تعليق طليق رانيا يوسف على فستانها و «فزع السمنة» و تكريم السادات..الأبرز في نشرة الـ «توك شو»سكان عشش محفوظ بالمنيا يطالبون بتغيير اسمهابيان من «القومي للطفولة»: نجحنا في إحباط زواج طفلين بكفر الشيخبعد 40 عاماً .. DC تكشف أسباب رفض محمد على كلاى بطولة فيلم "Superman"لاسارتي يغادر القاهرة غدا لجمع متعلقاته قبل العودة لتدريب الأهليلاسارتى فى أول مؤتمر صحفى: اخترت الأهلى لأنه ناد عظيم وحضرت للفوز بالبطولاتالأهلى يعلن قيادة لاسارتى للفريق بداية من 27 ديسمبرإحالة طعون الزمالك على أحكام رفض حل "الأوليمبية" لدائرة "الموضوع"طقس غير مستقر بالبحيرة وغلق بوغاز رشيد ومينائي المعدية وإدكوالإعلام الأمريكى يسلط الضوء على اكتشاف مقبرة "واح – تى" بسقارةالصحة تطلق حملة قومية للقضاء على الديدان المعوية لتلاميذ ابتدائى فبراير المقبلمحافظ قنا: إخلاء 180 فدانًا من الأراضي الزراعية من التعدياتطرح كراسات شروط مزاد سهل الطينة بجميع مديريات الزراعة على مستوى الجمهوريةالرئيس النمساوي يستقبل الرئيس السيسي لدى وصوله قصر الرئاسة في فيينا.. ويعقدان جلسة مباحثاتمجلس "حاسبات القاهرة" يوافق على طرح برنامج خاص لدراسة الذكاء الاصطناعيأبناء الجالية المصرية بالنمسا يستقبلون الرئيس السيسي | صورأسعار الذهب اليوم الاثنين 17-12- 2018 فى مصرالرقابة المالية تلزم الشركات بإرسال القوائم المالية قبل شهر من الجمعية العامةالتخطيط: إطلاق صفحة فيس بوك لتحديث استراتيجية 2030 للتواصل مع شركاء التنميةارتفاع المؤشر الرئيسى للبورصة بمنتصف التعاملات ليتجاوز 13100 نقطة

فيديو.. ما لا تعرفه عن "مضيفة" خالد محيى الدين.. شاهدة على ثورة 23 يوليو

   -  
مضيفة خالد محيى الدين

كتب إبراهيم سالم

"مضيفة" خالد محى الدين.. أحد أبرز بقايا ثورة 23 يوليو لعام 1952، فهى لا تمثل عائلة محيى الدين صاحبة الباع الطويل فى السياسة بل تمثل أيضا الضباط الأحرار الذين اجتمعوا بداخلها بعض الأوقات، كما شهدت المضيفة أهم الأحداث السياسية فى تاريخ مصر لتصبح مكانا مهجورا. 

ففى إجازته الصيفية اعتاد محيى الدين أن يذهب إلى مسقط رأسه بكفر شكر ليقضى إجازته الصيفية بجوار التختبوش – المضيفة - بجوار بيت العائلة، فيقول فى مذكراته: "هنا تبدو الحياة مختلفة، فالجد محيى الدين تاجر ومزارع شاطر، تاجر فى القطن فى زمان الحرب الأهلية الأمريكية وكسب كثيرًا، وفى كفر شكر اشترى مئات الأفدنة"، ويصف الحياة فى التختبوش، فيقول "وبرغم تميز الأسرة ببعض الثراء، فإن "التختبوش" الذى كان فى قلب كفر شكر قد أتاح لى خلال أشهر الصيف اندماجًا شبه كامل مع أبناء الفلاحين، كنا نلعب كرة القدم الشراب معًا بحماس قادر على إزاحة أى فوارق طبيقة".

ويعتبر خالد محيى الدين، عضو مجلس قيادة الثورة، أحد أبرز الضباط الأحرار، الذى كان يمثل المعارضة فى هذا المجلس، وأسس فى عهد السادات حزب التجمع، ليقود المعارضة تحت قبة البرلمان، ويتصدر المشهد السياسى إلى أن تقدم به العمر، واعتزل العمل السياسى.

ربما لا يعرف كثير من أبناء القليوبية أن آل محيى الدين فى كفر شكر جزء مهم من تاريخ السياسة فى مصر منذ ثورة يوليو 1952، إذ شارك أبناء العائلة فى ثورة يوليو، وكان أبرزهم زكريا محيى الدين، عضو مجلس قيادة الثورة الذى تولى منصب وزير الداخلية فى الستينات، وتولى منصب رئيس الجمهورية حينما تنحى عبد الناصر بعد هزيمة 67، ثم اعتزل العمل السياسى بعد هذه الفترة.

يأتى الدكتور محمود محيى الدين كآخر العنقود فى تاريخ العائلة السياسية، وأبرز وزراء حكومة نظيف، وحظى بدعم من حسنى مبارك الرئيس السابق، وكان محل ثقة نجله جمال، إلى أن عين نائباً لمدير البنك الدولى، قبل سقوط النظام بشهور قليلة، وينقذه هذا المنصب من قدر طال معظم رموز النظام السابق، وبعدها غابت العائلة لأول مرة عن البرلمان فى 2012.



لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة