بعد أن بلغت شهرتها العالم.. والد طفلة غلاف التايم: ابنتي لم تنتزع من أمهاميركل: يجب أن تصبح سوريا أكثر أمنا قبل عودة اللاجئينصحة بنى سويف: فحص 938 مواطنا فى قافلة علاجية بـ"البلهاسى"بالأسماء.. مصرع طفلة وإصابة 4 في حادث مروري ببني سويفوزيرة إسرائيلية تشمت في ميسي بعد هزيمة الأرجنتينأسواق فاينانشيال: صراع الصين وأمريكا يصل إلى سوق خامات السلعوزير الشباب: الرياضة لن تكون عبئا على الدولةاليوم.. "الأفوكاتو" يفتح ملف الإهمال فى المحاكم المصريةاختراق الهواتف الذكية وابتزاز الفتيات بصورهن أخطر الجرائم الإلكترونيةالمرور يضبط 754 دراجة بخارية مخالفة فى حملات بالمحافظات خلال 24 ساعةالسيطرة على حريق بسيارة بعد انفجار كابل كهرباء داخل نادى ببنى سويفتشاكا لاعب سويسرا: استطعنا الفوز في لقاء صربيا نتيجة الحماس والقوة والإصرارالقبض على متهم بالنصب على رجال الأعمال في القليوبيةكيف انتصر شاكيري وجاكا لألبانيا بقميص سويسرا؟ "عداء تاريخي مع صربيا"طارق حامد: أعتذر عن الخسارة أمام روسيا.. سنقاتل من أجلكم ضد السعوديةالحضري: كوبر صاحب قرار مشاركتي من عدمه أمام السعودية.. وسنقاتل لتحقيق نهاية سعيدةديلي آلي مهدد بالغياب عن مباراة بنمابن يوسف: بلجيكا؟ سنلعب على الفوز.. وإنجلترا الأقوى في المجموعةمن هم هدافي إفريقيا في تاريخ كأس العالم؟ أحمد موسى يقترب من المجدشاختار يكرم القائد سرنا ويحجب رقمه للأبد

السارين والكلور استخدما في هجومين في سوريا

-  
طائرات حربية تابعة للنظام السوري، تقصف المدنيين بمركز مدينة إدلب، وأسفر القصف عن وفاة 11 مدنياً، وإصابة 28 آخرون، سوريا، 10 أغسطس 2016. - صورة أرشيفية

افادت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الاربعاء ان غازي السارين والكلور استخدما في هجومين في جنوب سوريا في اذار/مارس 2017.
وقالت المنظمة في بيان ان «السارين استخدم على الارجح كسلاح كيميائي في (بلدة) اللطامنة في سوريا في 24 اذار/مارس 2017. ان لجنة التحقيق التابعة للمنظمة خلصت ايضا إلى ان الكلور استخدم على الارجح كسلاح كيميائي في مستشفى في اللطامنة ومحيطها في 25 اذار/مارس 2017».
وبعد ايام من ذلك، في 30 اذار/مارس، استخدم السارين في هجوم ثالث في بلدة اللطامنة وفق ما كان اعلن المدير العام لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية احمد اوزمجو لوكالة فرانس برس العام الفائت.

وتبعد اللطامنة حوالى عشرين كلم من بلدة خان شيخون التي تسيطر عليها فصائل مقاتلة وجهاديون في محافظة ادلب وتعرضت بعد خمسة ايام، في الرابع من نيسان/ابريل 2017 لغارة جوية خلفت 83 قتيلا بحسب الامم المتحدة و87 قتيلا على الاقل وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.
وليل 6-7 نيسان/ابريل، اطلقت بارجتان اميركيتان في المتوسط صواريخ من طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية السورية في وسط البلاد.

واضافت المنظمة ان «الخلاصات حول حادثي 24 و25 اذار/مارس تستند إلى شهادات مختلفة وفحوص وبائية وبيولوجية وعينات بيئية».

وتابعت ان «جمع المعلومات وطرح الاسئلة على الشهود اضافة إلى تحليل العينات تطلبت وقتا طويلا للخروج باستنتاجات».

واعلنت المنظمة في ايار/مايو ان خبراءها انهوا اخذ عينات من مدينة دوما السورية التي شهدت في نيسان/ابريل هجوما كيميائيا مفترضا اسفر عن اربعين قتيلا بحسب مسعفين. ولم تعلن المنظمة ما توصلت اليه تحقيقاتها حتى الان.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة