أسواق فاينانشيال: صراع الصين وأمريكا يصل إلى سوق خامات السلعوزير الشباب: الرياضة لن تكون عبئا على الدولةاليوم.. "الأفوكاتو" يفتح ملف الإهمال فى المحاكم المصريةاختراق الهواتف الذكية وابتزاز الفتيات بصورهن أخطر الجرائم الإلكترونيةالمرور يضبط 754 دراجة بخارية مخالفة فى حملات بالمحافظات خلال 24 ساعةالسيطرة على حريق بسيارة بعد انفجار كابل كهرباء داخل نادى ببنى سويفتشاكا لاعب سويسرا: استطعنا الفوز في لقاء صربيا نتيجة الحماس والقوة والإصرارالقبض على متهم بالنصب على رجال الأعمال في القليوبيةكيف انتصر شاكيري وجاكا لألبانيا بقميص سويسرا؟ "عداء تاريخي مع صربيا"طارق حامد: أعتذر عن الخسارة أمام روسيا.. سنقاتل من أجلكم ضد السعوديةالحضري: كوبر صاحب قرار مشاركتي من عدمه أمام السعودية.. وسنقاتل لتحقيق نهاية سعيدةديلي آلي مهدد بالغياب عن مباراة بنمابن يوسف: بلجيكا؟ سنلعب على الفوز.. وإنجلترا الأقوى في المجموعةمن هم هدافي إفريقيا في تاريخ كأس العالم؟ أحمد موسى يقترب من المجدشاختار يكرم القائد سرنا ويحجب رقمه للأبدقائد السعودية جاهز لمواجهة مصر.. وتأكد غياب تيسير الجاسمعضو اتحاد الكرة: سنعلن عن تفاصيل بيع تذاكر مباريات المنتخب بعد نهاية كأس العالماجتماع بين آمر غرفة عمليات الهلال النفطي و آمر حرس المنشآت النفطية لإعادة تشغيل المواقع الإنتاجيةمبعوثون لترامب يناقشون مع نتنياهو فرص السلامترامب يمدد حالة «الطوارئ الوطنية» حتى يونيو 2019

السلطة الفلسطينية تحظر الاحتجاجات بعد معارضة المئات للاجراءات ضد غزة

-  
محمود عباس - صورة أرشيفية

اعلنت الحكومة الفلسطينية الاربعاء عن حظر مؤقت للاحتجاجات العامة قبل تظاهرة مقررة في الضفة الغربية المحتلة احتجاجا على الاجراءات العقابية ضد حركة حماس.
وفي وقت متاخر من الاحد خرج المئات إلى شوارع مدينة رام الله، مقر الحكومة الفلسطينية، لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لانهاء الاجراءات ضد غزة التي يقول الناقدون انها تضر بسكانه البالغ عددهم مليوني شخص.
وقال المنظمون ان نحو الفي شخص شاركوا في التظاهرة، في معارضة نادرة للحكومة في هذه المدينة.
وجاء في بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) الاربعاء انه يمنع منح تصاريح لأية تجمعات أو مسيرات خلال الايام المقبلة اثناء عيد الفطر الذي يتوقع ان يبدأ الجمعة.
وجاء في البيان انه «احتراما للعمل بالقانون، ونظرا للظروف الحالية خلال فترة الأعياد، وللتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية في هذه الفترة، يمنع منح تصاريح لتنظيم مسيرات أو لإقامة تجمعات من شأنها تعطيل حركة المواطنين وإرباكها، والتأثير على سير الحياة الطبيعية خلال فترة الأعياد».
ورغم الحظر إلا ان المنظمين توعدوا بالمضي قدما في احتجاجات جديدة ضد الحكومة ليل الاربعاء.
وقال الناشط فادي قوران ان «الاحتلال الاسرائيلي هو المسؤول الرئيسي عن حصار غزة، ولكن الرئيس عباس يجعل الامور اسوأ بفرض عقوبات جماعية على الأهالي هناك».
وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس ان قرار السلطة بمنع التظاهرات في الضفة الغربية «هو استمرار لخرقها للقانون الفلسطيني، ومواصلة لسياستها في القمع، وكبت الحريات، وحرمان جماهير شعبنا من حقها في التعبير عن رأيها في القضايا الوطنية».
واضاف ان «هذا القرار يكشف رغبة السلطة في اسكات الأصوات الرافضة للعقوبات الإجرامية، ويؤشر على نيتها باستمرار هذه الإجراءات العقابية».
وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ 2007.
وفرضت السلطة الفلسطينية سلسلة من الاجراءات على غزة خلال العام الماضي، ولم تدفع كامل الرواتب لعشرات الاف الموظفين في القطاع منذ اشهر.
ويقول الناقدون ان هذه الخطوات تزيد من الانقسام بين غزة والضفة الغربية.
ومنذ 2007 تفرض اسرائيل حصاراً شديدا على قطاع غزة وتقول انه ضروري لعزل حماس، ولكن الناقدين يقولون انه بمثابة عقوبة جماعية.
ووقعت حركتا حماس وفتح اتفاق مصالحة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، إلا انها انهارت منذ ذلك الوقت.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة