مسجد نمرة يكتسي بالبياض في يوم عرفةوفاة الموسيقار التونسي محمد إدريس في أثناء أداء فريضة الحجطرح فيلم «البدلة» اليوم في السينماتكيفن سبيسي يفشل بفيلمه الجديد في البوكس أوفيس بعد فضيحة التحرشالسعودية: إجمالي الحجاج بلغ مليوني و369 ألف حاج حتى اليومفى ذكرى ميلاده الـ130.. محمد حسين هيكل جمع بين الأدب والسياسة"الصيادلة" تجري استطلاع رأي حول قرار منع إعطاء الحقن في الصيدلياتطالبة ثانوية عامة بأسيوط تحصل على 410 درجات بعد إعادة تصحيح أوراقهابالصور| أسقف جنوب سيناء يهنئ المحافظ بعيد الأضحىالملك سلمان يتكفل بنفقات الهدي عن ذوي شهداء الجيش والشرطة المصريينمانشستر يونايتد يدرس مكافأة بوجبا حال تمسكه بالفريقكوريا الشمالية تتقدم على السعودية بدورة الألعاب الآسيويةدورة الألعاب الآسيوية 2018 .. التعادل السلبي ينهي الشوط الأول بين إيران وميانمار"كرة إطفاء الحريق وكبسولة فندقية".. وسائل تِقنية لخدمة حُجاج هذا العامألمانيا تخشى "الخطر القادم من تركيا"ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنواتإحالة 11 طبيبا وصيدليا بوحدات الصحية بشبين القناطر للتحقيق لتغيبهم عن العملضبط موظف قبل بيعه سيارة سرقها بإسلوب المفتاح المصطنع بالزيتونالقبض على هارب من أحكام يقود سيارة مسروقة فى التجمعمكافحة مخدرات بلبيس تحبط ترويج كيلو هيروين فى عيد الأضحى

هو مش فانوسك السحرى.. الضغط على طفلك ليحققك أحلامك الضائعة هيعقده

   -  
تربية الأطفال

كتبت: شيماء حمدى

طموحات وأحلام ينسجها بعض الآباء والأمهات، فى خيالهم لتحقيقها فى أبنائهم، البعض يريدون اطفالهم فى أحسن المستويات والمكانة الاجتماعية، وآخرين يجدون فى اطفالهم مصباح علاء الدين الذي يحقق حلمهم الذى فشلوا فيه فى الماضى بالالتحاق بكلية معينة.

ومن جانبه يقول الدكتور جمال فرويز استشارى الطب النفسى، إن رغبة الأم أو الأب فى ان يحقق ما تمناه فى الصغر أمر وشعور طبيعى لدى البشر، لكن غير الطبيعى هو أن تكون هذه الاحلام والطموحات لا تتوافق مع قدرات وامكانيات الطفل، ونسبة ذكائه أو طاقته البدنية.

ويضيف الدكتور جمال فرويز، أن اجبار البعض أبناءهم بممارسة لعبة رياضية معينة لا يحبها الابن، يعد عقابا له لا يحقق أيه متعة، ولن ينجح أو يتفوق فى هذه اللعبة، لأن غياب الاستمتاع خاصة فى الألعاب الرياضية يترتب عليه غياب التفوق فيها، مشيرا إلى أن بعض الآباء والامهات يعنفون وييضربون أطفالهم عندما يلعبون بشكل سيئ  لعدم رغبته فى المشاركة باللعبة.

ويؤكد الدكتور جمال فرويز أن الضغط على طفلك للوصول إلى حلمك المنقوص سيؤدى إلى تدميره نفسيا، فيشعر بالفشل، ويضطر للكذب على أسرته وتجده يفتعل المشاكل مع زملائه، لأن الضغط على الطفل او الطالب سيقضى على الطموح لديه خاصة أن الطفل حتى سن 16 سنة لا تتشكل شخصيته بشكل كامل ويوجد لديه اضطراب فى التواصل مع الاسرة، وقد تصل نتيجة الضغط على طفلك ليحقق حلمك أن يعانى من الاكتئاب والوسواس القهرى.



البنات
اتيكيت الاطفال2
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة