"تموين أسيوط": سحب تراخيص لمستودعات رفعت الأسعار أكثر من المقررةانطلاق الانتخابات العمالية فى 13 نقابة عامة بالمرحلة قبل الأخيرة غدًا"السكة الحديد" تعتذر عن تأخر قطار بورسعيد نتيجة تصاعد أدخنة بإحدى عرباتهوزير الطيران : سنعمل على تطوير جميع المطارات المصريةالزراعة: ارتفاع الإنتاج السمكى لـ1.8 مليون طن ونتوقع زيادة 300 ألف نهاية العامالمركزى للمحاسبات يطالب "نايل سات" بتسويق قنوات "ka band" لتضاؤل عائدهااليوم.. عودة "ما وراء الحدث" على extra news بشكل جديداسباب تضخم الكبد منها انسداد المرارةتموين الأقصر تعلن عمل كافة المخابز بصورة طبيعية بعد زيادة أسعار الوقوددار العربية للعلوم تصدر رواية "حمار صادق" لـ أحمد حسن العطيةمبادئ أرستها النقض: حيازة الصيدلى لمواد تستخدم فى تصنيع المفرقعات "مجرم"ليلة هنا وسرور يتجاوز 4 ملايين جنيه في ثاني أيام عيد الفطربث حي HD كورة لايف تونس بث مباشر| مباراة تونس وانجلترا مباشر الاسطورة الان رابط مشاهدة تونس وانجلتراميدو يكشف كواليس لقائه بـ فينجر وحديثه عن الننيأحمد حسن يطير إلى روسيا لمؤازرة منتخب مصر فى المونديالموظفو "ديزني لاند" فقراءمحافظ أسوان يشدد على تركيب استيكر التعريفة بجميع السياراتحازم إمام: لا تقسوا على مروان.. مهاجمو المنتخبات الكبرى لم يظهروا بشكل جيد حتى الآنلأول مرة.. البحرين تستقبل وفدا إسرائيليا رفيع المستوىانتخاب اليميني دوكي رئيسا جديدا لكولومبيا

توماس جورجيسيان يكتب: ما بعد اللقاء التاريخى.. والتهليل له!!

-  

صنع دونالد ترامب وكيم جونج أون معاً التاريخ بلقائهما فى سنغافورة وتبادلهما مصافحات حارة وكلمات ترحيب وثناء لم تشهدها واشنطن والعالم على مدى عقود طويلة. كما وقّعا فى نهاية القمة على بيان، تضمّن سعى وتطلع الطرفين إلى نزع السلاح النووى من شبه الجزيرة الكورية، وإمكانية إقامة علاقات بين البلدين.

البيان المقتضب تضمّن إشارات إلى قضايا عامة بدون تفاصيل أو جدول زمنى لتحقيقها. وخلال المؤتمر الصحفى المطول، الذى عقده الرئيس الأمريكى ترامب قبل مغادرته سنغافورة، تبين أن ترامب قرر التوقف عن إجراء المناورات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، فى خطوة وُصفت من جانب السياسيين والمعلقين بأنها «تنازل أمريكى خطير وسابق لأوانه». فى حين حرص ترامب على التقليل من شأن هذا الأمر بقوله إنه باهظ التكاليف، ويخلق أجواء سلبية فى المنطقة. وقد ذكر أن «البنتاجون» وكوريا الجنوبية لم تعلما بهذا الأمر إلا مع حديث ترامب عنه. وقد أمضى مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكى، الثلاثاء الماضى، فى اتصالات مع أعضاء الكونجرس لشرح مفهوم هذا القرار المفاجئ والصادم وطبيعة تنفيذه. وقد حاولت وسائل الإعلام طوال اليوم ذاته الوصول إلى تفاصيل هذا القرار من البيت الأبيض والبنتاجون والكونجرس، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل.

وقد سهرت واشنطن، ليلة الإثنين- بسبب فارق التوقيت- مع تفاصيل اللقاء التاريخى بين الرئيس الأمريكى والزعيم الكورى الشمالى، فى انتظار الحدث التاريخى والانفراجة الأمنية والمبادرة السياسية، التى شغلت لفترة الرئيس الأمريكى والإدارة الأمريكية، وأثارت اهتمام وحيرة الدوائر السياسية والدبلوماسية خلال الأسابيع والأيام الأخيرة. وقد حرص الرئيس ترامب على وصف البيان الختامى- الوثيقة- بأنه «شامل للغاية، ويضم طريقاً للتقدم إلى الأمام». ولكن لم يذكر ما إذا كانت الوثيقة تسعى فى نهاية المطاف لنزع كامل للسلاح النووى الكورى الشمالى، ذاكراً أن هناك عملية تفاوض تبدأ بسرعة.. وبسرعة جداً جداً- حسب تعبيره. الزعيم الكورى- من جانبه- كان حريصاً على القول إن اللقاء كان تاريخياً.. وإننا قررنا ترك الماضى خلفنا، وإن العالم سيرى تغييراً كبيراً.

ترامب فى وصفه للقمة كان حريصاً على القول: «لقد حققنا رباطاً خاصاً جداً بيننا.. وإننا سوف نهتم معاً بمشكلة كبيرة جداً وخطيرة جداً بالنسبة للعالم». وقد أثنى ترامب على الزعيم الكورى، كيم جونج أون، أكثر من مرة، واصفاً إياه بأنه «يريد أن يفعل الأمر الصريح، وأنه كان مفاوضاً ذكياً»، وشدد على احتمال دعوته للقاء فى البيت الأبيض. منتقدو القمة والتهليل لها ذكروا أن «الديكتاتور الكورى» حصل على ما كان يريده ويخرجه من عزلته- اعتراف أمريكى ودولى به، بدون مقابل. ويأمل المراقبون لهذا الحدث التاريخى أن تظهر خلال الأيام المقبلة تفاصيل الخطوات المتبادلة التى سوف تتخذها كل من واشنطن وبيونج يانج من أجل التفاوض حول نزع السلاح النووى الكورى الشمالى وتحقيق منظومة أمنية لشبه الجزيرة الكورية.. ومصير العقوبات المالية والاقتصادية المفروضة ضد بيونج يانج. مايك بامبيو، وزير الخارجية الأمريكى، سيقود هذه المهمة المستحيلة التى تمتد شهوراً أو سنوات. والأمر الأهم المُثار فى عاصمة القرار هو دور الكونجرس فى تحقيق هذا الاتفاق المعلن عنه. وأيضاً ما الضمانات التى ستقدمها واشنطن لتحقيق هذا الاتفاق؟ وما الثمن الأمريكى لهذه الصفقة؟ وهل تتضمن خفضاً للقوات الأمريكية المتواجدة فى المنطقة أو تقليصاً لدورها؟

القمة امتدت لأكثر من أربع ساعات عبر لقاءين. الأول كان لقاءً منفرداً بين ترامب وكيم، فى حضور مترجمين اثنين فقط، أما اللقاء الثانى فكان لقاءً موسعاً. مايك بامبيو، وزير الخارجية الأمريكى، الذى لعب الدور الرئيسى فى التواصل والتفاوض سراً مع بيونج يانج من أجل عقد القمة، حرص فى تصريحاته للصحفيين فى سنغافورة على التذكير بأن الإدارات الأمريكية السابقة قد خُدعت من قبل فى تناولها هذا الملف، وأن الإدارة الحالية لن تكرر نفس الأخطاء!.

عاد ترامب إلى واشنطن منتصراً مثلما هو الحال مع عودة كيم إلى بيونج يانج. إلا أن سكرة القمة- كما يبدو- لن تدوم كثيراً، خاصة مع التساؤلات المطروحة والإجابات المنتظرة فى العاصمة الأمريكية. الخطوات المقبلة- فى رأى العديد من المعلقين- لا تبدو وردية، وفى حاجة إلى تدقيق وتأكد وحرص وعدم الخداع بالوعود البراقة أو التصريحات الواعدة، التى ترددت فى القمة!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم