عاجل| السيسي يستمع لقصيدة "تعظيم سلام" من الملازم أول محمد أشرفعبارة نهرية جديدة لنقل المواطنين بالأقصر.. صوروفدان سياحيان من أستراليا وروسيا يزوران المناطق الأثرية بالمنيامميش: قناة السويس تسجل أعلى حمولة يومية في تاريخها بقيمة 5.5 مليون طنمحافظ الإسماعيلية يوجه بسرعة إنهاء مشروع تطوير المحاور والطرقبروتوكول تعاون بين بيطري القليوبية و5 محافظات مجاورةشاشتا عرض في المحلة لبث بطولة كأس الأمم الأفريقيةضبط كميات من اللحوم البلدية غير الصالحة للاستهلاك الأدمى بالمنياتضامن الوادي الجديد توفر قروضا لـ 170 أسرة لإقامة مشروعاتهم45 مليون جنيه لتدشين مدرسة ثانوي زراعي بالوادي الجديد«التموين» تبحث ربط قواعد بيانات السجل التجاري بالقطاع المصرفي لتعزيز الشفافيةبالصور.. محافظ الدقهلية يفتتح توسعات مستشفى ميت غمر الجديدةصور.. محافظ الدقهلية يتفقد لجان الامتحانات بمدرسة خالد بن الوليد الابتدائيةبالصور.. أتوبيسات معرض الكتاب متاحة بالميادين العامةضبط متهم بالاتجار بالعملة من مدخرات العاملين بالخارجوفاة فتاة وتسمم 3 من أشقائها بحلوان: تناولوا كمية كبيرة من الفراولة دون غسلهاوزير الداخلية يوافق على إنشاء نقطة شرطة بقرية أبومنقار في الفرافرةالأحد.. نداء شرارة ضيفة محمود سعد على "النهار"الأمم المتحدة: استراتيجة مصر 2030 تتسق مع أهداف التنميةجامعة الأزهر تنعى مدرس مساعد بـ"دراسات دسوق"

مونديال السيد ترامب

-  

لا يصلح أو يصح أن تكون هناك افتتاحية واحدة لهذا الكلام فى هذا اليوم بالتحديد.. فهو يوم عيد أتمناه طيبا وسعيدا ومباركا لمصر وكل المصريين.. وتحتاج مصر وتستحق هى وأهلها فرحة هذا العيد وأعياد أخرى كثيرة جدا.. وأيضا هو يوم يبدأ فيه المنتخب المصرى مشاركته فى المونديال الروسى، حيث يلعب ظهر اليوم أمام أوروجواى.. وبعيدا عن الدعوات وتمنيات التوفيق والانتصار، يبقى من الصعب توقع ما سيحدث اليوم وما سيقوم به ويقدمه لاعبو مصر فى أولى مبارياتهم المونديالية بعد غياب طال ثمانية وعشرين عاما.. وأثق فى أنهم سيقدمون غاية جهدهم وخبراتهم من أجل صورة أجمل للكرة المصرية أمام العالم..

ويبقى من الضرورى افتتاحية ثالثة عن الرئيس الأمريكى أو السيد ترامب.. فعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لا تشارك فى هذا المونديال بعد فشل منتخبها فى التأهل.. إلا أن رئيسها فرض وجودها هناك فى روسيا، حتى كأنه أصبح مونديال السيد ترامب.. فقبل افتتاح هذا المونديال بأربع وعشرين ساعة فقط كانت بلدان العالم تختار بين الملف الأمريكى والملف المغربى لاستضافة المونديال بعد المقبل عام 2026..

تصويت جرى لأول مرة فى تاريخ الفيفا، فى محاولة للتصدى للفساد والرشاوى بعد كل ما جرى فى المرات الكثيرة السابقة لاختيار الدولة التى تستضيف هذا المونديال.. لم يعد أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا هم الذين وحدهم يختارون هذه الدولة وفق قناعاتهم الحقيقية أو مصالحهم الخاصة أو نوع المكاسب وحجم الرشاوى..

وإنما أصبح العالم الكروى كله هو الذى يختار.. وقبل أن يبدأ هذا التصويت بوقت طويل.. أفسد السيد ترامب الحكاية كلها وأحالها إلى مجرد بلطجة سياسية فى شأن كروى.. فقد هدد الرئيس الأمريكى أى دولة لن تمنح صوتها للملف الأمريكى بالعقوبات السياسية والاقتصادية والعسكرية إذا لزم الأمر.. قالها بصراحة ووضوح وصوت عال، بل أعلن ليلة التصويت أن الولايات المتحدة ستتساهل فى منح تأشيرات الدخول لمواطنى الدول المؤيدة للملف الأمريكى، والعكس صحيح.. وخسر المغرب المعركة بنزاهة وشرف أمام هذه البلطجة الأمريكية.. واختفى كل هؤلاء الذين كانوا بصرخون فينا طول الوقت بأنه لا سياسة فى كرة القدم، وأن «الفيفا» سيتصدى بكل حزم وقوة لمن يستخدم السياسة فى شؤون الكرة.. وفضحهم السيد ترامب جميعا.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم