توقعات الأبراج.. يوم مميز للثور و سفر للسرطانالأهلى يدخل معسكرا مغلقا بالإسكندرية استعداداً للموسم الجديدتعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليومبعد الكحك والبسكوت.. إزاى تخس وترجع زى قبل العيدالحكومة تُقيم 4000 قيادى بالجهاز الإدارى سبتمبر القادمالحلقة الأخيرة من مسلسل Supergirl تحمل الكثير من المفاجآت"حادث عائلي".. مصرع سيدة واصابة ٦ اخرين في حالة خطرة نتيجة انقلاب سيارةمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 200 آخرين في زلزال باليابانقرأت لك.. مارتن هيدجر وسؤال الفن من خلال درس أصل الأثر الفنى3 أسباب وراء تراجع ياسمين عبد العزيز هذا الموسماليوم.. منتخب بلجيكا يواجه بنما ويخشى مفاجآت المونديال"هنا ملحس" تبدأ أول حفلات الصيف فى عمانزوج أمام محكمة الأسرة: "مراتى بتعذبنى وخلتنى أكفر بالعيشة واللى عيشينها"مؤتمر صحفى لكوبر والحضرى اليوم قبل مواجهة روسياصور..كيندال جينر وبيلا حديد يتألقان بعرض أزياء "Versace"إطلاق نار بمركز تسوق بولاية واشنطن وإصابة أشخاصزلزال بقوة 8ر5 درجة يضرب جواتيمالافيفي عبده ولميس الحديدي يغادران إلى روسيا لمؤازرة المنتخب"تموين أسيوط": ضبط 36 أسطوانة غاز يقوم أصحابها ببيعها فى السوق السوداءاحذر عقوبة ترك السيارات ومرور الدواب على الطرق.. تصل لـ20 ألف جنيه

الشك

-  

«هو فيه حد ينتحر بثلاث رصاصات».. كان هذا هو رد الفعل المتكرر على مواقع التواصل الاجتماعى، بين من يتساءل وبين من يسخر من نتيجة تقرير الطب الشرعى فى حادث مذبحة الرحاب، التى شهدت مقتل رجل أعمال وزوجته وأبنائه الثلاثة، بعد أن انتهت اللجنة الثلاثية من الأطباء الشرعيين التى شكلها النائب العام المستشار «نبيل صادق»، والتى يرأسها الدكتور هشام عبدالحميد، كبير الأطباء الشرعيين- إلى أنه لا توجد شبهة جنائية فى جريمة الرحاب، وأن التصور الخاص بوقوع الجريمة يشير إلى قيام رجل الأعمال «عماد سعد» بقتل أسرته،

ثم أطلق على نفسه ثلاث رصاصات، كانت الأولى والثانية غير قاتلتين، بينما تسببت الطلقة الثالثة فى وفاته، بعد اختراقها الجمجمة.. كان محور الانتقاد كيف يمكن أن ينتحر بثلاث رصاصات، كيف يمكن ألا تقتله الرصاصة الأولى ولا الرصاصة الثانية، ليتمكن من أن يطلق على نفسه الرصاصة الثالثة التى تقضى عليه وأن المنتحر فى العادة ينتحر برصاصة واحدة فقط.. الشك هو المسيطر ولذلك كان التساؤل هو: من ينتحر بإطلاق 3 رصاصات على رأسه؟ تقرير صادم عما حصل مع رجل الأعمال المصرى فى مذبحة الرحاب، وكل الأدلة تؤكد واقعة القتل فى مذبحة الرحاب والطب الشرعى يحسمها «انتحار».

من يقف وراء تضليل النيابة؟ كان الشك هو المحور والتشكيك هو المسيطر، بما يعنى أن هناك ما يتم إخفاؤه.. وفكرة أن هناك ما يتم إخفاؤه هى الفكرة المسيطرة هنا فى مواجهة تقرير رسمى لجهة رسمية من المفترض أنها اكثر تخصصا وهى الطب الشرعى، لكن الأكثر سيطرة هنا أن هناك ما يتم إخفاؤه وأن هذا الإخفاء يمس شخصيات متورطة فى الجريمة، ومن هنا نجد العديد من القصص التى تم تداولها حول تهريب للآثار أو وضع يد على أراض، لكن المهم هنا هو فكرة أن من تورط يملك القدرة على الإخفاء وهو ما يجب أن يكون مستبعدا تماما فى هذه الحالة بل أن يكون تقرير الجهات الرسمية وكلمتها فى القضية هى الفيصل، وليس ما تردد على مواقع التواصل من قصص وفيديوهات.

لذا عندما يسود مثل هذا التشكيك فى مواجهة تقرير رسمى يصبح من الضرورى أن نعترف بأن هناك أزمة ثقة شديدة لدى المواطن تجاه التقارير الرسمية ..جريمة الرحاب مثال دقيق، حيث إن الجريمة قد أثارت الكثير من التكهنات، وأحاط بها الكثير من الغموض، بل أثارت العديد من الروايات حول حقيقة ما جرى. من هنا عندما تم إعلان نتيجة تقرير الطب الشرعى. كان ذلك من المفترض أن يكون الكلمة الأخيرة فى هذه الجريمة التى أثارت الرأى العام أو بمعنى آخر الكلمة الفصل، لكن الواقع أن التقرير لم يكن كافيا لإغلاق ملف ما جرى، وحقيقته، بل كان دافعا للعديد من التساؤلات والتكهنات بل العودة إلى كل القصص التى أحاطت بالجريمة كتفسيرات مما يكشف عن أن أزمة الثقة المتجذرة، وأن المواطن لديه رصيد ضخم من عدم الثقة، وأنه يتصور دوما أن هناك جهة ما تخفى عنه الحقائق، بل إنه لا يتساءل حتى عن علاقة الطب الشرعى كجهة رسمية بمن ارتكب الجريمة فما استقر لديه هو أن هناك حقيقة، وأن هناك من يخفيها عنه، وأن جهة متورطة فى ذلك، لذلك فهى تخفى هذه الحقيقة والسبب وراء هذا هو ميراث ضخم من إخفاء الحقائق عن الناس عبر عصور وعصور وقصص عديدة تم إخفاؤها، بينما كانت الحقائق مكشوفة والقصص الحقيقية متداولة سرا بين الناس، حتى باتت الثقة فى القصة الرسمية تتآكل تدريجيا، حتى فقدت تماما، وأصبح الشك سيد الموقف.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم