النيابة تستمع لضحايا التشكيل العصابى لسرقة مساكن الشروقالنفط يهبط بفعل الخلاف التجاري بين أمريكا والصين وتوقعات إنتاج أوبكمصرع 3 أشخاص أثناء حفر بئر في قنابـ«قرص الغلال».. انتحار 3 أشخاص وإنقاذ 2 آخرين في البحيرةرئيس البيت الفني للمسرح يعرب عن سعادته بالإقبال الجماهيري لعروض عيد الفطر ويعلن استمرارهاوزير التنمية المحلية: خدمة المواطنين على رأس أولويات العملمواقيت الصلاة اليوم الأربعاء 20/6/2018 بمحافظات مصر والعواصم العربيةوزير الرى يشارك اليوم فى المؤتمر الدولى للتنمية المستدامة بطاجكيستاندرجات الحرارة المتوقعة اليوم الأربعاء 20/6/2018 بمحافظات مصرحالة الطقس اليوم الأربعاء 20/6/2018 فى مصر والدول العربيةتأخر إقلاع 6 رحلات بمطار القاهرة بسبب ظروف التشغيل والصيانةنشرة الأخبار وأبرزها: الحكومة تنفي تأثر أسعار الأدوية بزيادة المواد البتروليةتفاصيل اليوم الثالث لوفد حج الفاتيكان بمسار العائلة المقدسةنشطاء فيس بوك: بركة فيفي عبده حلت على المنتخب وهزيمة بالثلاثةإصابة 5 أشخاص في انفجار بمحطة مترو بلندنالولايات المتحدة تنسحب رسمياً من مجلس حقوق الإنسانحسام حسن: يشرفني تدريب المنتخب.. وأداء كوبر غير مُرضفاروق جعفر: خسرنا أمام روسيا بأخطاء تلامذةاللجنة المنظمة لكأس العالم تعتذر للاتحاد السعوديحارس تونس يودع المونديال

مونديال السيد ترامب

-  

لا يصلح أو يصح أن تكون هناك افتتاحية واحدة لهذا الكلام فى هذا اليوم بالتحديد.. فهو يوم عيد أتمناه طيبا وسعيدا ومباركا لمصر وكل المصريين.. وتحتاج مصر وتستحق هى وأهلها فرحة هذا العيد وأعياد أخرى كثيرة جدا.. وأيضا هو يوم يبدأ فيه المنتخب المصرى مشاركته فى المونديال الروسى، حيث يلعب ظهر اليوم أمام أوروجواى.. وبعيدا عن الدعوات وتمنيات التوفيق والانتصار، يبقى من الصعب توقع ما سيحدث اليوم وما سيقوم به ويقدمه لاعبو مصر فى أولى مبارياتهم المونديالية بعد غياب طال ثمانية وعشرين عاما.. وأثق فى أنهم سيقدمون غاية جهدهم وخبراتهم من أجل صورة أجمل للكرة المصرية أمام العالم..

ويبقى من الضرورى افتتاحية ثالثة عن الرئيس الأمريكى أو السيد ترامب.. فعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لا تشارك فى هذا المونديال بعد فشل منتخبها فى التأهل.. إلا أن رئيسها فرض وجودها هناك فى روسيا، حتى كأنه أصبح مونديال السيد ترامب.. فقبل افتتاح هذا المونديال بأربع وعشرين ساعة فقط كانت بلدان العالم تختار بين الملف الأمريكى والملف المغربى لاستضافة المونديال بعد المقبل عام 2026..

تصويت جرى لأول مرة فى تاريخ الفيفا، فى محاولة للتصدى للفساد والرشاوى بعد كل ما جرى فى المرات الكثيرة السابقة لاختيار الدولة التى تستضيف هذا المونديال.. لم يعد أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا هم الذين وحدهم يختارون هذه الدولة وفق قناعاتهم الحقيقية أو مصالحهم الخاصة أو نوع المكاسب وحجم الرشاوى..

وإنما أصبح العالم الكروى كله هو الذى يختار.. وقبل أن يبدأ هذا التصويت بوقت طويل.. أفسد السيد ترامب الحكاية كلها وأحالها إلى مجرد بلطجة سياسية فى شأن كروى.. فقد هدد الرئيس الأمريكى أى دولة لن تمنح صوتها للملف الأمريكى بالعقوبات السياسية والاقتصادية والعسكرية إذا لزم الأمر.. قالها بصراحة ووضوح وصوت عال، بل أعلن ليلة التصويت أن الولايات المتحدة ستتساهل فى منح تأشيرات الدخول لمواطنى الدول المؤيدة للملف الأمريكى، والعكس صحيح.. وخسر المغرب المعركة بنزاهة وشرف أمام هذه البلطجة الأمريكية.. واختفى كل هؤلاء الذين كانوا بصرخون فينا طول الوقت بأنه لا سياسة فى كرة القدم، وأن «الفيفا» سيتصدى بكل حزم وقوة لمن يستخدم السياسة فى شؤون الكرة.. وفضحهم السيد ترامب جميعا.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم