درجات الحرارة المتوقعة اليوم الخميس في محافظات مصرالإنتاج الحربى يسعى لإحباط انتفاضة بتروجت على ستاد الجيش بالسويسلو بتركب قطارات دمياط المنصورة طنطا.. اعرف مواعيدها | خدماتمباحث المرور بسوهاج تضبط 3 سيارات بحوزة مسن مبلغ بسرقتها من أسيوطمفيش مستحيل.. من عربية السندوتشات سماح خدت الليسانس على كبردخول الحمام بعد العاشرة جريمة وتناول الكاتشب ممنوع.. أغرب ممنوعات فى العالمبقرض قيمته 50 ألف جنيه.. قصة نجاح صاحب ورشة لتصنيع الرخام بكفر الشيخمستقبل وطن بالفيوم ينجح في تغطية مصرف بتكلفة 8 ملايين جنيه ..صورالإسكندرية تستضيف أولمبياد الطفل المصريتسليم المزارعين أدوات زراعية خاصة بتقليم الأشجار في مطروحإيشواريا راي باتشان تتألق بالأحمر في أحدث جلسة تصويرمحمدعز: شخصيتى محورية فى "لمس أكتاف" مع ياسر جلالتنظمه "الشباب والرياضة".. تعرف على شروط الاشتراك بأوليمبياد الطفل المصري بالإسكندريةجامعة طنطا تشارك بـ 8 أبحاث في المؤتمر الدولي السابع والثلاثين للجمعية المصرية لأمراض وزراعة الكلىمجلس الأهلى فى اجتماع هام بقلعة الجزيرةأمطار على السواحل الشمالية.. "الأرصاد" تعلن طقس الخميسضربات القلب‎ لشحن بطاريات الزراعات الطبيةحقائق× أرقام.. "الإحصاء" يصدر 10 معلومات عن تكاليف العلاج فى مصرأول فتاة مصرية تعتلى قمة جبل البراس بروسيا ضيفة برنامج "احلم" على "ON E"مباحث كرداسة تسعى لكشف ملابسات مقتل فتاة عثر على جثتها بطريق المريوطية

اتفاق تاريخى بين أثينا وسكوبيى على اسم جمهورية مقدونيا الجديد

-  
تمثال الإسكندر الرابع في سكوبيي

أعلن رئيس الوزراء اليونانى اليكسيس تسيبراس، أن أثينا وسكوبيى توصلتا إلى «اتفاق» تاريخى لتسوية نزاعهما المستمر منذ 27 عاما حول اسم مقدونيا، وهو ما كان يحول دون انضمام هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة إلى حلف شمال الأطلسى «ناتو» والاتحاد الأوروبى، وقال مصدر حكومى يونانى إن الاسم الجديد هو «جمهورية مقدونيا الشمالية»، وكانت أثينا ترى فى تسمية «مقدونيا» استعادة للإرث التاريخى للملكين الإسكندر الكبير وفيليبوس الثانى المقدونى، ما قد يخفى مطامع توسعية، كما أن اسم الإسكندر لا يزال يشكل مصدر فخر لليونان.

ومنذ أن أعلنت مقدونيا استقلالها عام 1991، يرفض اليونانيون قبول حقها فى استخدام اسم «مقدونيا»، ويؤكدون أن هذا الاسم لا يمكن أن يطلق إلا على إقليمهم الشمالى، ورحب تسيبراس ورئيس الوزراء المقدونى زوران زايف بالتوصل إلى «اتفاق تاريخى» لتسوية نزاعهما القديم حول اسم مقدونيا. وقال تسيبراس إن اليونان ستعترف بالدولة المجاورة تحت اسم «سيفيرنا مقدونيا»، ويتضمن الاتفاق الذى تم التوصل إليه اسما مقبولا للبلدين، ما يمهد لحل الخلاف المستمر منذ 27 عاما. وقال تسيبراس خلال لقائه الرئيس اليونانى بروكوب بافلوبولوس: «لدينا اتفاق وهو اتفاق جيد يغطى كل الشروط التى تفرضها اليونان»، وأوضح أن الدولة المجاورة الصغيرة ستحمل «اسما مركبا» مع إشارة جغرافية.

وبعد مباحثات استمرت شهرين، تم وضع لائحة بالأسماء المقترحة وهى «مقدونيا الجديدة» و«مقدونيا الشمالية» أو «مقدونيا العليا»، وقال وزير الخارجية اليونانى نيكوس كوتزياس، الذى أعد مسودة اتفاق من 20 صفحة بعد مباحثات مطولة مع نظيره المقدونى نيكولا ديميتروف، لتليفزيون كونترا، إن الاتفاق سينص على أن لغة مقدونيا من أصل سلافى. وتابع «من الواضح أن مقدونيا لا تربطها أى علاقة بثقافة مقدونيا القديمة، وأن لغتها تنتمى لمجموعة اللغات السلافية».

وقال إيفانوف إن «هناك حاجة لإجماع وطنى أوسع لإيجاد حل لا يجرح كرامة الشعب المقدونى»، ويواجه زاييف معضلة بالفعل، إذ لا تملك حكومته غالبية تمكنه من تعديل الدستور لتمرير الاتفاق، وقال وزير الدفاع اليونانى بانوس كامينوس إن البرلمان سيصادق على الاتفاق بعد أن يوافق عليه البرلمان المقدونى، وأن تستوفى سكوبيى المتطلبات الأساسية للاتحاد الأوروبى وحلف «ناتو» لبدء مباحثات العضوية.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة