مصرع مدرسة صدمها قطار أثناء عبورها شريط السكة الحديد بالبحيرةهالة السعيد لنظيرها الباكستانى: مصر أنجزت العديد إصلاحات هيكلية فى الاقتصادارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات جلسة اليوم الاثنينوليد عباس:طرح 7 آلاف وحدة سكنية بالمدن الجديدةمصر تلقى بيانين عن مكافحة السل والأمراض السارية فى مجموعة الـ 77إصابة 4 أشخاص إثر حادث تصادم سيارتين أعلى طريق الفيوم الصحراوىمصرع مدرسة صدمها قطار أثناء عبورها لشريط السكة الحديد بالبحيرةإصابة شخصين فى حادث تصادم سيارتين على محور صفط اللبنحملات مرورية لرصد متعاطى المواد المخدرة أعلى الطرق السريعةضبط 110مخالفة سرعات جنونية و85 موقف عشوائى و86 حالة قيادة بدون رخصة بالجيزةتهشم 3 سيارات بسبب سقوط شجرة فى المعادى3 حوادث وشلل مروري بالقاهرة والجيزة.. حالة الطرق اليوم«العمليات المتقدمة ومحاولة اغتيال النائب العام المساعد» أبرز محاكمات اليوملعشاق الجبنة البيضاء.. مداهمة مصنع منتجات ألبان فاسدة بأكتوبرضبط 19 عنصرا إجراميا في مداهمة لجبال أطفيحارتفاع طفيف للبورصة مع بداية تعاملات الاثنينوزيرة السياحة تلتقى الدكتور زاهى حواس لفتح مجالات للتنسيق والتعاون معهصور.. تفتيش حقائب الطلاب وبوابات إلكترونية بمداخل جامعة عين شمسننشر درجات الحرارة المتوقعة اليوم على القاهرة وجميع المحافظات.. فيديوتعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق اليوم..فيديو

رئيس وزراء الغلابة

-  

- أذكر أننى قلت لرئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولى عندما كان وزيرا للإسكان، أنت تبنى مشاريع إسكانية فى جميع مدن مصر ومهما أعلنت عنها فالناس لها الواقع، رد الرجل قائلا: وهل هناك واقع أكثر من أننا نعلن عن مشاريعنا بعد الانتهاء منها؟.. قلت له: الإعلان لا يكفى.. لأن كل المبانى متشابهة، لكن تسكين البشر لا يمكن أن يتشابه، لذلك أنصحك بالإعلان بالصوت والصورة عن المشروع بعد تسكينه.. وهذا التابلوه وحده فيه مصداقية عن الإعلان عن مبانٍ لكتل من الوحدات السكنية قد تكون فى انتظار الصرف الصحى.

- لم أصادف رجلاً مثله فى العمل، فقد يكون الدكتور مصطفى مدبولى هو أول وزير للإسكان كل همه أن يبنى مساكن للغلابة.

- مصطفى مدبولى من شريحة هؤلاء الغلابة مع أنه عالم فى علمه.. بدأ حياته مهندسا صغيرا حتى تربع على عرش التخطيط العمرانى بدخله الوظيفى المحدود، فكان يمثل النزاهة فى جميع المواقع التى شغلها، لذلك تراه يعمل بحرص شديد حتى لا تنزلق قدماه فى أى خطأ غير مقصود. توقيعه على القرارات بحساب وحساب شديد جدا.. قد يتهمه البعض بالبطء فى اتخاذ القرار وكونه يتمتع بنقاء السريرة لذلك يتأنى فى القرار حتى لا يرتكب خطأ، صحيح يكلفنا بعض الوقت لكن حجته أن القرار السليم يخدم المصلحة العامة ولا يسقط حقا لأحد.. وتجربتى معه فى بعض القضايا الإنسانية تجعلنى أقول إن الرجل لا يهدر حق مظلوم، فقد اشتكت إحدى الجمعيات النسائية من قرار المجتمعات العمرانية بسحب قطعة أرض خصصت للجمعية لإقامة دار إيواء للمسنين، وطبقا للاشتراطات تم سحب الأرض لتقاعس الجمعية عن البناء، ومن هذا المكان رفعت صوت استغاثة الجمعية النسائية للدكتور مدبولى على اعتبار أن التبرعات لم تغط تكلفة الأساسات ولذلك يحتاجون مهلة لجمع تبرعات أخرى.. الوزير لم يأخذ قرارا عشوائيا بل كلّف الأجهزة بالبحث والتحرى ثم أصدر قراره بإعادة الأرض للجمعية وأعطاهم مهلة عاما لتوفيق أوضاعهم. هذا الموقف الإنسانى يحسب للدكتور مصطفى مدبولى المرشح لرئاسة الحكومة الآن.. يكفى أن يعرف رجل الشارع أن هذا العبقرى هو الذى خطط مدينتى المنصورة والعلمين.. حلم الرئيس السيسى التوسع فى التخطيط المعمارى لمصر، أنا شخصياً لا أستبعد أن يصبح الدكتور مدبولى مهضوما عند الرأى العام كرئيس للحكومة خلال فترة قصيرة بعد أَن يلمسوا كيفية تناوله للقضايا الجماهيرية فالرجل عقلانى ليست له قرارات «فشنك» ولا فرقعة سياسية.

- صحيح مصطفى مدبولى شخصية علمية وليس شخصية اجتماعية وعلاقاته محدودة جدا، لكن من حسن حظنا أنه توأم شريف إسماعيل فى السيرة النقية.. ليس لأحدهما شللية ولا مصالح شخصية.. شريف إسماعيل دفع جزءا من صحته ضريبة عشقه لتراب مصر.. ومدبولى وضع علمه فى تطوير العمران فى مصر.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم