مصطفى الجندي يدين محاولة اغتيال رئيس وزراء أثيوبيابالصور| فأر يلتهم كمية ضخمة من الأموال داخل ماكينة صراف آليتقنية الفيديو تسبب في طرد بواتنج ضد السويدتسليم 139 ترخيص عيون سطحية وبئر جوفية بالوادي الجديدشاهد.. حنان ترك بدون ماكياج على البحرطارق العريان يتسلم سيناريو الجزء الثاني لفيلم ولاد رزقرانيا فريد شوقي: لم أقلق من مساحة دوري في عوالم خفيةسونيا الحبال: أرفض فكرة تعدد الزوجات .. فيديوشاهد هجوم أحمد موسى على مذيع beIN Sportأحمد موسى: ميسي في الأرجنتين مختلف عن برشلونة.. ورونالدو يصنع الفارقوزير البترول الأسبق: لا يوجد اتجاه فى مصر لتحرير سعر الوقود كاملا .. فيديوجبالي المراغي يطالب بإعادة هيكلة المصانع العملاقة وتحقيق الاستقرار للعمال.. فيديوفتنة المنتخب فى روسيا تشعل غضب نقابة الممثلينسعد لمجرد مهدد بالسجن 20 عاماًالجريدة الرسمية: زيادة المعاشات العسكرية 15% بحد أدنى 150 جنيهانقيب الممثلين: سفر وفد من الفنانين لروسيا كان دعاية لإحدى الشركات65 دقيقة .. تسديدات وضغط على الأطراف سلاح ألمانيا أمام السويدالمؤبد والعزل لأمينى شرطة لتهريبهما مساجين من سجن المستقبل بالإسماعيليةصور.. أقباط أسيوط يحتفلون بعيد حالة الحديد بـ"زفة أيقونات العذراء"فى أول تصريحاته.. رئيس الدستورية العليا يعلن عن مؤتمر دولى مطلع 2019

ملعب روسي غير مطابق للمواصفات.. والخطر البيئي يهدد موسكو

   -  
ستاد كالينينجراد
نشرت صحيفة "NWI Times" الهندية، تقريرًا قالت فيه، إن موقع استاد كالينينجراد الذي يتسع لـ35 ألف مشجع، والذي سيستضيف مباراة منتخبي إنجلترا وإسبانيا، يعد أحد المواقع الأقل رطوبة في كالينينجراد حيث تم بناؤه في جزيرة "أكتوبر" الواقعة على نهر بريجوليا الملوث، وأرضها طينية رطبة، لكن ذلك تغير في عام 2014، بعد أن تم نقل أكثر من مليون طن من الرمال لتصبح الأرض صالحة لبناء الملعب.

وقالت العالمة البيئية، ألكساندرا كوروليوفا، إن الجزيرة كانت نموذجية، وكانت عبارة عن رقعة صغيرة من الجنة، وكانت صالحة لأن تكون محمية طبيعية.

وقادت كوروليوفا حملة ضد بناء الاستاد، للدفاع عن البيئة، حيث أصبحت الجزيرة مصفاة للنهر الملوث.

ورفض نائب رئيس كالينينجراد كافة التخوفات البيئية، مؤكدا أن موقع الملعب مثالي للغاية، وأنه لم يسمع أي اعتراض موجه من قبل أي عالم بيئي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من بين المخاوف البيئية في العاصمة موسكو، أن كثرة الزائرين لحضور كأس العالم ستتسبب في تفاقم المشكلة المزمنة في التخلص من النفايات لدى مواقع طمرها حيث تم رمي الكثير من النفايات بالقرب من مدينة فولوكولامسك على بعد 68 كيلومترًا من موسكو، وغلف خليط سام من كبريتيد الهيدروجين وغاز الميثان المدينة خلال فصل الشتاء، واشتكى السكان من الطفح الجلدي والصداع، وثارت احتجاجات كبيرة في تسع بلدات بموسكو بسبب التلوث وخطط الحكومة لبناء محارق النفايات.

وأصيب عشرات الأطفال في بلدة فولوكولامسك بأعراض تسمم بالغاز مرتبطة بمكب النفايات.


لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة