"فيس بوك": اتخاذ إجراءات جديدة لمنع التلاعب في انتخابات الكونجرس الأمريكيفريق البحث الجنائي التركي يغادر مقر القنصلية السعودية في إسطنبولأمريكا تسجل أكبر عجز في الموازنة منذ 2012"الدفاع السعودية": سقوط طائرة تابعة للقوات الجوية أثناء طلعة تدريبيةمحافظ الإسماعيلية يؤكد على سرعة الانتهاء من تنفيذ المشروعات الخدميةوجبة عشاء لشاب صيني تثير الجدل بسبب تكلفتها الباهظة.. تعرف على مكوناتهااليوم.. انطلاق مؤتمر «دور وهيئات الإفتاء» برعاية الرئيس وحضور 73 دولةأمطار خفيفة تهطل على عدة مناطق بشمال سيناءحملة تطعيمات مجانية لتلاميذ مدارس وسط سيناءرئيس الوزراء يزور بورسعيد لتفقد عدد من المشروعاتالريال السعودى ينتعش أمام الدولار الأمريكىهطول أمطار على سواحل شمال سيناء والمحافظة تعلن حالة الطوارئرئيس الوزراء يستهل زيارته لبورسعيد بتفقد مدرسة القناة الإعدادية بنينضبط 196 مخالفة مرافق و25 تموينية في أسوانرئيس الوزراء يستهل جولته في بورسعيد بتفقد مدرسة القناة الإعداديةاليوم.. مدبولي يتفقد عددا من المشروعات التنموية والخدمية ببورسعيدبعد السينما والدراما.. أكرم حسنى يخوض تجربة المسرحمحمد إمام يكشف عن تحضيره لفيلم جديدبول ألين.. المليونير الذي غير العالم وهزمه السرطانداعية: امرأة "ماشية على حل شعرها"دخلت الجنة لأنها سقت كلب

نقيب الفلاحين يقترح خطة للاكتفاء الذاتي من الزيوت

   -  
أبرز 20 صورة لتفقد وكيل التموين لمصنع الزيوت بميت غمرطالب حسين عبدالرحمن أبوصدام النقيب العام للفلاحين، الحكومة بضرورة تشجيع الفلاح على زراعة النباتات الزيتية خلال الفترة المقبلة، كونها بديل أفضل عن المحاصيل ذات الاستهلاك المرتفع لمياه الري.

وأضاف نقيب الفلاحين، في بيان له، أن زراعة النباتات الزيتية، يوفر عملة صعبة خاصة أن مصر تستورد حاليا ٩٧% من احتياجاتها من الزيوت، فيما يعزف الفلاحون عن زراعتها لضعف مردودها الاقتصادي، مشيرا إلى أن محتكري استيراد الزيوت يعرقلون زراعة المحاصيل الزيتيه، كما لا توجد مصانع كافية لعصر الزيوت.

وطالب أبو صدام الدولة بتوفير سعر مناسب لهذه المحاصيل عن طريق نظام الزراعة التعاقدية وتوفير التقاوي المناسبة، وتشجيع المستثمرين على إنشاء مصانع لعصر الزيوت، لا فتا إلى أن الفرصة مواتية بعد تقليص مساحات زراعة الأرز ووجود كميات كبيرة من الأراضي صالحة لزراعة النباتات الزيتية والتي تتحمل نسبة ملوحة عالية.

وتابع: أن استهلاك مصر من كل أنواع الزيوت يقدر بنحو مليوني طن سنويا منهم 400 ألف طن زيت (نخيل واستيارين) ويتم استخدامهم في صناعة السمن النبانى والصابون، بالإضافة إلى استخدام ما يقرب من 300 إلى 350 ألف طن الزيت الأولين في صناعة الزيوت ونحو ١.٢ مليون طن زيت صويا ودوار شمس وذرة.

واختتم: نحتاج زراعة نحو مليوني فدان نباتات زيتية، للاكتفاء الذاتي من الزيوت وانخفاض سعر الاعلاف لأن الكسبه بعد عصر الزيت تستخدم في العلف.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة