حملة لمكافحة البرد بالمناطق الحدوديةملفات شائكة فى انتظار مجلس الصحفيين القادمجلسة ودية لأعضاء الجبلاية اليوم لمتابعة ترتيبات استضافة أمم أفريقيا"جنح أمن الدولة طوارئ" تبدأ اليوم محاكمة محيى عبيد بتهمة الاعتداء على صيدلى"ثورة 25 يناير".. ندوة تثقيفية بـ"زفتى" فى الغربيةانطلاق فعاليات مبادرة "عشان بكرة" لـ"طلائع الغربية".. اليومأهداف السبت.. صلاح يسجل أمام كريستال بالاس.. والزمالك يحرز ثلاثية أمام اتحاد طنجةمواطنون للهارب هشام عبد الله: الفلوس نسيتك حضن بلدك.. فيديومجدي بيومي: ربط تكليف الصيادلة بالأسنان يعطل دفعة 2017تعرف على مطالب "الأطباء" من وزيرة الصحة فى 2019انطلاق مدرسة الكرة لـ نادى المصري البورسعيدي في بحر البقرافتتاح أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات.. اليومزاهي حواس: حياة كليوباترا غامضة وأرشح هذه النجمة العالمية لتجسيد شخصيتها5 نصائح لعلاقة زوجية خالية من المشكلات منها.. التسامحاهتمى بجمالك وحافظى عليه.. 10 وصفات طبيعية للعناية بالبشرة والشعراليوم.. انطلاق ماراثون امتحانات الشهادة الإعدادية بالشرقيةنصائح للإنجاب وتعزيز خصوبة الرجال.. تعرف عليهانوال الزغبى تغني "الجمال ليه ناسه" فى ألبومها الجديد«الاتحاد من أجل المتوسط»: الشباب أحد المحركات الرئيسية للتغيير في مجتمعاتنامحلل: صعود الأسهم القيادية وعودة القوى الشرائية شرطين لصعود البورصة

حدث في 29 رمضان.. بناء مدينة القيروان

-  
مدينة القيروان

فى 29 رمضان 48 هـ الموافق 9 نوفمبر 668م، أمر عقبة بن نافع ببناء مدينة القيروان لتكون حصنا منيعا للمسلمين ضد اعتداءات الروم والصليبيين.

وتقع القيروان فى تونس على بُعد 156 كم من العاصمة تونس، والقيروان كلمة فارسية دخلت إلى العربية، وتعنى مكان السلاح ومحط الجيش أو استراحة القافلة وموضع اجتماع الناس فى الحرب، وتعتبر من أقدم وأهم المدن الإسلامية، بل هى المدينة الإسلامية الأولى فى منطقة المغرب. ويعتبر إنشاء مدينة القيروان بداية تاريخ الحضارة العربية الإسلامية فى المغرب العربى، فلقد كانت مدينة القيروان تلعب دورين مهمين فى آن واحد، هما الجهاد والدعوة، فبينما كانت الجيوش تخرج للغزو والتوسعات، كان الفقهاء يخرجون منها لينتشروا بين البلاد يعلمون العربية وينشرون الإسلام فهى بذلك تحمل فى كل شبر من أرضها عطر مجد شامخ وإرثا عريقا يؤكده تاريخها الزّاهر ومعالمها الباقية التى تمثّل مراحل مهمة من التاريخ العربى الإسلامى.

لقد بقيت القيروان نحو أربعة قرون عاصمة الإسلام الأولى لإفريقية والأندلس ومركزاً حربيًّا للجيوش الإسلامية ونقطة ارتكاز رئيسية لإشاعة اللغة العربية. وعندما تُذكر القيروان يُذكر القائد العربى الكبير عقبة بن نافع الفهرى وقولته المشهورة عندما بلغ فى توسعاته المحيط الأطلسى وهو يرفع يده إلى السماء ويصرخ بأعلى صوته: «اللهم أشهد أنى بلغت المجهود، ولولا هذا البحر لمضيت فى البلاد أقاتل من كفر بك حتى لا يُعبد أحد من دونك»..

وقد جمع عقبة بن نافع بعد انتهائه من بناء مدينة القيروان وجوه أصحابه وأهل العسكر فدار بهم حول مدينة القيروان، وأقبل يدعو لها ويقول فى دعائه: «اللهم املأها علما وفقها واعمُرها بالمطيعين والعابدين، واجعلها عزا لدينك وذّلا لمن كفر بك، وأعز بها الإسلام»، أما عن المكانة العلمية للقيروان، فقد كانت أول المراكز العلمية فى المغرب، تليها قرطبة فى الأندلس، ثم فاس فى المغرب الأقصى.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة