أسرة شهيد القليوبية: تبقى له أيام بالخدمة العسكرية ونطالب بتخليد اسمهرجال طاولة الأهلي يفوز على رشيد في بطولة الدوريأهلي 2001 يفوز على بتروجت برباعية في بطولة الجمهوريةموجز الأخبار: الرئيس السيسي يتفقد قاعدة جوية.. ويل سميث يطل من برج خليفة.. وعمرو دياب يهاجم أحد معجبيه بسبب قال فاكرينكرئيس مجلس النواب يعود إلى القاهرة من جنيفحملات تموينية بقرى مركز أجاشريف الجبلى رئيساً لجمعية شباب الأعمال خلفاً لـ"عمرو السجينى"وزير النقل: الدولة تدعم تذكرة المترو بـ9 جنيهاتشيماء سيف: "يا رب توفيق وإنجاز عظيم".. وروجينا: "أحلى عروسة"فايا يونان تدخل موسوعة جينيسالدوري المصري.. الإسماعيلى يسجل أول خسارة لبيراميدز بانتصار ثنائىملخص واهداف مباراة الاسماعيلى وبيراميدز فى الدوريفرقة الشباب والرياضة تحي حفل ملتقى شباب جوالة الجامعات العربيةليدي جاجا تكشف ارتداءها لخاتم الخطوبة منذ أشهر دون ملاحظة أحدهبة عبد الغني تبدأ تصوير دورها بـ«حشمت في البيت الأبيض»رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية يفتح ملف الأسعار في مساء DMCأريانا جراندي تتحدث لأول مرة بعد انفصالها عن خطيبها بيت ديفيدسونطالبات كفر الشيخ يحصدن 3 ميداليات ذهبية في مسابقات " القراءة"الشاعر تامر حسين: عمرو دياب يتدخل لحذف بعض "الكوبليهات" في أغانيهبيراميدز يهدر فرصة الوصول للقمة بخسارة أولى في الدوري أمام الإسماعيلي

مونديال السيد ترامب

-  

لا يصلح أو يصح أن تكون هناك افتتاحية واحدة لهذا الكلام فى هذا اليوم بالتحديد.. فهو يوم عيد أتمناه طيبا وسعيدا ومباركا لمصر وكل المصريين.. وتحتاج مصر وتستحق هى وأهلها فرحة هذا العيد وأعياد أخرى كثيرة جدا.. وأيضا هو يوم يبدأ فيه المنتخب المصرى مشاركته فى المونديال الروسى، حيث يلعب ظهر اليوم أمام أوروجواى.. وبعيدا عن الدعوات وتمنيات التوفيق والانتصار، يبقى من الصعب توقع ما سيحدث اليوم وما سيقوم به ويقدمه لاعبو مصر فى أولى مبارياتهم المونديالية بعد غياب طال ثمانية وعشرين عاما.. وأثق فى أنهم سيقدمون غاية جهدهم وخبراتهم من أجل صورة أجمل للكرة المصرية أمام العالم..

ويبقى من الضرورى افتتاحية ثالثة عن الرئيس الأمريكى أو السيد ترامب.. فعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لا تشارك فى هذا المونديال بعد فشل منتخبها فى التأهل.. إلا أن رئيسها فرض وجودها هناك فى روسيا، حتى كأنه أصبح مونديال السيد ترامب.. فقبل افتتاح هذا المونديال بأربع وعشرين ساعة فقط كانت بلدان العالم تختار بين الملف الأمريكى والملف المغربى لاستضافة المونديال بعد المقبل عام 2026..

تصويت جرى لأول مرة فى تاريخ الفيفا، فى محاولة للتصدى للفساد والرشاوى بعد كل ما جرى فى المرات الكثيرة السابقة لاختيار الدولة التى تستضيف هذا المونديال.. لم يعد أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا هم الذين وحدهم يختارون هذه الدولة وفق قناعاتهم الحقيقية أو مصالحهم الخاصة أو نوع المكاسب وحجم الرشاوى..

وإنما أصبح العالم الكروى كله هو الذى يختار.. وقبل أن يبدأ هذا التصويت بوقت طويل.. أفسد السيد ترامب الحكاية كلها وأحالها إلى مجرد بلطجة سياسية فى شأن كروى.. فقد هدد الرئيس الأمريكى أى دولة لن تمنح صوتها للملف الأمريكى بالعقوبات السياسية والاقتصادية والعسكرية إذا لزم الأمر.. قالها بصراحة ووضوح وصوت عال، بل أعلن ليلة التصويت أن الولايات المتحدة ستتساهل فى منح تأشيرات الدخول لمواطنى الدول المؤيدة للملف الأمريكى، والعكس صحيح.. وخسر المغرب المعركة بنزاهة وشرف أمام هذه البلطجة الأمريكية.. واختفى كل هؤلاء الذين كانوا بصرخون فينا طول الوقت بأنه لا سياسة فى كرة القدم، وأن «الفيفا» سيتصدى بكل حزم وقوة لمن يستخدم السياسة فى شؤون الكرة.. وفضحهم السيد ترامب جميعا.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم