عصام شرف: العلاقات المصرية الصينية متميزة للغاية.. فيديوصور.. "الزراعة" تضبط 20 طن لحوم فاسدة وتحرر 75 محضرا بـ 15 محافظةلهذا السبب تظاهر أحد مستخدمي "إنستجرام" بالموت: "شيء جديد ومسلي"محافظ الدقهلية: تحصين 45422 رأس ماشية ضد الحمى القلاعيةإعادة انتخاب "أبي أحمد" رئيسا للحزب الديمقراطي الأورومي في إثيوبياالليلة.. 3 عروض أفلام للمخرج يوسف شاهين في "زاوية"كلاكيت عاشر مرة.. إبراهيم نور الدين يفجر أزمة في دوري المظاليمعلي جبر يُبلغ جهاز منتخب مصر بتفاصيل إصابتهريا أبي راشد تعلق على مشاركتها في افتتاح "الجونة السينمائي"رحمة حسن في جلسة تصوير بإطلالة هادئةبالفيديو.. نيللي كريم في وصلة رقص على أنغام "3 دقات""قبلة مايا ليد الزعيم وسقوط غادة عادل".. لقطات من افتتاح "الجونة السينمائي"خاص| أول تعليق من "الجونة السينمائي" على ترحيل علي سليمان من مصرأول رد من عمرو سعد على منتقدي "تسريحة" شعره في افتتاح "الجونة""مكتبة الإسكندرية تستضيف افتتاح وختام "الإسكندرية السينمائيتعليق جديد من سما المصري عن توبتهاتعرف على سبب تغيب أحمد عز عن مهرجان الجونة السينمائيفي إيرادات الخميس.. "الديزل" يحقق 26 ألف و"بيكيا" الأخير بـ 11 ألفأبو جريشة: الفوز على سموحة يحقق هدفين للإسماعيليبهجت العبيدي: الاتحاد الأوروبي يعول على مصر للحد من الهجرة غير الشرعية

اتفاق تاريخى بين أثينا وسكوبيى على اسم جمهورية مقدونيا الجديد

-  
تمثال الإسكندر الرابع في سكوبيي

أعلن رئيس الوزراء اليونانى اليكسيس تسيبراس، أن أثينا وسكوبيى توصلتا إلى «اتفاق» تاريخى لتسوية نزاعهما المستمر منذ 27 عاما حول اسم مقدونيا، وهو ما كان يحول دون انضمام هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة إلى حلف شمال الأطلسى «ناتو» والاتحاد الأوروبى، وقال مصدر حكومى يونانى إن الاسم الجديد هو «جمهورية مقدونيا الشمالية»، وكانت أثينا ترى فى تسمية «مقدونيا» استعادة للإرث التاريخى للملكين الإسكندر الكبير وفيليبوس الثانى المقدونى، ما قد يخفى مطامع توسعية، كما أن اسم الإسكندر لا يزال يشكل مصدر فخر لليونان.

ومنذ أن أعلنت مقدونيا استقلالها عام 1991، يرفض اليونانيون قبول حقها فى استخدام اسم «مقدونيا»، ويؤكدون أن هذا الاسم لا يمكن أن يطلق إلا على إقليمهم الشمالى، ورحب تسيبراس ورئيس الوزراء المقدونى زوران زايف بالتوصل إلى «اتفاق تاريخى» لتسوية نزاعهما القديم حول اسم مقدونيا. وقال تسيبراس إن اليونان ستعترف بالدولة المجاورة تحت اسم «سيفيرنا مقدونيا»، ويتضمن الاتفاق الذى تم التوصل إليه اسما مقبولا للبلدين، ما يمهد لحل الخلاف المستمر منذ 27 عاما. وقال تسيبراس خلال لقائه الرئيس اليونانى بروكوب بافلوبولوس: «لدينا اتفاق وهو اتفاق جيد يغطى كل الشروط التى تفرضها اليونان»، وأوضح أن الدولة المجاورة الصغيرة ستحمل «اسما مركبا» مع إشارة جغرافية.

وبعد مباحثات استمرت شهرين، تم وضع لائحة بالأسماء المقترحة وهى «مقدونيا الجديدة» و«مقدونيا الشمالية» أو «مقدونيا العليا»، وقال وزير الخارجية اليونانى نيكوس كوتزياس، الذى أعد مسودة اتفاق من 20 صفحة بعد مباحثات مطولة مع نظيره المقدونى نيكولا ديميتروف، لتليفزيون كونترا، إن الاتفاق سينص على أن لغة مقدونيا من أصل سلافى. وتابع «من الواضح أن مقدونيا لا تربطها أى علاقة بثقافة مقدونيا القديمة، وأن لغتها تنتمى لمجموعة اللغات السلافية».

وقال إيفانوف إن «هناك حاجة لإجماع وطنى أوسع لإيجاد حل لا يجرح كرامة الشعب المقدونى»، ويواجه زاييف معضلة بالفعل، إذ لا تملك حكومته غالبية تمكنه من تعديل الدستور لتمرير الاتفاق، وقال وزير الدفاع اليونانى بانوس كامينوس إن البرلمان سيصادق على الاتفاق بعد أن يوافق عليه البرلمان المقدونى، وأن تستوفى سكوبيى المتطلبات الأساسية للاتحاد الأوروبى وحلف «ناتو» لبدء مباحثات العضوية.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة