الأرصاد: حالة طقس اليوم الخميس 19/7/2018"تموين الفيوم": ضبط لحوم وصدور دجاج فاسدة لدى مطاعم بالمدينةمحافظ الفيوم: لا تراجع عن قرار منع زراعة الأرز بالمحافظةرئيس اتحاد الفلاحين يطالب بمنح الصيادين رخص مزاولة المهنة بمناطق البحيراتارتفاع صادرات اليابان بنسبة 6.7% الشهر الماضينبيل زكي: دور المعارضة ضعيف والمنابر غير متوافرة لهابرلماني: قانون الإدارة المحلية في انتظار الفصل التشريعي الرابعتطوير وصيانة 198 مدرسة بتكلفة 471 مليون جنيه في قنا«صحة الشرقية» تعدم 50 كيلو أغذية فاسدة وتغلق 3 منشآت (صور)آخرهم محمد صلاح.. 6 معلومات سبب سفر المشاهير لجزر الماليدفتعرف على حقيقة مرض الفنان جميل راتبننشر درجات الحرارة المتوقعة اليوم الخميسفودة يعقد اجتماعا أمنيا لمناقشة الاستعدادات للمؤتمرات الدوليةكيف تحمى نفسك من الإصابة بفيروس سى عند زيارة طبيب الأسنانباريس جاكسون تتخلى عن التاتو بسبب التصوير فى لوس أنجلوساستشارى علم نفس: العنف يبدأ من الأسرة.. والحرمان وغياب القيم السببقرأت لك.. المليونير التلقائى.. ما الذى حدث للحلم الأمريكى؟الأهلى يبدأ اليوم الاستعداد لمواجهة تاونشيب فى بوتسواناالزراعة: ضبط 175 ألف عبوة مبيدات محظورة.. وتكثيف الحملات لردع المخالفينارتفاع إنتاج بتروبل إلى 580 ألف برميل مكافئ يوميا

البطل فى كارما!

-  

مع مشهد الختام فى فيلم كارما، أحسست بأن البطل فى الفيلم ليس عمرو سعد، ولا خالد الصاوى، ولا دلال عبدالعزيز، ولا وفاء عامر، ولا زينة، ولا ماجد المصرى، ولا سارة التونسى، ولا غادة عبدالرازق.. ولا حتى خالد يوسف، صاحب القصة والإخراج!.

البطل ليس كل هؤلاء.. ولكنه فكرة حاضرة من أول مشهد يستعرض القاهرة من الطائرة، إلى آخر مشهد ينطلق فى خلفيته صوت الراوى وهو يقول إن الله خلق البشر بلا فوارق من نوع ما نراه هذه الأيام، وإن الذين صنفوا الناس على أساس الدين هُم فقط الذين صنعوا الفوارق وأسسوا لها!.

البطل فى الفيلم ليس إيهاب فهمى، ولا يوسف الحسينى، ولا خالد تليمة، ولا عمر زهران، ولا غيرهم ممن أضاءوا العرض من أوله إلى آخره.. ولكنه الفكرة التى تتجلى فى عبارة أخذها المخرج من داخل الأحداث، ثم نقشها على البطاقات التى ذهبت إلى المدعوين!.. وهى تقول إن هناك فرقاً بالتأكيد بين واحد سمع عن الفقر، وواحد آخر عرف الفقر وعاش فى أحضانه!.

والإمام على بن أبى طالب، كرّم الله وجهه، كان هو الذى قال: مَنْ ذاق عرف!.

ويستطيع خالد يوسف.. الآن.. أن ينام فى بيته ملء عينيه، وأن يضع فى بطنه بطيخة ضخمة من النوع الصيفى، فلا يبذل جهداً فى الدعاية للفيلم، ولا يعقد عنه ندوة، ولا ينظم لقاءً يناقشه، لأن الذى سحب الترخيص قبل العرض الخاص بيوم واحد تكفل بدعاية مجانية للعمل بالملايين، وأفاده من حيث قصد أن يُلحق به الضرر، وأشاع الرغبة فى مشاهدته على نطاق واسع!.

والفكرة سوف يختلف عليها الذين شاهدوه، وسوف يراها كل واحد حسب الزاوية التى كان يتطلع منها إلى تطورات الأحداث، وهو يتابعها من مقعده، ولكنها بالنسبة لى هى الفقر الذى انتزع اللقمة من فم الطفلة كارما، لأن أباها لم يجد ثمنها فى جيبه، فأعاد ما اشتراه إلى البائع على وعد لصغيرته بأن يعوضها، فيأتى لها بما تحبه، حين يكون ثمنه فى يده!.

وهو مشهد رأيت بعينى ما يماثله فى واحد من شوارع العاصمة، ولم يكن من الممكن أن أُصدقه على الشاشة، لولا أنى قبل عدة أشهر تابعتُ امرأةً بائسة تجر طفلها وراءها باكياً، لأنها اكتشفت بعد أن فتشت جيوبها أنها لا تملك ثمن ما يريده، فمضت فى طريقها وتعاسة العالم تغطى وجهها!.

الفيلم لا يُدين الدولة كما قد يتصور الذى سحب الترخيص، ولكنه يُنبه ويمارس دور المسحراتى، بالمجان، فى غير رمضان!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم