تحرير 295 مخالفة مرافق وإشغالات و51 قضية تموينية في حملات بالغربيةالبحرين توقف إصدار تأشيرات الدخول للقطريينمحافظ بورسعيد يهنئ المرضى في المستشفيات بالعيدبالفيديو| العيد في مصطفى محمود.. "رقص شعبي للفتيات.. وبلالين وسيلفي"الملك سلمان: خدمة ضيوف الرحمن هي الشرف الأكبر لنابرنامج فني وترفيهي لأعضاء الأهلي في أيام العيدغياب فينيسيوس عن تشكيلة ريال مدريد يتصدر الصحف الإسبانية"فؤاد" يوجه سؤالا لرئيس الوزراء حول أزمة انقطاع "مياه الجيزة"محافظ بورسعيد يستقبل المهنئين بعيد الأضحىالمزمار البلدى يستقبل زوار حديقة الأزهر للاحتفال بعيد الأضحى.. فيديومدبح الوراق يستقبل عشرات الأضاحى فى أول أيام العيد.. فيديوأهالى شارع 28 بالمطرية يشكون من تراكم أكوام القمامةأهالى شارع أحمد عصمت بعين شمس يشكون من القمامة والتكاتكأهالى ترعة الجبل بالزيتون يتضررون من الكلاب الضالة"العهد الذهبي للشركة بمصر".. "إيني" تصبح اللاعب الأقوى في قطاع البترولمحمد رمضان يهنئ متابعيه بعيد الأضحى ويشكر مخرج فيلمه "الديزل"تعرف علي برنامج الأهلى الترفيهى فى العيدعصام شلتوت يكتب: أهلى بنفيكا والشياطين.. النجمة 4 محتاجة لونيينأبو سعدة: المرحلة الحالية تحتاج إلى إصلاح سياسي يسمح بالتعدد الحزبيتوزيع التشريعات المصرية بفرعية المحامين ببورسعيد.. السبت

السلطات الايرانية تعتقل المحامية البارزة نسرين سوتوده

-  
جانب من المعرض الذي أقامته السلطات الإيرانية للصحفيين المشاركين في تغطية قمة عدم الانحياز، والذي اُقيم بعنوان «طهران ضحية الإرهاب»، لاستغلال العدد الضخم من الصحفيين لتغيير الصورة السلبية عن طهران في بعض وسائل الإعلام الخارجي، إيران، 30 أغسطس 2012. وضعت السلطات الإيرانية 3 سيارات مدمرة بواسطة المتفجرات التي استهدفت علماءها النوويين على «استاندات» كبيرة، وكتب عليها كيفية وتاريخ استشهاد العلماء النوويين، ووضعت على إحدى السيارات صورة لأحد أبناء العلماء النوويين الذي تُوفي في الانفجار. - صورة أرشيفية

أوقفت السلطات الايرانية الاربعاء المحامية البارزة المدافعة عن حقوق الإنسان نسرين سوتوده، بحسب ما أعلن زوجها في منشور على موقع «فيسبوك».
وكتب زوجها رضا خندان «تم توقيف نسرين في المنزل قبل عدة ساعات ونقلها إلى (سجن) ايوين» حيث تحتجز السلطات الايرانية العديد من الموقوفين السياسيين.
وكانت سوتوده (55 عاما) بين المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان في ايران الذين مثلوا عدة نساء تم توقيفهن لاحتجاجهن على اجبار الجمهورية الإسلامية المرأة على ارتداء الحجاب. وذكرت شرطة طهران في شباط/فبراير أنه تم توقيف 29 امرأة لوقوفهن في مكان عام دون حجاب خلال الأسابيع السابقة.

وفي نبرة تحد، قال خندان في منشوره على «فيسبوك» «قلت للمحققين في احدى المرات في غرفة التحقيقات +بين جميع الأمور التي ينبغى على السلطات فعلها من أجل بلادها لا تعرفون إلا واحدة وهي اعتقال الناس+». من جهتها دانت منظمة العفو الدولية اعتقال المحامية سوتودة.
وقالت المنظمة الحقوقية ومقرها لندن في بيان إن زوج المحامية صرّح لوسيلة إعلام أجنبية بأن سوتودة اعتقلت لتنفيذ عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات صدرت بحقها من دون أن تعلم بها هي أو أي احد من أسرتها.

ونقل البيان عن فيليب لوثر المسؤول في ألمنظمة إن «نسرين سوتودة ناضلت كل حياتها في سبيل الدفاع عن حقوق الانسان في ايران. إن اعتقالها هو احدث مثال على محاولات السلطات الايرانية لمنعها من مواصلة عملها المهم كمحامية».
وحصلت سوتوده على جائرة «ساخاروف» الحقوقية التي يمنحها البرلمان الأوروبي في 2012 بفضل دفاعها عن قضايا حقوقية وسياسية، بما في ذلك توليها قضية القاصرين الذين يواجهون الإعدام في ايران.

وقضت ثلاث سنوات في السجن بين العام 2010 و2013 اثر «أفعالها المناهضة للأمن القومي» ونشرها «دعاية مناهضة للنظام» فيما لا تزال ممنوعة من تولي الدفاع عن قضايا سياسية أو مغادرة ايران حتى العام 2022.

ودافعت سوتوده عن صحافيين وناشطين بينهم المحامية الحائزة جائرة نوبل للسلام شيرين عبادي وعدد من المعارضين الذين اعتقلوا خلال تظاهرات خرجت في 2009.
وخلال الفترة التي قضتها في السجن، نفذت إضرابين عن الطعام احتجاجا على الظروف في سجن ايوين ومنعها من رؤية ابنها وابنتها.
وأطلق سراح سوتوده في ايلول/سبتمبر 2013 قبل وقت قليل من حضور الرئيس حسن روحاني الذي تعهد تحسين الحقوق المدنية اجتماعا للجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم