"المصريون حزانى".. الفرحة غائبة من روسيا (صور)حسام حسن: لن أتردد في الموافقة على تدريب منتخب مصر .. فيديوفيديو.. الحزن والصدمة على وجه محمد صلاح بعد الخسارة من روسيااعتني بجمالك خلال المصيف والسفر بهذه الحيل البسيطةبالصور- أسكتلندي يبتكر كعكة تجمع بين الدونات وناجيت الدجاجمديريات الأمن تواصل إزالة التعديات على أملاك الدولة ومجرى النيلنشرة الحوادث أبرزها: بلاغ ضد الفنان أحمد سعد يتهمه بالتطاول على السيسيروسيا تخطف مصر بـثلاثية مهينة في ثاني مواجهات المونديال10 حقائق في خسارة مصر أمام روسيا بالجولة الثانية للمونديـالمعهد البترول: مخزونات النفط الأمريكية تهبط 3 ملايين برميلأمين عام الأمم المتحدة: ناسف لانسحاب أمريكا من مجلس حقوق الإنسانمؤتمر كوبر: اعتراض الحضري؟ الكل متحمس ويريد اللعب.. وسأرحل إذا أرادواكأس العالم.. روسيا بالقوة الضاربة لمواجهة مصرالسنغال تفلت بفوز صعب على بولندا بثنائية بالمونديالحفلان لفرقة أوبرا القاهرة بالمسرح الكبير الأحد والإثنين المقبليننبيل الحلفاوي يدافع عن الفنانين في روسيا:" يا أمة سخرت من جهلها الأمم"فنان سعودي يعلق على هزيمة مصر أمام روسيا: "إحنا النكبة وانتوا النكسة"بدء قبول الطلاب بالمدرسة الفنية الثانوية للمياه بداية يوليو بمجموع يبدأ من 250 درجةأمين عام الأمم المتحدة يعبر عن أسفه من انسحاب أمريكا من مجلس حقوق الإنسانكوبر: ارتكبنا العديد من الأخطاء أمام روسيا.. وبقائي مدربا للمنتخب المصري أو رحيلي ليس بيدي

وزير الآثار: «لوجو» المتحف الكبير ليس الأفضل.. وأقدر ردود الفعل

   -  
الإعلان عن لوجو المتحف المصري الكبير - صورة أرشيفية

قال الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، إنه لا يرى «لوجو» المتحف المصرى الكبير الأفضل، لكن على مستوى التعاقد فإن الشركة المصممة للشعار فازت بالتصميم قبل أن يتولى مهمته الوزارية.

وحول الرفض المجتمعى الذى صاحب الافتتاح الجزئى للمتحف، قال فى تصريحات إن الاستعدادات جارية وستكتمل لافتتاح قطاع توت عنخ آمون فى المتحف نهاية 2018، وتدخل مراحل التشغيل خلال شهرين لتصبح جاهزة للافتتاح فى بداية 2019، ويكون الافتتاح الكامل فى 2021.

وأوضح أنه لم يتلق أى ردود فعل عالمية تستنكر «اللوجو»، وأنه يقدر ردود الفعل الوطنية ويعتبرها شراكة مجتمعية بشأن متحف يحوز اهتمام جميع المصريين. وأضاف الوزير أن الوزارة لا علاقة لها بـ«لوجو» المتحف، وأنه نتاج مسابقة عالمية أجريت عام 2012، وشاركت فيها 12 شركة من 8 دول، وفازت بها شركة «أتيليه بروكنر» الألمانية، لافتا إلى أن المسابقة شملت قاعة العرض المتحفى والمواد الترويجية، كالشعار الذى صاحبته الضجة الأخيرة.

وتابع: «تصميم اللوجو الذى أثار عاصفة من الرفض والاستهجان ليس بجديد على المتاحف، إذ اعتاد المصممون على استلهام بصمة المتحف فى واجهته أو حروفه، وهذا ما تم تصميمه، والأمر معمول به عالميا وفى جميع المتاحف، ويُعرف ببصمة المتحف، أما وضع صورة الملك توت عنخ آمون فليس مقطوعا به فنيا وتشكيليا».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة