الإنتاج الحربي يواجه بيراميدز وديا اليوم"مستقبل وطن": على الولايات المتحدة عدم التدخل في الشئون الداخلية للدوللمستوردى الأجهزة اللاسلكية.. 15 قاعدة يجب معرفتها قبل استيرادهامحمد وهب الله: توجيهات الرئيس للحكومة بشأن ضم العلاوات «تاريخية»برلماني: قرار السيسي بزيادة الأجور لفتة إنسانية تجاه محدودي الدخل«مستكلي»: زيادة عدد حضانات المستشفيات الحكومية يمنع بيزنس المتاجرة بالأطفالمصممة طوابع لتخليد المصريات الرائدات ضيفة "كلام ستات".. غداخالد حجاج: والنبي لنكيد العزال تسببت في ضربي بأحد الأفراحقاتل والده بالواحات: استدرجته بزعم التنقيب عن الآثار وأنهيت حياته لسوء سلوكهحوادث الطيران علي أجندة المنظمة العربية بالقاهرة يوليو المقبلدورات تدريبية لقيادات المحافظات بسقارة.. الاثنينفراشات تنمية المواهب وأصحاب الهمم في أولى العروض الفنية بأوبرا الإسكندريةاعراض الالتهاب الرئوى وأسبابهالمركز العربى للأبحاث يصدر الترجمة العربية لكتاب "فى العلمنة" لـ ديفيد مارتنعمرو دياب يشعل حفل لايف بارك السعودية.. صورفي عيد ميلادها.. 5 معلومات عن ألفت إماماختبار منزلي لكشف السرطان لدى النساءصور.. سيناوية ترفع شعار "لا نوم بعد الستين" وتنتقل من مدير عام لصاحبة حرفةرئيس شركة مياه الإسماعيلية: الانتهاء من إصلاح مشكلات خطوط مدينة القنطرة شرقالصيف على الأبواب.. اعرفى الطريقة الصحيحة لتخزين الأحذية الشتوى

البعض يفكر في إلغاءها أو زيادتها.. الغلاء يطول "العيدية"

-  

كتبت- دينا خالد:

تنتظر سارة أحمد، 9 سنوات، العيد لأخذ "العيدية" التي عودها عليها والدها كل عام لشراء لعبة جديدة، متوقعة أن يزيد والدها من قيمة العيدية كي تكفيها لشراء ما تريده.

"ممكن تبقى 100 جنيه، هشتري عروسة بفساتينها وشنطة خروج بيضاء لطقم العيد"، وفقا لسارة.

بينما تفكر سارة في أن والدها سيزيد من قيمة العيدية، يرى والدها أنه مع ارتفاع الأسعار، سيحافظ على عادته ولكنه لن يزيد قيمتها لتكون 50 جنيها كالعام السابق.

وشهدت مصر موجة تضخمية في أعقاب قرار تعويم الجنيه في نوفمبر ٢٠١٦، حيث ارتفعت الأسعار بنسب كبيرة نظرا لتراجع قيمة الجنيه.

ويقول سامح محمد، إن العيدية جزء بسيط من طقوس العيد، حيث تُشعر الأطفال بالسعادة، وإنه يحافظ على إعطاء العيدية كل عام لأبناءه وأبناء إخوته.

"الفلوس دي مش في الأرض أنا بفرح بيها العيال وبرده إخواتي بيدوا عيالي عيدية فتبقى الفلوس رجعالي وفرحت عيالي وعيال إخواتي"، بحسب محمد.

يحدد محمد قيمة العيدية حسب العمر فلا تتساوى عيدية الكبير كالصغير، فيعطي عيدية لابنته الكبرى المقبلة على الصف الثالث الثانوي 100 جنيه، بينما عيدية ابنه الصغير المقبل على الصف الأول الإعدادي 50 جنيها.

أما أحمد سعيد وهو غير متزوج، ولكنه تعود على إعطاء العيدية لأبناء أخوته، يقول كنت أعطي كل طفل 20 جنيها حتى العام الماضي، ولكني بدأت أشعر أن قيمتها أصبحت قليلة، "العيال ممكن يضحكوا عليه لو إديتهم 20 جنيه.. دول بياخدوها وهما نازلين الدرس".

يفكر سعيد في عدم إعطاء العيدية هذا العام أو زيادتها إلى 50 جنيها.

وإذا كان الأمر اختياريا بين الأطفال وآباءهم أو ذويهم، فهو يختلف بين المقبلين على الزواج، فلابد على الشاب أن يتفنن في تقديم الهدية لخطيبته، حيث انتشرت صفحات على "فيسبوك" تقدم العيدية مصحوبة بهدايا مقدمة بطريقة مميزة.

ومن بين الأشكال المختلفة التي يقدم بها الشباب العيدية، هو تقديم صندوق به شيكولاتة ملفوف حولها النقود، أو باقة من الورد يتوسطها النقود، أو محفظة جلد طبيعي بها نقود، أو صندوق مكون من الدمى والهدايا والشيكولاتة ونقود مقدمة بشكل مميز.

ويقول كريم محمد، إن العيدية أصبحت غير مقتصرة على تقديم نقود كالسابق ولكن مع انتشار مصممي الهدايا على السوشيال ميديا، تظهر كل عام موضة جديدة.

ويرى محمد أن قيمة العيدية بين المخطوبين تتحدد حسب إمكانيات كل فرد، ولكنها لا يمكن أن تقل عن 200 جنيه في ظل ارتفاع الأسعار.

وجهز محمد شيكولاتة ودمية وبوكيه ورد و500 جنيه، ليكون إجمالي ما أنفقه 1000 جنيه عيدية لخطيبته، بحسب قوله.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة