ضبط مسئول بحي الموسكي لاتهامه بتلقي رشوة من أصحاب المحالضبط طفل وجه "كلب" لمهاجمة فرد أمن وعقره بعين شمسضبط عامل لاتهامه بطباعة 27 ألف كتاب خارجي دون ترخيص بالغربيةرئيس البرلمان يصل القاهرة بعد المشاركة بالجمعية الـ 139 للاتحاد البرلمانىننشر خطة "الزراعة" حول التلقيح الصناعى للماشية وفوائده×16معلومةجوهر نبيل يشيد بدور سفير مصر بأبيدجان مع بعثة يد الأهليالنصر يحقق الانتصار السادس تواليا ويواصل صدارته للدوري السعودي للمحترفينالرائد يخسر أمام الفتح بثلاثية وسط حضور محمد عطوةوزير المالية يتفقد معرض جهاز تنمية المشروعات الصغيرة بمنيا القمح..صورمجدي سعد وسهام عمر نجما حفل افتتاح مهرجان الطهاة العربنقل لاعب الأهلي 2001 إلى المستشفى بعد إصابته في مباراة بتروجيتبالفيديو.. الإسماعيلي يضمد جراحه ويلحق بـ"بيراميدز" أول خسارة بهدفينهازرد: سنفوز على مانشستر يونايتد ولقب الدوري هدف تشيلسي هذا الموسمترامب: بومبيو لم يطلع على أي فيديو يخص "مصير خاشقجي"مسؤول بـ"تنمية المشروعات": نفذنا 270 ألف مشروع فقط بالشرقيةشاهد.. جلسة تصوير لـ محمد محمود عبد العزيز5 أرقام من سقوط بيراميدز أمام الإسماعيلي.. أمران يحدثان للمرة الأولىمحمد مجدي: تنفيذ تعليمات فييرا سر فوز الإسماعيلي على بيراميدزندم نيمار.. توخيل: لا أعلم ماذا سيفعل في 2019.. وفالفيردي عن عودته: كل شيء ممكنأسرة شهيد القليوبية: تبقى له أيام بالخدمة العسكرية ونطالب بتخليد اسمه

وزير الآثار: «لوجو» المتحف الكبير ليس الأفضل.. وأقدر ردود الفعل

   -  
الإعلان عن لوجو المتحف المصري الكبير - صورة أرشيفية

قال الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، إنه لا يرى «لوجو» المتحف المصرى الكبير الأفضل، لكن على مستوى التعاقد فإن الشركة المصممة للشعار فازت بالتصميم قبل أن يتولى مهمته الوزارية.

وحول الرفض المجتمعى الذى صاحب الافتتاح الجزئى للمتحف، قال فى تصريحات إن الاستعدادات جارية وستكتمل لافتتاح قطاع توت عنخ آمون فى المتحف نهاية 2018، وتدخل مراحل التشغيل خلال شهرين لتصبح جاهزة للافتتاح فى بداية 2019، ويكون الافتتاح الكامل فى 2021.

وأوضح أنه لم يتلق أى ردود فعل عالمية تستنكر «اللوجو»، وأنه يقدر ردود الفعل الوطنية ويعتبرها شراكة مجتمعية بشأن متحف يحوز اهتمام جميع المصريين. وأضاف الوزير أن الوزارة لا علاقة لها بـ«لوجو» المتحف، وأنه نتاج مسابقة عالمية أجريت عام 2012، وشاركت فيها 12 شركة من 8 دول، وفازت بها شركة «أتيليه بروكنر» الألمانية، لافتا إلى أن المسابقة شملت قاعة العرض المتحفى والمواد الترويجية، كالشعار الذى صاحبته الضجة الأخيرة.

وتابع: «تصميم اللوجو الذى أثار عاصفة من الرفض والاستهجان ليس بجديد على المتاحف، إذ اعتاد المصممون على استلهام بصمة المتحف فى واجهته أو حروفه، وهذا ما تم تصميمه، والأمر معمول به عالميا وفى جميع المتاحف، ويُعرف ببصمة المتحف، أما وضع صورة الملك توت عنخ آمون فليس مقطوعا به فنيا وتشكيليا».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة