على معلول ينشر صور مع نجله على أحد الشواطئ بعد مد الإجازةسوبرة كورة.. لو رايح تشجع.. احذر تعاطى المخدرات أثناء القيادةبالأرقام.. تفاصيل إبقاء الأهلى "المستحيل" على رمضان صبحىأبوستيت: الزراعة التعاقدية ترفع إنتاج المحاصيل وتحقق الأمن الغذائينجاة سيدة من الموت سقطت تحت عجلات قطار في قنا23 يوليو.. إعلان اسم رئيس الوزراء البريطاني الجديدماركا: 6 تحديات أمام ميسي قبل الاعتزالقرار جديد من الكاف قبل مواجهة مصر وجمهورية الكونغو بـ الأمم الأفريقيةمدرب منتخب تونس السابق: علي معلول سايب فراغ كبيرالتفاصيل الكاملة لأحدث مراكز IBM العالمية بمصرسفيرة سلوفينيا بالقاهرة تؤكد العلاقات الممتازة مع مصر في كافة المجالاتموجز الأخبار.. الداخلية تحبط مخططا إخوانيا يستهدف الدولة.. وإعلان نتيجة أولى ثانوى 2019لطلاب الثانوية العامة.. 8 معلومات عن امتحان الكيمياء.. 45 سؤالا أبرزهاصالح الشيخ: أخطر جزء فى مرحلة الإصلاح الإدارى هو استعجال نتائجهوزيرة السياحة تمثل مصر فى المعرض التجارى الإقتصادى الأفريقي الصيني الأولالتعليم : لا قبول لتظلمات طلاب الصف الأول الثانوي في امتحان التابلاتالتعليم تكشف ملامح امتحانات ملاحق أولى ثانوي تابلتمن الأزرق إلى الأسود.. تعرف على نتيجة الصف الأول الثانوي بالألوانأمين المستثمرين العرب يوضح سبب مشاركة الرئيس بقمة الـ20 في اليابانسامي عبدالعزيز: زيادة أسعار الصحف الورقية لن يؤثر على نسب توزيعها

حدث في 29 رمضان.. بناء مدينة القيروان

-  
مدينة القيروان

فى 29 رمضان 48 هـ الموافق 9 نوفمبر 668م، أمر عقبة بن نافع ببناء مدينة القيروان لتكون حصنا منيعا للمسلمين ضد اعتداءات الروم والصليبيين.

وتقع القيروان فى تونس على بُعد 156 كم من العاصمة تونس، والقيروان كلمة فارسية دخلت إلى العربية، وتعنى مكان السلاح ومحط الجيش أو استراحة القافلة وموضع اجتماع الناس فى الحرب، وتعتبر من أقدم وأهم المدن الإسلامية، بل هى المدينة الإسلامية الأولى فى منطقة المغرب. ويعتبر إنشاء مدينة القيروان بداية تاريخ الحضارة العربية الإسلامية فى المغرب العربى، فلقد كانت مدينة القيروان تلعب دورين مهمين فى آن واحد، هما الجهاد والدعوة، فبينما كانت الجيوش تخرج للغزو والتوسعات، كان الفقهاء يخرجون منها لينتشروا بين البلاد يعلمون العربية وينشرون الإسلام فهى بذلك تحمل فى كل شبر من أرضها عطر مجد شامخ وإرثا عريقا يؤكده تاريخها الزّاهر ومعالمها الباقية التى تمثّل مراحل مهمة من التاريخ العربى الإسلامى.

لقد بقيت القيروان نحو أربعة قرون عاصمة الإسلام الأولى لإفريقية والأندلس ومركزاً حربيًّا للجيوش الإسلامية ونقطة ارتكاز رئيسية لإشاعة اللغة العربية. وعندما تُذكر القيروان يُذكر القائد العربى الكبير عقبة بن نافع الفهرى وقولته المشهورة عندما بلغ فى توسعاته المحيط الأطلسى وهو يرفع يده إلى السماء ويصرخ بأعلى صوته: «اللهم أشهد أنى بلغت المجهود، ولولا هذا البحر لمضيت فى البلاد أقاتل من كفر بك حتى لا يُعبد أحد من دونك»..

وقد جمع عقبة بن نافع بعد انتهائه من بناء مدينة القيروان وجوه أصحابه وأهل العسكر فدار بهم حول مدينة القيروان، وأقبل يدعو لها ويقول فى دعائه: «اللهم املأها علما وفقها واعمُرها بالمطيعين والعابدين، واجعلها عزا لدينك وذّلا لمن كفر بك، وأعز بها الإسلام»، أما عن المكانة العلمية للقيروان، فقد كانت أول المراكز العلمية فى المغرب، تليها قرطبة فى الأندلس، ثم فاس فى المغرب الأقصى.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة