الصين ونيوزيلندا تتفقان على الارتقاء بجهود تحديث اتفاقية التجارة الحرةبيع قلادة ماري أنطوانيت بـ 36 مليون دولار في مزاد بجنيفالرئاسة اليمنية: تحرير محافظة الحديدة أمر لا مفر منهالصين تدعو المجتمع الدولي إلى دعم دول القرن الأفريقيالسعودية تدعو الأمم المتحدة لإلزام إسرائيل بمرجعيات السلام وفك حصار غزةسكان مدينة كندية يمنعونها من استضافة الأولمبياد17 نائبا ديمقراطيا يوقعون خطابا بعدم دعم بيلوسي لتولي رئاسة مجلس النواب الأمريكيسياسي ليبرالي في ألمانيا يطالب بمراجعة الممارسات المالية لحزب البديلكوريا الشمالية تنتقد تنفيذ تدريبات للجيش الكوري الجنوبيمنافسة قوية علي رئاسة حزب ميركلسعفان يناقش مبادرة لم شمل الأسرة المصرية بإيطاليا"متى سأموت؟".. أغرب 10 أسئلة يطرحها الناس على مواقع البحثمحافظ القليوبية: استقبلنا مليون و921 ألف مواطن بحملة القضاء على فيروس Cرؤوف خليف لـ في الجول: صلاح يسير على خطى يايا توريه.. والأهلي لم يحضر إلى رادسبدو مطروح سعداء بالأمطار لري الزراعات الصحراويةتقرير: الهلال يفاوض الإيطالي جيوفينكو لتدعيم صفوفه في الشتاءمواعيد مباريات الخميس 15 نوفمبر 2018 والقنوات الناقلة.. اختبار قوي للمنتخب الأولمبيتمهيدا لحل مشاكل الأندية.. رئيس بريزينتيشن يزور الإسماعيليميندي يجري جراحة في ركبته.. وفترة غياب طويلةتعرف أكثر على أحمد الصالح.. "المدافع الذي يتمنى اللعب للأهلي"

صور.. تعرف على حقيقة رصف شارع المعز بالجمالية

-  
شارع المعز

كتب محمد عبد الرحمن

تداول عدد من المواقع الاخباربة، والنشطاء على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" صورا يظهر فيها تعرض شوارع شارع المعز التاريخى بمنطقة الجمالية، لعملية رصف "سفلتة"، مما أثار غضب البعض لإزالة الصبغة التاريخية عن أرضية تلك الشارع القديم.

ويعد شارع المعز أشهر شوارع منطقة القاهرة الإسلامية، ويعتبر بمثابة  متحفاً مفتوحاً للعمارة والآثار الإسلامية، وهو يمتد الشارع من باب الفتوح شمالاً حتى باب زويلة جنوباً مرتبطاً بشارع الخيامية  ثم شارع المغربلين كامتداد له ناحية الجنوب وشارع باب النصر وامتداده بشارع الجمالية الموازيان له من ناحية الشرق، ويضم عدد كبير من المساجد التى تعود للعهد الفاطمى مثل جامع الأقمر وجامع الحاكم بأمر الله.

"اليوم السابع" بدوره حاول التأكد من صحة تلك الصور المنسوبة لعملية رصف شارع المعز، وبالقيام بالبحث على الشبكة العنكبوتية، تبين عدم صحة تلك الصور، حيث تم التأكد بأنها تعود لشارع باب الوزير أحد شوارع القاهرة الإسلامية بمنطقة الدرب الأحمر، والتى تم إعادة رصفة خلال عملية تطوير المنطقة والتى تقوم بها وزارة الأثار، وقد تم اقتطاع المعالم الأثرية الموجودة بخلفية الصورة والتى أتضح فيما بعد إنها لمجموعة خاير بك التى تضم مدرسة ومسجد يحملان أحد أشهر أمراء المماليك الچراكسة.

يذكر أن وزارة الأثار بدأت فى أكتوبر من عام 2015، عملية تطوير داخل منطقة الدرب الأحمر، بهدف تنشيط السياحة بالمنطقة،  شمل إعادة رصف الشوارع، وتصليح الصرف الصحى، وشكل المنطقة، بالإضافة لإزالة جميع اللافتات المخالفة من على وجهات المحلات، بالإضافة إلى ترميم بعد المعالم والمساجد الأثرية بالمنطقة مثل حمام بشتاك الأثرى، وواجهة منزل آل الرزاز الشرقية التى يلاصقها مدرسة ومسجد أم السلطان شعبان، كما تم تطوير الجامع الأزرق.

 
 
 
 
 
 
 
 
 


لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة