مجدي بيومي: ربط تكليف الصيادلة بالأسنان يعطل دفعة 2017تعرف على مطالب "الأطباء" من وزيرة الصحة فى 2019انطلاق مدرسة الكرة لـ نادى المصري البورسعيدي في بحر البقرافتتاح أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات.. اليومزاهي حواس: حياة كليوباترا غامضة وأرشح هذه النجمة العالمية لتجسيد شخصيتها5 نصائح لعلاقة زوجية خالية من المشكلات منها.. التسامحاهتمى بجمالك وحافظى عليه.. 10 وصفات طبيعية للعناية بالبشرة والشعراليوم.. انطلاق ماراثون امتحانات الشهادة الإعدادية بالشرقيةنصائح للإنجاب وتعزيز خصوبة الرجال.. تعرف عليهانوال الزغبى تغني "الجمال ليه ناسه" فى ألبومها الجديد«الاتحاد من أجل المتوسط»: الشباب أحد المحركات الرئيسية للتغيير في مجتمعاتنامحلل: صعود الأسهم القيادية وعودة القوى الشرائية شرطين لصعود البورصةفالنسيا يفوز على سيلتا فيجو في الدوري الإسبانيترامب يعرض توفير حماية مؤقتة لبعض المهاجرين مقابل تمويل الجدارفيليكس تشيسيكيدي رئيسًا للكونغو الديمقراطية67 قتيلًا و75 جريحًا جراء حريق أنبوب نفط في المكسيكوفود السودان والمغرب والأردن والسعودية تصل لبنان للمشاركة في «القمة الاقتصادية»"البسكوتة والدحلاب" كتاب جديد لـ شيماء الجمال بمعرض القاهرة الدولى للكتابالليلة.. "رأى عام" يستعرض جهود "التضامن" فى إنقاذ المشردينمحمد هنيدى يتغلب على برودة الجو فى كواليس مسرحيته الجديدة

السلطة الفلسطينية تحظر الاحتجاجات بعد معارضة المئات للاجراءات ضد غزة

-  
محمود عباس - صورة أرشيفية

اعلنت الحكومة الفلسطينية الاربعاء عن حظر مؤقت للاحتجاجات العامة قبل تظاهرة مقررة في الضفة الغربية المحتلة احتجاجا على الاجراءات العقابية ضد حركة حماس.
وفي وقت متاخر من الاحد خرج المئات إلى شوارع مدينة رام الله، مقر الحكومة الفلسطينية، لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لانهاء الاجراءات ضد غزة التي يقول الناقدون انها تضر بسكانه البالغ عددهم مليوني شخص.
وقال المنظمون ان نحو الفي شخص شاركوا في التظاهرة، في معارضة نادرة للحكومة في هذه المدينة.
وجاء في بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) الاربعاء انه يمنع منح تصاريح لأية تجمعات أو مسيرات خلال الايام المقبلة اثناء عيد الفطر الذي يتوقع ان يبدأ الجمعة.
وجاء في البيان انه «احتراما للعمل بالقانون، ونظرا للظروف الحالية خلال فترة الأعياد، وللتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية في هذه الفترة، يمنع منح تصاريح لتنظيم مسيرات أو لإقامة تجمعات من شأنها تعطيل حركة المواطنين وإرباكها، والتأثير على سير الحياة الطبيعية خلال فترة الأعياد».
ورغم الحظر إلا ان المنظمين توعدوا بالمضي قدما في احتجاجات جديدة ضد الحكومة ليل الاربعاء.
وقال الناشط فادي قوران ان «الاحتلال الاسرائيلي هو المسؤول الرئيسي عن حصار غزة، ولكن الرئيس عباس يجعل الامور اسوأ بفرض عقوبات جماعية على الأهالي هناك».
وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس ان قرار السلطة بمنع التظاهرات في الضفة الغربية «هو استمرار لخرقها للقانون الفلسطيني، ومواصلة لسياستها في القمع، وكبت الحريات، وحرمان جماهير شعبنا من حقها في التعبير عن رأيها في القضايا الوطنية».
واضاف ان «هذا القرار يكشف رغبة السلطة في اسكات الأصوات الرافضة للعقوبات الإجرامية، ويؤشر على نيتها باستمرار هذه الإجراءات العقابية».
وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ 2007.
وفرضت السلطة الفلسطينية سلسلة من الاجراءات على غزة خلال العام الماضي، ولم تدفع كامل الرواتب لعشرات الاف الموظفين في القطاع منذ اشهر.
ويقول الناقدون ان هذه الخطوات تزيد من الانقسام بين غزة والضفة الغربية.
ومنذ 2007 تفرض اسرائيل حصاراً شديدا على قطاع غزة وتقول انه ضروري لعزل حماس، ولكن الناقدين يقولون انه بمثابة عقوبة جماعية.
ووقعت حركتا حماس وفتح اتفاق مصالحة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، إلا انها انهارت منذ ذلك الوقت.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة