فيديو| مظهر شاهين يؤيد حذف خانة الديانة من البطاقة: "إسلامي في قلبي"5 معلومات عن أغنية "هاني شاكر" الجديدة "شبهك اوي"عمرو أديب.. يشجع المصريين على «التقشف» ويطالب باليوروهات للفرنسيين (فيديو)الإسماعيلى يواجه الرجاء المغربى فى لقاء "الفرصة الأخيرة" بكأس زايدطارق فهمي يضع روشتة لتفعيل دور الأحزاب في الشارع السياسيالمحال التجارية غير المرخصة.. الأبرز في صحف الثلاثاءأخبار ماتفوتكش| «الوزراء» يرد على 7 شائعات.."الأرصاد" تحذر من طقس باردوزير سابق: الفساد الإداري يكبد الدولة خسائر أكثر من الماليأب يستخرج شهادة وفاة مزورة لنجلته ويعيد قيدها باسم آخر6 علاجات بديلة تساعد ابنك المراهق على تخطى اكتئابهقرأت لك.. أمريكا الإسرائيلية وفلسطين الهندية الحمراء.. أين التشابه؟أجندة الثلاثاء.. الأخبار المتوقعة 11 ديسمبر 2018شاهد.. السلطانة هويام تزور الأهراماتكيف ردت "السترات الصفراء" والمعارضة الفرنسية على خطاب ماكرون؟أهم التصريحات في 24 ساعة: سنرفع الحد الأدنى للأجوردحلان: أوافق على حل الدولة الواحدة.. و"أبو مازن" لن يتنحىأمريكا تفرض عقوبات على ثلاثة مسؤولين كوريين شماليينحول العالم في 24 ساعة: اقتحام الاحتلال لوكالة "وفا".. ومظاهرات "السترات الحمراء" في تونس"خاشقجي" و"ترامب" و"بوتين".. أبرز المرشحين لشخصية العام من مجلة "تايم"رويترز: الجامعة العربية تحذر البرازيل من نقل سفارتها للقدس

البعض يفكر في إلغاءها أو زيادتها.. الغلاء يطول "العيدية"

-  

كتبت- دينا خالد:

تنتظر سارة أحمد، 9 سنوات، العيد لأخذ "العيدية" التي عودها عليها والدها كل عام لشراء لعبة جديدة، متوقعة أن يزيد والدها من قيمة العيدية كي تكفيها لشراء ما تريده.

"ممكن تبقى 100 جنيه، هشتري عروسة بفساتينها وشنطة خروج بيضاء لطقم العيد"، وفقا لسارة.

بينما تفكر سارة في أن والدها سيزيد من قيمة العيدية، يرى والدها أنه مع ارتفاع الأسعار، سيحافظ على عادته ولكنه لن يزيد قيمتها لتكون 50 جنيها كالعام السابق.

وشهدت مصر موجة تضخمية في أعقاب قرار تعويم الجنيه في نوفمبر ٢٠١٦، حيث ارتفعت الأسعار بنسب كبيرة نظرا لتراجع قيمة الجنيه.

ويقول سامح محمد، إن العيدية جزء بسيط من طقوس العيد، حيث تُشعر الأطفال بالسعادة، وإنه يحافظ على إعطاء العيدية كل عام لأبناءه وأبناء إخوته.

"الفلوس دي مش في الأرض أنا بفرح بيها العيال وبرده إخواتي بيدوا عيالي عيدية فتبقى الفلوس رجعالي وفرحت عيالي وعيال إخواتي"، بحسب محمد.

يحدد محمد قيمة العيدية حسب العمر فلا تتساوى عيدية الكبير كالصغير، فيعطي عيدية لابنته الكبرى المقبلة على الصف الثالث الثانوي 100 جنيه، بينما عيدية ابنه الصغير المقبل على الصف الأول الإعدادي 50 جنيها.

أما أحمد سعيد وهو غير متزوج، ولكنه تعود على إعطاء العيدية لأبناء أخوته، يقول كنت أعطي كل طفل 20 جنيها حتى العام الماضي، ولكني بدأت أشعر أن قيمتها أصبحت قليلة، "العيال ممكن يضحكوا عليه لو إديتهم 20 جنيه.. دول بياخدوها وهما نازلين الدرس".

يفكر سعيد في عدم إعطاء العيدية هذا العام أو زيادتها إلى 50 جنيها.

وإذا كان الأمر اختياريا بين الأطفال وآباءهم أو ذويهم، فهو يختلف بين المقبلين على الزواج، فلابد على الشاب أن يتفنن في تقديم الهدية لخطيبته، حيث انتشرت صفحات على "فيسبوك" تقدم العيدية مصحوبة بهدايا مقدمة بطريقة مميزة.

ومن بين الأشكال المختلفة التي يقدم بها الشباب العيدية، هو تقديم صندوق به شيكولاتة ملفوف حولها النقود، أو باقة من الورد يتوسطها النقود، أو محفظة جلد طبيعي بها نقود، أو صندوق مكون من الدمى والهدايا والشيكولاتة ونقود مقدمة بشكل مميز.

ويقول كريم محمد، إن العيدية أصبحت غير مقتصرة على تقديم نقود كالسابق ولكن مع انتشار مصممي الهدايا على السوشيال ميديا، تظهر كل عام موضة جديدة.

ويرى محمد أن قيمة العيدية بين المخطوبين تتحدد حسب إمكانيات كل فرد، ولكنها لا يمكن أن تقل عن 200 جنيه في ظل ارتفاع الأسعار.

وجهز محمد شيكولاتة ودمية وبوكيه ورد و500 جنيه، ليكون إجمالي ما أنفقه 1000 جنيه عيدية لخطيبته، بحسب قوله.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة