محمد وهب الله: توجيهات الرئيس للحكومة بشأن ضم العلاوات «تاريخية»برلماني: قرار السيسي بزيادة الأجور لفتة إنسانية تجاه محدودي الدخل«مستكلي»: زيادة عدد حضانات المستشفيات الحكومية يمنع بيزنس المتاجرة بالأطفالمصممة طوابع لتخليد المصريات الرائدات ضيفة "كلام ستات".. غداخالد حجاج: والنبي لنكيد العزال تسببت في ضربي بأحد الأفراحقاتل والده بالواحات: استدرجته بزعم التنقيب عن الآثار وأنهيت حياته لسوء سلوكهحوادث الطيران علي أجندة المنظمة العربية بالقاهرة يوليو المقبلدورات تدريبية لقيادات المحافظات بسقارة.. الاثنينفراشات تنمية المواهب وأصحاب الهمم في أولى العروض الفنية بأوبرا الإسكندريةاعراض الالتهاب الرئوى وأسبابهالمركز العربى للأبحاث يصدر الترجمة العربية لكتاب "فى العلمنة" لـ ديفيد مارتنعمرو دياب يشعل حفل لايف بارك السعودية.. صورفي عيد ميلادها.. 5 معلومات عن ألفت إماماختبار منزلي لكشف السرطان لدى النساءصور.. سيناوية ترفع شعار "لا نوم بعد الستين" وتنتقل من مدير عام لصاحبة حرفةرئيس شركة مياه الإسماعيلية: الانتهاء من إصلاح مشكلات خطوط مدينة القنطرة شرقالصيف على الأبواب.. اعرفى الطريقة الصحيحة لتخزين الأحذية الشتوى"التموين" تعلن عن صرف 95% من مقررات شهر مارس حتى الآنفيديو.. نتالى بورتمان "رائدة فضاء" فى تريلر فيلمها الجديد "Lucy in the Sky"إنجي علي: "محظوظة إني بنت.. عمري ما تخيلت أكون راجل"

ملعب روسي غير مطابق للمواصفات.. والخطر البيئي يهدد موسكو

   -  
ستاد كالينينجراد
نشرت صحيفة "NWI Times" الهندية، تقريرًا قالت فيه، إن موقع استاد كالينينجراد الذي يتسع لـ35 ألف مشجع، والذي سيستضيف مباراة منتخبي إنجلترا وإسبانيا، يعد أحد المواقع الأقل رطوبة في كالينينجراد حيث تم بناؤه في جزيرة "أكتوبر" الواقعة على نهر بريجوليا الملوث، وأرضها طينية رطبة، لكن ذلك تغير في عام 2014، بعد أن تم نقل أكثر من مليون طن من الرمال لتصبح الأرض صالحة لبناء الملعب.

وقالت العالمة البيئية، ألكساندرا كوروليوفا، إن الجزيرة كانت نموذجية، وكانت عبارة عن رقعة صغيرة من الجنة، وكانت صالحة لأن تكون محمية طبيعية.

وقادت كوروليوفا حملة ضد بناء الاستاد، للدفاع عن البيئة، حيث أصبحت الجزيرة مصفاة للنهر الملوث.

ورفض نائب رئيس كالينينجراد كافة التخوفات البيئية، مؤكدا أن موقع الملعب مثالي للغاية، وأنه لم يسمع أي اعتراض موجه من قبل أي عالم بيئي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من بين المخاوف البيئية في العاصمة موسكو، أن كثرة الزائرين لحضور كأس العالم ستتسبب في تفاقم المشكلة المزمنة في التخلص من النفايات لدى مواقع طمرها حيث تم رمي الكثير من النفايات بالقرب من مدينة فولوكولامسك على بعد 68 كيلومترًا من موسكو، وغلف خليط سام من كبريتيد الهيدروجين وغاز الميثان المدينة خلال فصل الشتاء، واشتكى السكان من الطفح الجلدي والصداع، وثارت احتجاجات كبيرة في تسع بلدات بموسكو بسبب التلوث وخطط الحكومة لبناء محارق النفايات.

وأصيب عشرات الأطفال في بلدة فولوكولامسك بأعراض تسمم بالغاز مرتبطة بمكب النفايات.


لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة