عودة أبواب الشك إلى الاستديو خلال أيامشاهد.. اهداف نيجيريا وايسلندا في منافسات كأس العالمتعرف على سر احتفال شاكيري وتشاكا برمز النسر بعد تسجيلهما في صربيا ..صورهكذا يمكنك تعزيز الأيض.. لحرق الدهونالإحصاء: ارتفاع متوسط الأجر الأسبوعى من 549 لـ 779 جنيها بالقطاع الخاصاليوم.. طعن "قضايا الدولة" لإلغاء حكم السماح لحفيدة حسنى مبارك بالسفر"استعدادات التنسيق" و "زيارة الوفد البريطاني لمصر" على مائدة نقاش المجلس الأعلى للجامعات.. اليومطقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37انطلاق ثاني أيام ورشة التنوع البيولوجي بزيارة لجزيرة الجفتون«حماة الوطن» يدرس وضع رؤية لإعادة بناء الشخصية المصريةقيادي سابق بالجماعة الإسلامية: جيش مصر خير أجناد الأرض لأنه ينصر السنةالعثور على جثة طالب بنهر النيل في سوهاج«الموجة الحارة» تتسبب في حريق بجراج سيارات ببني سويفانقطاع المياه 24 ساعة عن إهناسيا في بني سويفسقوط تشكيل عصابي تخصص في اختراق الهواتف المحمولة بالفيوم«تعليم قنا» تعلن شروط الالتحاق بفصول المياه والصرف الصحيوزيرتا الثقافة والتضامن تشهدان احتفال السفارة المصرية بروماصحتك فى وصفة.. مشروب جيليان مايكلز لحرق الدهونالبحرية الأمريكية تعد خططا لإيواء 25 ألف مهاجر بتكلفة 233 مليون دولارعائلات ضحايا المهاجرين غير الشرعيين تزور ترامب

«الثعلب».. اللواء محمود توفيق وزيرا للداخلية في الحكومة الجديدة

-  
مفاجأة.. وزير الداخلية خارج تشكيل حكومة مصطفى مدبولييؤدي اللواء محمود توفيق، بعد قليل، اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي وزيرا للداخلية، خلفا للواء مجدي عبد الغفار.

وشغل اللواء محمود توفيق العديد من المناصب حتى وصل إلى منصب مساعد الوزير لقطاع الأمن الوطني، منذ أن تخرج في كلية الشرطة عام 1981 وعمل بعدد من قطاعات الوزارة حتى التحق بقطاع الأمن الوطني وتدرج في المناصب حتى شغل وكيل جهاز الأمن الوطني.

وجاء اختيار وزير الداخلية، للواء محمود توفيق، مساعد الوزير لقطاع الأمن الوطني بعد نجاحه في الإيقاع بأكبر عدد من العناصر الإرهابية المنضوية تحت عباءة جماعة الإخوان الإرهابية.

كما قاد "توفيق" العديد من المأموريات الأمنية التي أوقعت بتلك الخلايا والعناصر، وذلك قبل تنفيذها أعمالا عدائية ضد الدولة.

اشتهر منذ التحاقه بجهاز الأمن الوطني، بـ" ثعلب الداخلية"، نتيجة خبرته الكبيرة في التعامل مع الملفات الشائكة والمعلوماتية،  وعين مساعد الوزير رئيسا لقطاع الأمن الوطني، خلفا للواء محمد شعراوي وصولا في النهاية إلى منصب وزير الداخلية.

ملاحقة فلول الجماعات المتطرفة وأعوان قوى الشر من أهم الملفات التي تنتظر وزير الداخلية الجديد، ويسعى للقضاء عليها نهائيا وتطهير البلاد من شرورهم وحماية الوطن واستقراره الذي كان همه الشاغل الفترة الماضية، وسخر جميع الإمكانيات للقيام بالدور بعد تعيينه في منصب الوزير.

كما يظل ملف القضاء على البؤر الإجرامية  بجميع ربوع البلاد خاصة الصعيد من الملفات التي ما زالت مفتوحة ويسعى الوزير لاستكمالها في الفترة المقبلة، وأيضا التوسع في ملف المنظومة الإلكترونية لجميع الخدمات الجماهيرية، ووضع للحلول جذرية لمشكلات المرور تقديم حلول منطقية للأزمات.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة