منفذ جديد لبيع أسماك غليون بأسعار مخفضة في كفر الشيخاستصلاح 1740 فدانا بسهل الطينة لشباب الخريجين ببورسعيد.. وتوزيعهم بالقرعةالرئيس السيسي يدعو البرلمان لدور الانعقاد الرابع 2 أكتوبر المقبلمساعد وزير الخارجية السابق: المصريون في الخارج مصدر قوة السفارات.. فيديووزيرة الهجرة تبحث مع رئيس الجالية المصرية في روسيا دعم مركز الكلى بالمنصورةحجازي: أردوغان حول تركيا من بلد بلا أعداء إلى دولة دون أصدقاء.. فيديومدبولي يعقد اجتماعا مع القيادات التنفيذية ونواب أسيوطالسعودية تحتفل بيومها الوطني الـ 88رئيس الوزراء يتفقد المدرسة المصرية اليابانية بأسيوط الجديدةبدء تحصيل مصاريف المدارس عبر مكاتب البريد لأول مرةاعرف مراحل سن المراهقة وتفكير ابنك فى كل مرحلةشاهد.. روجينا ولبلبة بإطلالة مختلفة في الجونةرامي صبري يهنئ الشعب السعوديشاهد ..محمود حجازي يخوض مغامرة الغوص لأول مرة مع أسماتعاون بين"البريد المصرى"و"الأردني"في التجارة الالكترونيةوتحويل الاموالإحالة قرار حبس محافظ الإسكندرية إلى القضاء الإداريإحالة جثة «تلميذ الفسحة» بالدقهلية إلى الطب الشرعيانتهت في الكونفدرالية - إنيمبا (5) رايون سبورت (1)رئيس جامعة جنوب الوادي يشارك في مهرجان الدراجات الهوائيةانطلاق العام الدراسي الجديد بجامعة سوهاج

العيد الحقيقى!

-  

فات البدرى بدرى، وكل عام وأنتم بخير.. «العيد بكرة».. وأود أن أعترف لكم بأن الأمور قد سارت فى رمضان على غير ما كنتُ أريد.. فقبل بداية الشهر الكريم، كنت قد سجلتُ عدة أفكار تتماشى مع روحانيات الشهر، خصوصاً أن الشياطين تُسلسل والحكومات أيضاً.. وكانت المفاجأة أننا انتظرنا قرارات قاسية وتغييراً وزارياً، ذهبت طبعاً بروحانيات الشهر الفضيل!.

ومن العجيب أن جرائم كثيرة حدثت وتحدث فى رمضان، ومعناه أن الشياطين لا تُسلسل، ولكنها تجرى فى النفوس مجرى الدم.. وهناك أفاكون وكذابون تتنزل عليهم الشياطين، مصداقاً لقوله تعالى: (هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَـزَّلُ الشَّيَاطِينُ* تَنَـزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ).. دقة فى الوصف.. ورأينا الأفاكين والكذابين يمارسون الكذب و«هم يحسبون أنهم يحسنون صُنعاً» للأسف!

وتبلغ الدهشة مداها، أن «الخناقات» فى رمضان لم تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا وقد امتدت إليها النيران.. وقد سجلتُ ذلك فى مقال بعنوان «مصر فى حالة خناقة».. ومن عادتى أن أشتبك برفق.. ومنطقى فى ذلك أننى لا أدعى امتلاك «الحقيقة المطلقة».. أيضاً هناك «عقيدة مهنية» أن الكاتب لا ينبغى أن يكون فى حالة خصومة.. ويبدو أن البعض يجب أن يتعلم هذه القيم من جديد!.

وللأسف لو طبقت «المعايير المهنية» على كثير مما يكتبه البعض، سوف تُلقى به فى صفيحة الزبالة.. وقد رأينا مؤخراً نموذجاً صارخاً من هذه الكتابات «الفجة».. وكان رأى حكماء المهنة أنه كلام فارغ، تفوح منه رائحة الشخصنة.. وهنا سقطت الأقنعة وسقطت الأصنام.. فقد عشنا المعارك الصحفية فى عصرها الذهبى.. والآن تقزّمت الأسماء وتراجعت القيم بشكل خطير!.

ما علينا.. والآن لا يفوتنى أن أقدم التهنئة لكل من يتمسك بالقيم النبيلة.. ولا يفوتنى أن أقدم التهنئة لكل من يترفع عن الصغائر، ويتحلى بالأخلاق الرفيعة.. فلا تهنئة لشيطان أراد أن يهلك الحرث والنسل.. ولا تهنئة لأفاك أثيم.. حاصروا الشياطين.. حاصروهم فى المجال العام، وإن كانوا أعلى صوتاً وأكثر ضجيجاً.. وادخلوا العيد بقلوب «طاهرة» ونفوس «صائمة» تحب الخير!.

وكانت أمى، رحمها الله، تقول: كل يوم يمر علينا بخير فهو عيد.. وكانت مقولتها البسيطة أمام عينى دائماً.. كنا نفرح بالأشياء البسيطة.. ونفرح لفرحة الأهل والأصدقاء.. نحاول أن نتطهر.. كل فرحة عيد.. وطبقت ذلك على بيتى الكبير وهو «الوطن».. إذا كان قوياً عفياً أحسست بفرحة العيد.. فالعيد ليس يوماً أو يومين فى العام.. العيد كل يوم حلو، ونحن نعمل وننتج ونبدع!.

العيد بكرة، افرحوا فيه ما شئتم.. العيد الحقيقى أن تفرحوا بقصص النجاح.. فلا تحاربوا الناجح أبداً.. لا تحرقوا الأخضر واليابس مدفوعين بشهوة الانتقام.. اعتذروا عن خطاياكم.. فهل تملكون شجاعة الاعتذار؟!.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم