الأرصاد: حالة طقس السبت 18 أغسطس.. العظمى بالقاهرة 35 درجة"هيبرة على الطريق".. شاهد بدرية طلبة ترقص على مهرجان "أنا جدع"صراع مغربي على ضم عمرو جمال من الأهلىالتضامن: 270 أتوبيس لنقل وتصعيد 12445 من حجاج الجمعيات للأماكن المقدسةرحلة حياة أو موت.. قطارات الشحن وسيلة للوصول إلى ألمانيابدء التجارب الأولية على لقاح فيروس زيكابالصور-بنصف مليون زهرة زينت سجادة في العاصمة البلجيكيةبعد اختفاء نصف قرن.. العثور على سيارة نادرة في مكان غريبعشان العيد على الأبواب.. طريقة عمل الكوارعالأهلي راحة ويبدأ الاستعداد لوادي دجلة غداعمران خان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا جديد للوزراء في باكستانميركل وبوتين يجريان أول محادثات ثنائية في ألمانيا منذ ضم القرمبعد الجبنة الأثرية.. تعرف على أبرز الأطعمة فى مقابر الفراعنةصحتك فى وصفة.. البنجر والعسل الأسود لعلاج تكيس المبايض"بيراميدز" تحصل على حقوق بث قناة نادي يوفنتوس الإيطاليرينيه زيلويجر تشارك في مسلسل بعنوان What/Ifمحمد كيلاني: خلافي مع خالد النبوي شائعةأمن المنوفية يشن حملات مكبرة لضبط الأسواق والميادين قبل العيداليوم.. لاعبا الأهلي يتنافسان على بطولة الجمهورية للتنسبعثة الأهلي تغادر تونس بعد الفوز على الترجي

روسيا تطالب إسرائيل بعدم قصف سوريا.. والأسد يحذر تل أبيب

-  
الأسد ونتنياهو

في الوقت الذى تسعى إسرائيل إلى ضرب استقرار سوريا بذريعة مخاطر إيران من ناحية، وإسقاط الرئيس بشار الأسد من ناحية أخرى، كانت روسيا تقف على الجانب الآخر تحاول الحفاظ على الهدوء داخل البلد العربي، خاصة مع انطلاق فعاليات كأس العام اليوم.

وبعثت روسيا في الأسابيع الأخيرة، رسائل إلى الدول المتورطة في الحرب في سوريا، ومن ضمنها إسرائيل، تقول فيها إنها "تتوقع منهن الحفاظ على الهدوء، خلال فترة المونديال"، بحسب ما أفادت به صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية.

الصحيفة أوضحت أن روسيا بعثت برسالة إلى إسرائيل تدعوها فيها إلى عدم ضرب سوريا خلال فعاليات كأس العالم التي ستنطلق اليوم الخميس، بحسب "روسيا اليوم".

بالرغم من أن الحرب في سوريا قد تلاشت، بفعل سيطرة النظام على العديد من المناطق، خصوصًا في جنوب دمشق، إلا أن الوضع ما زال حساسا، بسبب الصراع بين إسرائيل وإيران على الأراضي السورية.

اقرأ أيضًا: الأسد يحصل على دعم إسرائيل.. ويتخلى عن إيران 

وعليه فإن موسكو تخشى من أن تؤدي نشاطات لجهات مختلفة إلى تصعيد قد يخرج عن السيطرة، وسيحول الرأي العام العالمي من المونديال الذي تستضيفه روسيا إلى سوريا، وفقًا للصحيفة.

وبالرغم من أن الرسائل لم تربط بين المونديال والأحداث في سوريا، إلا أنه لا يوجد شك بأن الحديث يدور عن ذلك، حيث يظل مدى التزام الدول بالطلب الروسي مجهولا حتى اللحظة، في ظل استمرار إيران بالتموضع العسكري في سوريا، وإصرار إسرائيل على التصدي لها بدون هوادة.

الصحيفة، نوهت إلى أن الدعوة تشكل امتحانًا للرئيس السوري بشّار الأسد أيضًا، الذي قد يضطر إلى التخلي عن خططه بالزحف إلى محافظة درعا للسيطرة عليها، من أيدي المعارضة المسلّحة، استجابة للطلب الروسي.

ويعتبر مونديال كأس العام 2018، مشروعا شخصيا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومصدر عزة وطنية للروس، الذين أبلغوا جميع الدول ذات الشأن في الملف السوري، بأنهم يتوقّعون منها التحلي بالمسؤولية الزائدة، في الفترة القريبة.

اقرأ أيضًا: إسرائيل تهدد بقصف «إس 300» الروسية في سوريا 

على جانب آخر، كان الرئيس السوري له رأي مغاير للمطلب الروسي، حيث أكد أن دمشق لم تتوقف عن الرد على إسرائيل، ولم توقف القتال ضد الإرهابيين في ذات الوقت، بحسب "سانا".

الرئيس السوري، أعاد التنويه أيضًا إلى أن بلاده لم تتوقف عن الرد، ولم تتوقف عن القتال ضد الإرهابيين، بحسب الإمكانيات المتوفرة لدينا من الناحية العسكرية والتقنية، فكلما تحسنت هذه الإمكانيات سيكون مستوى الرد أفضل، ولكن حقيقة الرد الأقوى على إسرائيل هو ضرب الجيش الإسرائيلي الموجود في سوريا.

فالإرهابيين الذين يعملون لصالح إسرائيل بدأوا بالهجوم على منظومات الدفاع الجوي السورية، بناءً على توجيه إسرائيلي أمريكي، والرد على إسرائيل سيكون سياسيًا وعسكريًا وبكل المجالات، بحسب الرئيس السوري.

واعتبر الأسد أن إرهابيي إسرائيل داخل سوريا يتمثلون في تنظيمات "داعش" أو "النصرة" الإرهابية، أو المجموعات الأخرى المرتبطة بالمخطط وبالاستراتيجية الإسرائيلية.


 

اقرأ أيضًا: لماذا قصفت إسرائيل مطار التيفور السوري؟ 

ويبدو أن تصريحات الأسد أثارت غضب الأوساط الإسرائيلية، حيث هددت مصادر عسكرية إسرائيلية، الأسد ونظامه، بالاختفاء عن خريطة العالم في حال شنت إيران هجومًا على الدولة الاسرائيلية انطلاقًا من سوريا، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

أما وزير الإسكان الاسرائيلي، "يواف جالانت"، فقد نوه إلى ضرورة تصفية بشار الأسد، لأنه لم يعد له مكان بهذا العالم، نظرا لأنه نفذ عمليات قتل جماعي وحرق آلاف الجثث بعد إعدامها، وفقًا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل

سياسة إسرائيل تهدف في المقام الأول إلى إزاحة الوجود الإيراني في الأراضي السورية، وهو ما قد يدفع المنطقة إلى فوهة البركان، خاصة بعد تصريح وزير الأمن الإسرائيلي ورئيس هيئة أركان الجيش، بأن تعميق الوجود العسكري الإيراني في سوريا يعتبر خطًا أحمر. 

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة