بالإضافة إلى استهداف البرنامج رفع معدلات النمو إلى 8% بحلول عام 2021/2022 وزيادة معدل النمو الصناعى إلى 10.7%.

أوضح أن هذا البرنامج من شأنه أن يدعم مصر لتكون أفضل سوق استثمارية ناشئة خلال الـ٥ سنوات القادمة، وأعلى عائد للاستثمار بالمنطقة، ومقارنة بأسواق أخرى عديدة مثل البرازيل والأرجنتين وتركيا.

وأكد «سلمان» أن السوق المصرية نافذة داعمة لنجاح مختلف الاستثمارات بدعم من المقومات الطبيعية والموارد البشرية والطبيعة الاستهلاكية الضخمة التى تمتلكها، ولكن تتطلب طبيعة المرحلة الحالية مضاعفة حجم الاستثمارات المباشرة للسوق، والاستمرار فى البناء المؤسسى للدولة، وتنمية بعض المجالات الحيوية مثل التعليم، بالإضافة إلى سرعة مواجهة البيروقراطية، ودخول لاعبين جدد متخصصون فى سوق الاستثمارات المباشرة فى الملكية الخاصة.

■ تغيرات عديدة وعمليات إصلاح هيكلية شهدتها الساحة الاقتصادية خلال الفترة الأخيرة، كيف ترى انعكاسها على مناخ الاستثمار وتوقعاتك لها؟

جميع المؤشرات ومختلف القرارات الاقتصادية الأخيرة سواء عمليات إصلاح هيكلية بمختلف القطاعات، والإجراءات الخاصة بتخفيض الدعم، بالإضافة إلى برنامج الحكومة الأخير 2018-2022 يدعم خطوات مصر نحو جنى ثمار عملية الإصلاح الهيكلى الجريئة، والمتوقع أن تؤدى إلى انخفاض معدلات العجز الكلى إلى 6% من الناتج المحلى الإجمالى.

كما يستهدف البرنامج رفع معدلات النمو إلى 8% بحلول عام 2021/2022 وزيادة معدل النمو الصناعى إلى 10.7%، وهذا ما يدعم مصر لتكون أفضل سوق استثمارية ناشئة خلال الـ٥ سنوات القادمة، وأعلى عائد للاستثمار بالمنطقة، مقارنة بأسواق أخرى عديدة مثل البرازيل والأرجنتين وتركيا.

ووفقا لتقرير صندوق النقد الدولى فإن الاقتصاد المصرى مستمر فى التحسن عام 2018، وذلك مفاده انخفاض عجز الموازنة واتجاه معدلات البطالة للانخفاض، وزيادة معدلات النمو المدعومة بعنصرى تعافى السياحة وزيادة الإنتاج من الغاز الطبيعى خلال المديين القصير والمتوسط.

■ وما تقييمك لنشاط الاستثمار المباشر فى مصر والمنطقة؟

أسواق المنطقة شهدت تغيرات جريئة وتطورات سريعة بمختلف القطاعات؛ نتيجة تسارع وتيرة الأحداث على الصعيد السياسى من جهة والرغبة فى التغيير ودعم المؤشرات الاقتصادية من جهة أخرى، مما انعكس بصورة مباشرة على توجهات الدول فى تذليل أغلب التحديات أمام تدفق الاستثمارات الخارجية، وإطلاق حزمة من المحفزات الاستثمارية الجديدة لتشجيع الاستثمار طويل الأجل.

تلك المتغيرات ساهمت وستدعم نظرة المؤسسات والمستثمرين تجاه جنى ثمار تلك المتغيرات وترجمة الفرص الاستثمارية المتاحة على أرض الواقع بعدد من القطاعات الاستثمارية، أبرزها القطاع المالى والاستهلاكى والعقارى.

ومازلت أرى أن أسواق المنطقة بصورة عامة ومصر بصفة خاصة تمتلك فرصة كبيرة لنمو نشاط الاستثمار المباشر، فى ظل عدم وجود نماذج متعددة متخصصة فى ذلك النشاط الذى يعتمد على التغيير والتطوير والهيكلة عقب الاستحواذ على أية مؤسسة جديدة، فضلا عن المقومات التى تتمتع بها السوق المصرية بدعم من برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى انعكس بصورة مباشرة على تحسن نظرة المستثمرين والمؤسسات الخارجية.

■ وماذا عن آليات انعاش نشاط الاستثمار المباشر فى مصر؟

السوق المصرية نافذة داعمة لنجاح مختلف الاستثمارات بدعم من المقومات الطبيعية والموارد البشرية والطبيعة الاستهلاكية الضخمة الداعمة للنجاح فى مختلف القطاعات، ولكن تتطلب طبيعة المرحلة الحالية مضاعفة حجم الاستثمارات المباشرة للسوق، والاستمرار فى البناء المؤسسى للدولة الذى سيسهم فى عودة وتدفق الاستثمارات عبر جنى ثمار برامج الإصلاح، بالإضافة إلى تنمية بعض المجالات الحيوية مثل التعليم.

بالإضافة إلى سرعة مواجهة البيروقراطية وإتاحة نافذة محترفة سواء على الصعيد الترويجى أو تذليل كافة العقبات، فضلا عن دخول لاعبين جدد متخصصين فى سوق الاستثمارات المباشرة فى الملكية الخاصة قياسا بنشاط الأوراق المالية، وتضاؤل الشركات المتخصصة فى الاستثمار المباشر، حينها سيقفز حجم الاستثمار الأجنبى المباشر إلى مصر.

■ وما تقييمك للقطاعات الاقتصادية بصورة عامة ومدى قدرتها على جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية؟

الدولة قامت بعدد من الإصلاحات الاقتصادية فى العديد من القطاعات، وهو ما ساهم فى تحقيق تحسن كبير فى الوضع الاقتصادى المحلى خلال العام الماضى، وهو ما يشجع على ضخ مزيد من الاستثمارات بالسوق المحلية خلال الفترة المقبلة.

ويعد القطاع العقارى المصرى واحدا من أبرز القطاعات الجاذبة للاستثمار الذى يأتى فى مقدمة ٥ قطاعات نخطط للاستثمار به خلال الفترة المقبلة.

وبالنظر إلى مؤشرات القطاع فقد حقق نسبة نمو ٣١٪ خلال الفترة من ٢٠١١ لـ ٢٠١٦، مقارنة بتحقيق ٤٣٪ خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضى، كما شارك بنسبة ١٥٪ فى الناتج المحلى الإجمالى خلال نفس الفترة.

■ وما توصيفك وتوقعاتك بشأن القطاع العقارى؟

القطاع يشهد حالة من الهدوء فى حركة المبيعات نتيجة ارتفاع أسعارالعقارات بنسبة تخطت الـ250٪‏ خلال السنوات الأربعة الماضية، وأتوقع أن تصب هذه التهدئة فى صالح العقار، وتمنح السوق العقارية خروج أفكارا جديدة من قبل المطورين، حيث أن الأزمة الحالية بالسوق تتمثل فى أزمة أفكار وليست أزمة عرض وطلب. حيث أن كل الشرائح العقارية بالسوق تعانى من عجز فى المعروض وهناك عجز١٥٠ ألف وحدة سكنية بالإسكان الشعبى، و١٥٠ ألف وحدة سكنية عجز بالإسكان الاقتصادى، و١٠٠ ألف وحدة سكنية بالإسكان المتوسط، و١٠ آلاف وحدة سكنية بالإسكان الفاخر سنويا.

وبصورة عامة السوق المصرية سوق نقدية، وليس هناك أية مخاوف من حدوث أزمة الفقاعة العقارية؛ نظرا للطلب الحقيقى على العقار من مختلف الشرائح، وفى ظل عدم وجود اعتماد كبير على التمويل العقارى.

■ بعد مرور ما يزيد عن عام ونصف على قرار تحرير سعر الصرف، كيف ترى تأثيره على مناخ الاستثمار فى مصر والقطاع العقارى؟

قرار تحرير سعر الصرف له تأثير إيجابى على الاستثمار فى مصر بشكل عام والعقارى خاصة؛ نظرا لانخفاض قيمة العملة مقابل تكلفة تنفيذ المشروع بالدولار مما يجعل هامش الربح أكبر، فضلا عن وجود سعر موحد للدولار يمكن للمستثمر البناء عليه واحتساب الجدوى الاستثمارية لمشروعه، وليس سعرين كما كان الوضع سابقا.

وبصورة عامة الاقتصاد المصرى لا يزال يتمتع بقوته القائمة على التنوع، حيث أنه لا يعتمد على قطاع واحد أو سوق واحدة، ولكنه يتميز بالتنوع فى مصادره مما يجعل احتماليات الركود غير واردة ضمن أجندة الدولة خلال الفترة المقبلة، مطالبا بمزيد من العمل فى كافة القطاعات، وعلى كافة العناصر الحكومية والاستثمارية.

■ وكيف ترى مخطط العاصمة الإدارية الجديدة؟ وتأثيره المتوقع على التنمية العمرانية؟

العاصمة الإدارية تعتبر تطورا طبيعيا للعاصمة، الحالية وستسهم فى سحب نسبة كبيرة من الكثافة العمرانية بالقاهرة الجديدة إليها خلال المرحلة المقبلة بدعم من مجموعة من العوامل.

هذه العوامل تتمثل فى التخطيط العمرانى الجيد لها، ودعمها بشبكات طرق قوية، بالإضافة إلى دعمها لتوفير أراض جديدة تسهم فى زيادة التنمية العمرانية المستهدفة فى مصر بعيدا عن المناطق التقليدية.

■ فى ضوء هذه المتغيرات، ما أبرز ملامح استراتيجية»أور كابيتال» للاستثمار ؟

أور كابيتال ترى أن السوق المصرية هى أفضل سوق ناشئة للاستثمار، وخصوصا بعد انتهاء أكثر من 85% من إجراءات الإصلاح، وبالتالى فهو مقصد الشركة الرئيس وبالأخص فى قطاعات النمو فى الفترة القادمة.

وترتكز الاستراتيجية الأساسية للشركة أن تصل استثماراتها بالسوق المصرية إلى 21 مليار جنيه خلال الـ5 سنوات المقبلة، عبر 3 محاور أساسية أولها تعظيم العوائد الاستثمارية من الأصول المدارة الحالية والعمل على زيادتها، بالإضافة إلى الاستثمار فى قطاعات متنوعة عبر إطلاق عدد من صناديق الاستثمار المتخصصة؛ لجنى ثمار الفرص الاستثمارية المتوقعة بتلك القطاعات، فيما يتمثل ثالث المحاور فى دراسة تنفيذ عددا من الاستحواذات وعمليات تأسيس مشروعات جديدة.

■ وكم تبلغ إجمالى الأصول المدارة حاليا؟

حجم الأصول الحالية يزيد عن ١٥ مليار جنيها متمثلة فى صندوق أركو، بالإضافة إلى صندوق أور- وادى دجلة البالغة استثماراته ٢.٣٥٠ مليار جنيه.

■ وماذا عن أبرز ملامح خططكم لزيادة تلك الأصول؟

نستهدف زيادة حجم الأصول إلى ما يتراوح ما بين ٣٠ : ٤٠ مليار جنيها بنهاية العام المقبل ٢٠١٩، عبر تعظيم العوائد الاستثمارية من الأصول الحالية، وإطلاق مجموعة من الصناديق الاستثمارية بعدد من القطاعات الحيوية.

■ وما هى أبرز القطاعات المستهدف التوسع بها وإطلاق صناديق استثمارية بها؟

نتواجد فى القطاع العقارى عبر صندوق أركو، بالإضافة إلى صندوق الملكية الخاصة المؤسس حديثا بالتحالف مع شركة وادى دجلة «أور- وادى دجلة».

وخلال المرحلة المقبلة نستهدف التوسع فى عدد من القطاعات الحيوية أبرزها قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، الرعاية الصحية، الأنشطة الاجتماعية والترفيهية، بالإضافة إلى قطاع التعليم.

■ الاستحواذ على شركة «أركو» للاستثمار أولى صفقاتكم بالقطاع العقارى، كم تبلغ إجمالى أصول الصندوق؟

استحوذ صندوق « AUR Real-estate» التابع لـ «أور كابيتال مصر» على شركة «أركو» بنسبة 100% عبر مساهمات نقدية ومبادلة أسهم مع آل الشبكشى والشربتلى، وتصل إجمالى حجم أصول الصندوق الحالية 12.6 ميار جنيه.

وتتوسع شركة أركو للتنمية فى مجال التطوير العقارى وإنشاء المشروعات السكنية والتجارية والمنتجعات السياحية فى السوق المصرية، حيث قامت بإنشاء 6 مشروعات سكنية كبرى، كما تخطط لاستثمار أكثر من 30 مليار جنيها خلال الخمس سنوات المقبلة فى مشروعات التطوير العقارى، ويتسع نطاق أعمالها ليشمل مشروعات فى كل من مدينة السادس من أكتوبر، والقاهرة الجديدة، والساحل الشمالى، بالإضافة إلى مرسى علم وشرم الشيخ.

■ وماذا عن أبرز ملامح تحالفكم الاستراتيجى الأخير مع شركة وادى دجلة العقارية؟

بدأنا تحالفاً استراتيجياً مع وادى دجلة العقارى، عبر تأسيس صندوق ملكية خاصة «أور- وادى دجلة» بإجمالى استثمارات تصل إلى 2.350 مليار جنيه.

ويتوزع هيكل ملكية الصندوق الجديد ما بين 70% لشركة وادى دجلة القابضة و30% لشركة أور كابيتال.

■ وما هى مستهدفاتكم من تلك الصفقة؟

الهدف من التحالف مع وادى دجلة العقارية يرتكز على توظيف الطاقات والإمكانات المتاحة من الجانبين للتوسع فى المشروعات العقارية بالسوق المحلية، عبر زيادة رأس مال شركة وادى دجلة لدعم سرعة تنفيذ المشاريع الحالية الخاصة بها، وكذلك التوسع فى السوق المصرية وتطوير المنتج العقارى واستهداف شرائح مختلفة من المجتمع ومناطق جديدة خارج القاهرة والعين السخنه والساحل الشمالى.

كما سيسهم التحالف فى التكامل بين أنشطة أور كابيتال فى جمع التمويل، وشركة وادى دجلة، للوصول إلى المحافظات، وجمع التمويل من المستثمرين وضخ الأموال فى أراضٍ جديدة فى الأقاليم، والاستثمار فى محافظات الصعيد، والدلتا خلال الفترة المقبلة.

وخلال الـ5 سنوات المقبلة يستهدف التحالف ضخ استثمارات بقيمة 10 مليارات جنيه فى مجال المقاولات، عبر التكامل بين أنشطة الشركتين.

■ وكيف ستنعكس تلك الصفقة على محفظة أور كابيتال العقارية؟

محفظة الشركة العقارية سترتفع من 7.5 ملايين متر مربع إلى 13.5 مليون متر مربع من الأراضى من خلال إتمام تحالفها الاستراتيجى مع شركة وادى دجلة.

■ قطاع الخدمات المالية، أحد القطاعات التى ترتكز عليها استراتيجيتكم للتوسع داخل مصر، ما أبرز ملامحها؟

قطاع الخدمات المالية ركيزة أساسية ضمن استراتيجيتنا باعتباره بداية للتوسع فى باقى القطاعات الأخرى؛ لذلك اتجهنا إلى تأسيس شركة «أور فاينانشيال سيرفيس»، لممارسة أنشطة التأجير التمويلى، والتمويل متناهى الصغر، والتمويل العقارى بالإضافة إلى التخصيم.

وذلك عبر الحصول على رخص جديدة فى إطار خفض التكلفة الاستثمارية، وهذه الأنشطة تعتمد فى الأساس على الإدارة الجيدة والكوادر المتخصصة.

■ وكيف ترى أوجه استفادة «أور كابيتال» من التوسع فى تلك الأنشطة؟

هذه الأنشطة تتمتع بفرص استثمارية كبيرة لاسيما نشاط التمويل متناهى الصغر الذى يوجد به فجوة كبيرة بين العرض والطلب، حيث يبلغ حجم الطلب به 200 مليار جنيه؛ لذلك هناك مجال داعم نحو نجاح مختلف الاستثمارات الجديدة فى تلك الأنشطة.

■ قطاعات أخرى مستهدفة عبر إطلاق صناديق استثمار متنوعة، ما الجدول الزمنى المقرر لتنفيذ تلك الخطة؟

نستهدف البدء فى إطلاق صناديق الاستثمار التابعة بقطاعات متنوعة مثل الرعاية الصحية والترفيه والأنشطة التجارية والتعليم بداية من العام المقبل.

■ وماذا عن خططكم بالقطاع التعليمى؟

التعليم أحد القطاعات الجارى دراسة التوسع بها خلال المرحلة الحالية، عبر إطلاق صندوق استثمار برأسمال 2 مليار جنيه خلال النصف الأول من 2019، وذلك بهدف شراء عدد من المدارس وتأجيل قرار الاستثمار فى الجامعات لتوقيت أخر.

■ وما أسباب تأجيل خيار الاستثمار فى الجامعات حاليًا؟

الجامعات مازالت تعانى من بعض المشاكل فى القوانين المنظمة لها، لذلك نفضل عدم تأسيس أى مشروع فيها قبل ضبط القوانين، لذلك سيتم التركيز حاليا على المدارس فقط.

■ ومتى تستهدفون إطلاق صندوق الاستثمار بقطاع الرعاية الصحية؟

نستهدف إطلاق صندوق استثمارى بالقطاع برأسمال يصل الى 2.5 مليار جنيه قبل نهاية 2019، وذلك فى ظل توافر عددا من الفرص الاستثمارية المتاحة، وذلك من خلال الاتجاه إلى دراسة تأسيس مستشفيات جديدة لتلبية معدلات الطلب الحالية.

■ وماذا عن خططكم للقطاع السياحى؟

انتهينا من تأسيس شركة AUR Hospitality investments وذلك بهدف التوسع فى قطاع الفنادق والسياحة خلال المرحلة المقبلة؛ لاقتناص الفرص المتوقعة بالقطاع فى ضوء عمليات الإصلاح الشاملة ومعدلات ثقة المستثمرين الإيجابية بالسوق.

ومن المقرر أن ترتكز استراتيجية تلك الشركة على امتلاك جميع الفنادق المملوكة لكل من شركتى أركو ووادى دجلة بإجمالى 6 آلاف غرفة فندقية خلال الخمس سنوات المقبلة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة