«أوبرا بنت عربى» تساند المُختلفين على مسرح السلامتفاصيل المؤتمر الصحفي لوزارة التعليم للإعلان عن نتيجة "أولى ثانوي""التعليم" تعتمد جدول امتحانات الصف الأول الثانوى "دور ثان".. والبداية 14 يوليو2 يوليو.. بدء تصحيح أوراق إجابات طلاب الثانوية الأزهريةصور.. افتتاح حضانات الأطفال بمستشفي دسوق العام بـتكلفة 2.5 مليون جنيه"تشريعية النواب" تقر عدم الحبس احتياطيًا للمحامين بجرائم الجلساتالتعليم تعتمد جدول امتحانات الدور الثاني لـ"أولى ثانوي""ويل سبرنج" تنظم مؤتمر "لأني أب" بحضور 100 رجل دين إسلامي ومسيحيسفير سيراليون: نتطلع لدعم الأزهر في مواجهة الفكر المنحرفمدرب كوت ديفوار: كأس أفريقيا تختلف عن التصفيات.. ونملك جيلًا شابًا يسعى للظهور بشكل قويمن جامعة الأزهر لتشجيع أنجولا في السويس.. ماتيوس وزملاؤه: سعداء في مصرتعيين 15 عضو هيئة تدريس ومنح 8 ألقاب علمية لآخرين في جامعة المنصورةالتضامن تكشف تراجع الانتهاكات في دور الرعاية من 85% إلى 20%السيسي يبحث إجراءات الحملة الخاصة بمبادرة "صحة المرأة المصرية"3 تكليفات من السيسي بشأن منظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيدتشغيل منظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيد تجريبيا بداية يوليو المقبلشيخ الأزهر للأئمة: أنتم سفراء سلام ودعائم استقرار في مجتمعاتكم"معلومات الوزراء" يعقد ورشة حول "إدماج اعتبارات الحد من مخاطر الكوارث"مرسيدس: سعداء بالمستجدات في مصر وعودتنا لها.. ووقعنا اتفاقا مع مدبوليالديهي يشيد بتناول الصحافة العالمية هزيمة ممثل أردوغان.. فيديو

السلطة الفلسطينية تحظر الاحتجاجات بعد معارضة المئات للاجراءات ضد غزة

-  
محمود عباس - صورة أرشيفية

اعلنت الحكومة الفلسطينية الاربعاء عن حظر مؤقت للاحتجاجات العامة قبل تظاهرة مقررة في الضفة الغربية المحتلة احتجاجا على الاجراءات العقابية ضد حركة حماس.
وفي وقت متاخر من الاحد خرج المئات إلى شوارع مدينة رام الله، مقر الحكومة الفلسطينية، لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لانهاء الاجراءات ضد غزة التي يقول الناقدون انها تضر بسكانه البالغ عددهم مليوني شخص.
وقال المنظمون ان نحو الفي شخص شاركوا في التظاهرة، في معارضة نادرة للحكومة في هذه المدينة.
وجاء في بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) الاربعاء انه يمنع منح تصاريح لأية تجمعات أو مسيرات خلال الايام المقبلة اثناء عيد الفطر الذي يتوقع ان يبدأ الجمعة.
وجاء في البيان انه «احتراما للعمل بالقانون، ونظرا للظروف الحالية خلال فترة الأعياد، وللتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية في هذه الفترة، يمنع منح تصاريح لتنظيم مسيرات أو لإقامة تجمعات من شأنها تعطيل حركة المواطنين وإرباكها، والتأثير على سير الحياة الطبيعية خلال فترة الأعياد».
ورغم الحظر إلا ان المنظمين توعدوا بالمضي قدما في احتجاجات جديدة ضد الحكومة ليل الاربعاء.
وقال الناشط فادي قوران ان «الاحتلال الاسرائيلي هو المسؤول الرئيسي عن حصار غزة، ولكن الرئيس عباس يجعل الامور اسوأ بفرض عقوبات جماعية على الأهالي هناك».
وقال حازم قاسم الناطق باسم حماس ان قرار السلطة بمنع التظاهرات في الضفة الغربية «هو استمرار لخرقها للقانون الفلسطيني، ومواصلة لسياستها في القمع، وكبت الحريات، وحرمان جماهير شعبنا من حقها في التعبير عن رأيها في القضايا الوطنية».
واضاف ان «هذا القرار يكشف رغبة السلطة في اسكات الأصوات الرافضة للعقوبات الإجرامية، ويؤشر على نيتها باستمرار هذه الإجراءات العقابية».
وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ 2007.
وفرضت السلطة الفلسطينية سلسلة من الاجراءات على غزة خلال العام الماضي، ولم تدفع كامل الرواتب لعشرات الاف الموظفين في القطاع منذ اشهر.
ويقول الناقدون ان هذه الخطوات تزيد من الانقسام بين غزة والضفة الغربية.
ومنذ 2007 تفرض اسرائيل حصاراً شديدا على قطاع غزة وتقول انه ضروري لعزل حماس، ولكن الناقدين يقولون انه بمثابة عقوبة جماعية.
ووقعت حركتا حماس وفتح اتفاق مصالحة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، إلا انها انهارت منذ ذلك الوقت.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة