23 يوليو.. إنجازت للفلاح والعامل بتوزيع الملكية الزراعية ووضع حد أدنى للأجور وخلقت الطبقة الوسطىعاجل| مقاتلات التحالف تدمر مركز عمليات الحوثيين بـ"مأرب" اليمنيةعاجل| استهداف معسكر الشرطة العسكرية للحوثيين بـ"صعدة" اليمنيةباحث أثري: صور مسجد قايتباي حق يراد به باطلحضري لأولادك وجبة إفطار شهية بالتوست المقلي والجبنكوبا تتنازل عن الشيوعية في مسودة دستورها الجديدضبط هاربين من أحكام وتحصيل 147 ألف جنيه فى حملة أمنية بالغربيةإخلاء سبيل شاب بالشرقية بعد اختراق حساب مراسلة تليفزيونية على فيس بوكالبيئة تطلق حملة لتطوير محميتى وادى الريان وقارون بالتعاون مع إيطاليا2400 طالب بالثانوية العامة يتظلمون على نتائجهم بأسيوطالسيسي يشهد حفل تخرج مجمع للكليات العسكرية.. اليومنشرة الأخبار وأبرزها: السيسي يشهد حفل تخرج مجمع للكليات العسكريةتكثيف أمني بمحيط الكلية الحربية لاستقبال السيسي وضيوف الحفل«الأهلى للصرافة» تفتتح فرعها السابع بالمقطم«المقاولون العرب» أول شريك محلى لـ CSCEC الصينية فى تنفيذ منطقة الأبراج بالعاصمة الجديدةاتحاد المصارف العربية يناقش مستقبل الصيرفة الخضراء بمشاركة «المركزى المصرى»تفاصيل طعن النيابة على براءة رئيس مباحث قسم القنطرة من الاختلاسالسيطرة على حريق نشب داخل شقة سكنية فى السلامأشرف السعد: "أنا ببيع للناس الدنيا".. ومحامٍ: "أنت خربت بيوتهم"حورية فرغلى تعود للدراما بمسلسل "الجمعية" برعاية السبكى

شرطة رام الله تفرّق بـ«القوة» تظاهرة تضامنية مع غزة

-  
الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن

استخدمت قوات الأمن الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية المحتلة، مساء الأربعاء، القنابل الصوتية والغازات المسيلة للدموع من أجل تفريق تظاهرة تضامنية مع قطاع غزة؛ احتجاجا على اجراءات عقابية ضد حركة حماس التي تسيطر على القطاع، كما اعتقلت عددا منهم.

وجرت التظاهرة في رام الله حيث مقر الحكومة الفلسطينية على الرغم من أن الأخيرة استبقت التظاهرة بإصدارها قرارا في اليوم نفسه فرضت بموجبه حظرا مؤقتا على الاحتجاجات العامة.

وأفاد مراسل "فرانس برس" أن عشرات من عناصر الامن اطلقوا قنابل صوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين كانوا يرددون شعارات تضامنية مع سكان القطاع المحاصر.

واضاف المراسل ان المتظاهرين الذين توزعوا بين رجال ونساء وحتى اطفال، اضطروا إلى التراجع امام هجوم قوات الامن لكنهم ما لبثوا ان عاودوا التجمع مما دفع بقوات الامن لتفريقهم مجددا بالطريقة نفسها في عملية كر وفر تكررت مرارا.

وشهدت رام الله، مساء الأحد الماضي، تحركا احتجاجيا شارك فيه مئات المتظاهرين الذين ناشدوا الرئيس الفلسطيني محمود عباس انهاء الاجراءات ضد القطاع التي يقول منتقدوها انها تضرّ بسكانه البالغ عددهم مليوني شخص.

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة