محافظ جنوب سيناء يطالب بسرعة تشكيل اللجنة العليا للشباب قبل 30 ينايرتعرف على أسعار ومنافذ توزيع قميص الأهلي الجديدالإسماعيلي يقيد يايا زايد بدلا من الجزيرينادي برازيلي يضم لاعب بيراميدزالنرويج تمنح مصر هدية بعد فوزها على المجر في كأس العالم لليدأجويرو يقود هجوم مانشستر سيتي أمام بيرتونفيديو وصور.. محافظ كفر الشيخ يكلف بالبدء فى دهان واجهات العماراتالسبت.. حفل تخرج أول دبلومة مهنية متخصصة في "علاج العقم والإخصاب"وزيرة الثقافة: الإقبال الجماهيري على معرض الكتاب "كرنفال مُفرح"لا رحمة.. أجويرو ودي بروين يقودون سيتي أمام بيرتن رغم الفوز بـ 9 أهداف ذهاباشهادة تقدير ومكافأة لشاب رد ربع مليون جنيه لسيدةدورة تدريبية لرفع كفاءة العاملين بصحة سوهاجمروى تخوض تجربة أغاني "المهرجانات".. وتفاجئ جمهورها بـ"نيولوك"محمد حماقي يعلن طرح ألبومه الجديد "كل يوم من ده".. غدا الخميسكندا تعتزم الاعتراف برئيس البرلمان الفنزويلي قائما بأعمال الرئيسمحافظ كفرالشيخ يكرم قيادات المرور لحصولهم على أفضل منفذ حكومى لتقديم خدمات للمواطنين في 2018بالصور.. زوجة كريم عبد العزيز تخطف الأنظار في العرض الخاص لـ نادى الرجال السرى"عم ضياء" ينضم لمسلسل آيتن عامر في رمضان 2019غدًا.. ديانا كرازون تغني شعبي مع هشام عباس في شريط كوكتيلأيمن بهجت قمر يعلن مشاركته في ألبوم حماقي بـ6 أغانٍ

السلطات الايرانية تعتقل المحامية البارزة نسرين سوتوده

-  
جانب من المعرض الذي أقامته السلطات الإيرانية للصحفيين المشاركين في تغطية قمة عدم الانحياز، والذي اُقيم بعنوان «طهران ضحية الإرهاب»، لاستغلال العدد الضخم من الصحفيين لتغيير الصورة السلبية عن طهران في بعض وسائل الإعلام الخارجي، إيران، 30 أغسطس 2012. وضعت السلطات الإيرانية 3 سيارات مدمرة بواسطة المتفجرات التي استهدفت علماءها النوويين على «استاندات» كبيرة، وكتب عليها كيفية وتاريخ استشهاد العلماء النوويين، ووضعت على إحدى السيارات صورة لأحد أبناء العلماء النوويين الذي تُوفي في الانفجار. - صورة أرشيفية

أوقفت السلطات الايرانية الاربعاء المحامية البارزة المدافعة عن حقوق الإنسان نسرين سوتوده، بحسب ما أعلن زوجها في منشور على موقع «فيسبوك».
وكتب زوجها رضا خندان «تم توقيف نسرين في المنزل قبل عدة ساعات ونقلها إلى (سجن) ايوين» حيث تحتجز السلطات الايرانية العديد من الموقوفين السياسيين.
وكانت سوتوده (55 عاما) بين المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان في ايران الذين مثلوا عدة نساء تم توقيفهن لاحتجاجهن على اجبار الجمهورية الإسلامية المرأة على ارتداء الحجاب. وذكرت شرطة طهران في شباط/فبراير أنه تم توقيف 29 امرأة لوقوفهن في مكان عام دون حجاب خلال الأسابيع السابقة.

وفي نبرة تحد، قال خندان في منشوره على «فيسبوك» «قلت للمحققين في احدى المرات في غرفة التحقيقات +بين جميع الأمور التي ينبغى على السلطات فعلها من أجل بلادها لا تعرفون إلا واحدة وهي اعتقال الناس+». من جهتها دانت منظمة العفو الدولية اعتقال المحامية سوتودة.
وقالت المنظمة الحقوقية ومقرها لندن في بيان إن زوج المحامية صرّح لوسيلة إعلام أجنبية بأن سوتودة اعتقلت لتنفيذ عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات صدرت بحقها من دون أن تعلم بها هي أو أي احد من أسرتها.

ونقل البيان عن فيليب لوثر المسؤول في ألمنظمة إن «نسرين سوتودة ناضلت كل حياتها في سبيل الدفاع عن حقوق الانسان في ايران. إن اعتقالها هو احدث مثال على محاولات السلطات الايرانية لمنعها من مواصلة عملها المهم كمحامية».
وحصلت سوتوده على جائرة «ساخاروف» الحقوقية التي يمنحها البرلمان الأوروبي في 2012 بفضل دفاعها عن قضايا حقوقية وسياسية، بما في ذلك توليها قضية القاصرين الذين يواجهون الإعدام في ايران.

وقضت ثلاث سنوات في السجن بين العام 2010 و2013 اثر «أفعالها المناهضة للأمن القومي» ونشرها «دعاية مناهضة للنظام» فيما لا تزال ممنوعة من تولي الدفاع عن قضايا سياسية أو مغادرة ايران حتى العام 2022.

ودافعت سوتوده عن صحافيين وناشطين بينهم المحامية الحائزة جائرة نوبل للسلام شيرين عبادي وعدد من المعارضين الذين اعتقلوا خلال تظاهرات خرجت في 2009.
وخلال الفترة التي قضتها في السجن، نفذت إضرابين عن الطعام احتجاجا على الظروف في سجن ايوين ومنعها من رؤية ابنها وابنتها.
وأطلق سراح سوتوده في ايلول/سبتمبر 2013 قبل وقت قليل من حضور الرئيس حسن روحاني الذي تعهد تحسين الحقوق المدنية اجتماعا للجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم