"قومي المرأة " بكفر الشيخ يوزع 800 كيلوجرام لحوم على السيدات المعيلاتضبط 5 أطنان صدور دجاج ولحوم غير صالحة خلال حملة بسفاجاإزالة 3 حالات تعد على أرض زراعية بمركز بني مزار في المنياالإعدام شنقا لـ3 أشخاص بتهمة قتل شاب وإصابة آخر في سطو بالشرقيةعاجل| "الدفاع الجوي السعودي" يعترض صاروخا أطلقه الحوثيون على جازانبالصور.. رئيس هيئة النقل النهري في جولة تفقدية بالمراسي النيليةجامعة أسيوط ترسل قوافل بيطرية لـ 4 مراكز في الوادي الجديدمحافظ أسوان يحذَّر من بيع التذاكر في السوق السوداء خلال العيدبهاء أبو شقة: مصر استطاعت أن تقضي على الإرهاب بنسبة تفوق الـ95%توزيع 5 عجول أضاحي على فقراء بلاط بالوادي الجديدتسليم 45 منزلا لمتضررى زحف الرمال بقرية جناح بالخارجةمصادرة 8 أطنان دجاج فاسدة بالبحيرة.. صورمفأجآت كأس ألمانيا.. فرانكفورت حامل اللقب يودع البطولة أمام فريق درجة رابعةشاهد.. موراتا يضاعف تقدم تشيلسي على آرسنال بهدف ثانيشاهد.. كهربا يوجه رسالة إلى اتحاد جدةمورينيو: ليفربول يحاول شراء لقب الدوري الإنجليزي بالمالشاهد.. آرسنال يقلص الفارق أمام تشيلسيشاهد.. آرسنال يتعادل مع تشيلسي عن طريق إيوبيغلق منفذ طابا البرى بمناسبة عيد الأضحى ..الاثنينشاهد.. منة حسين فهمي في حفل زفافها بالساحل الشمالي

الغش العقاري

-  
يتعرض المواطن المصري لأنواع متعددة من الغش والنصب ، وخصوصًا في المجال العقاري، قد يتعرض البعض لشراء شقة من مشروع وهمي أو يتعرض لشراء شقة مباعة من قبل لأكثر من مواطن ولكن الأصعب من هذا وذاك هو الغش في مواد البناء الذي قد يودي بحياة السكان ويؤدي إلي هلاكهم.

أين الضمير ،كيف يستطيع أمثال هؤلاء النوم وهم يُعرضون أرواح الآخرين إلي الموت في أي لحظة؟ هل وصل بِنَا الحال إلي الغش في الخرسانة بشكل مفضوح وواضح ، وأين الرقابة علي أمثال هؤلاء؟

تعرض بالفعل العديد من المصريين لأمثال تلك المواقف وانتهت نهاية مأساوية في أغلب الأحيان .

من ضمن قصص النصب المتكررة، شركة للاستثمارات العقارية بالقاهرة قامت بأعمال بناء في التجمع الخامس بالقرب من مدينة الرحاب ... وانتهت منها وباعت الوحدات وقام المشترون بكامل أعمال التشطيبات وتكلفوا مبالغ كبيرة علي أمل أن يكون ذلك المكان الجديد مقر يستقرون فيه ما تبقي لهم من حياة،، و إذا بهم وبعد الانتهاء من كافة أعمال التشطيب والانتقال للمعيشة داخل المنزل الجديد يفاجئون بشروخ تنتشر في كل أرجاء المنزل..

أسرع الملاك الجدد إلي شركة المقاولات فإذا بهم يتقدمون بتقرير من خبير بسلامة المبني وعدم وجود أي عيوب في الخرسانة وأنها مجرد ترييحات في المباني كما يحدث عادة في بعض المباني ، ولكن ما ظهر في الجدران مخالف لمعني الترييح ومسير للقلق مما أدي بالملاك إلي اللجوء لاستشاري هندسي آخر علي نفقتهم الذي بدوره بعد معاينة العقار أثبت وجود عدة شروخ في الأعمدة الخرسانية والكمر وليست بالهينة فهي في صلب المبني وفِي منتهي الخطورة علي الساكنين فيه.

وصل الحال إلي عدة محاولات لترميم بعض الأعمدة داخل المنزل مع تعديل بعض الكمرات لزيادة معدل الأمان بها مما كلّف الملاك الجدد مبالغ طائلة ، وأدي بهم إلي اللجوء للقضاء ، المشكلة ما زالت قائمة لوجود جزء من المبني ما زال يحتاج إلي ترميم ، قد يؤثر علي سلامة المبني ككل في حالة وجود بعض الهزات الأرضية الغير متوقعة لا قدر الله .

تخيل نفسك قد أنفقت كل ما لديك من مال لتشتري منزل العمر لتحيا فيه في أمان وتتعرض للديون لتكملة ثمنه و إذا بك تُفاجأ بعد الانتهاء من كافة أعمال التشطيب ، أن المنزل مهدد بالانهيار ، ولا يوجد لديك بديل ،، فليس في استطاعتك أن تشتري منزل جديد أو تتحمل أعباء الإيجار الجديد، وهنا لا تستطيع أن تلوم المشتري ، فالمباني مرخصة تراخيص سليمة وتم الانتهاء من أعمال البناء مما يجعلك لا تستطيع أن تميز إذا كان المبني قد تم بناؤه بالطرق الانشائية السليمة أم أنه يحتوي علي أعمدة وكمر مهلهل لم يتحمل مدة طويلة حتي انكشف أمره.

ماذا يفعل هؤلاء لحين الانتهاء من مداولات القضاء وإعادة الحق لأصحابه وإلي أين يذهبون وكيف ينام أهل هذا المالك الجديد المسكين والخطورة تحاوطهم من كل مكان ؟ أين الرقابة علي المباني وشركات الاستثمار؟ كيف يُترك هؤلاء للعبث بأرواح المصريين بدم بارد وقلب ميت؟ وإلي متي نحيا في تلك المؤامرات التي لا تنتهي ، فساد وغش وعبث بالأرواح ، ويتناسي هؤلاء الرحمة والضمير ، وتتحول الأحلام إلي كوابيس مستمرة تمنع عنك النوم وتقلق راحتك.

الرحمة يرحمكم الله كفي بِنَا عبثًا بأرواح البشر ، لابد من وجود جهات رقابية علي الأعمال الإنشائية للتأكد من سلامة المباني قبل عرضها للبيع والعبث بأرواح المصريين ، يجب الانتباه قبل أن تقع المصائب وتتحول إلي كوارث تضر بالبشر ... علي الجميع أن يتنبه إحذروا قبل شراء أي عقار ، يجب أولًا أن تتأكدوا من خبراء من سلامة المباني إنشائيًا وقدرتها علي التحمل ، حتي تدوم الفرحة وتستقر الحياة.
لمطالعة الخبر على صدى البلد