تأجيل محاكمة سعاد الخولي و(6) آخرين في قضية الرشوة لـ(28) أكتوبرالأمن العام يضبط 450 قطعة سلاح و358 قضية مخدرات بالمحافظاتالنيابة تستمع لأقوال والدي الطفل المقتول بمدينة نصر.. وتُصرِّح بتشريح الجثة"الداخلية" تضبط تشكيلا عصابيا تخصص في تزوير إيصالات الأمانة لابتزاز المواطنينالسيطرة على حريق بمصنع للإكسسوار المعدنى بالمنطقة الحرة بمدينة شبين الكومإخلاء سبيل 16 شخصا بكفالة 5 آلاف جنيه لتعديهم على قوات الأمن بطوخالسجن المشدد 5 سنوات لشخصين لانتحالهما صفة رجالة شرطة بالنهضةمحافظ القليوبية: مبادرة للنهوض بمستوى النظافة والتجميل ومشاركة للشباب ورجال الأعمالصور.. مباحث التموين بالغربية تنظم قافلة لبيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة بطنطاصور.. أساتذة مدرسة الشاطبى الميكانيكية ينظفون الساحة لاستقبال الطلابمحافظ الإسكندرية يستقبل رئيس جامعة سنجورمحافظ الدقهلية باحتفالية اليوم العالمي للتمريض: دوركم إنساني ولا يقل عن دور الطبيب | صور"السلام ونشيط السياحة" في محاضرة بثقافة الأنفوشىكانو يكشف لـ"الوطن" تفاصيل مباراة أساطير "بريمير ليج" مع نجوم أفريقياوكيل "تعليم الغربية" ينفي العثور على ثعبان بمدرسة "عساس": شائعاتمحافظ الدقهلية من احتفال "يوم التمريض": دوركم إنساني لا يقل عن الأطباء"التموين" عن سبب مد معرض "أهلا مدارس": إقبال المواطنين كبيرالراديو 9090 : المنظومة الجديدة للتعليم تهدف إلى إمتاع الطلابشاهد .. أسهل طرق خرط الملوخية مع الشيف هالة فهميمحمد الشاذلي: السيسى يعرض رؤية مصر فى أكبر محفل دولي.. فيديو

إنت معترض.. لكن فى العالم الافتراضى

-  
أصبح المصريون مع كل صباح يطالعون وسائل التواصل الاجتماعى وفى مقدمتها "فيس بوك"، على اعتبار أنها أكثر أهمية من أى شيء، حتى أن أول ما نفعله بمجرد أن نستفيق، ونحن مازلنا فى الفراش، أن نلتقط هواتفنا ونبدأ فى تصفح حسابتنا، لاحظ معى نفسك، زوجتك، إخوتك، ستجدهم يفعلون مثلك، قبل صباح الخير.

من هنا تبدأ القصة اليومية التي باتت معروفة ومفهومة لرواد مواقع التواصل، وكل حسب مدى قدرته على الجدل، أو حبه لإثبات ذاته، أو حسب توجه معين يدافع عنه بكل ما يستطيع وكأنه يعلم بواطنه ويعرف كل خباياه وأسراره، بل وكأنه عضو منظم بهذا التوجه أو ذاك وهذه هى مهنته.

عندما يقرأ هذا الشخص خبر جديد، أو يرى صورة جديدة لأى شخصية عامة، فورا وبدون أى تردد يذهب لانتقادها ويتفنن فى صياغة مبرراته لهذا النقد، ويتمكن من إقناع عدد من أصدقائه بهذا الرأى ويبدأون فى مشاركته كذلك على صفحاتهم، ينتشر الانتقاد بطرق مختلفة فى صورة مضحكة، وأحيانا فى صورة حسرة لما آلت إليه الأحداث، وكيف كنا وكيف أصبحنا الآن، إلى أن يلتقط هذا النقد أحيانا صحفى يبحث عن موضوع، أو إعلامى لا يجد ما يذيعه، أو أحد مسئولي الإعلام (الميديا) ممن هم ضد طوال الوقت، ثم يذاع الخبر ونقده على عدد من المواقع الإخبارية التى يتابعها الآلاف، وعلي صفحات ما يسمون "اللجان الإلكترونية"، أصبح الخبر هنا ليس مجرد خبر بل قضية رأى عام، ولكن فى العالم الافتراضى.

وهنا بات كل شخص ممن عرفناهم يري أنه من حقه الإدلاء برأيه وإلا كيف يواجه الجمهور والمتابعين المنتظرين بشغف!! لا يتوقف هذا الشخص عند البحث وراء الخبر قبل انتقاده، لا يجتهد فى البحث عن مصدر لتأكيده، ولا عن ما يماثله ليعرف مدى توافقه، أو يحكم عليه، لماذا لا يقوم الشخص بكل تلك الإجراءات؟ الحقيقة لعدة أسباب تعتبر هى مفتاح لحل تلك الأزمه المفتعلة بحياتنا.

أقنعنا صناع مواقع التواصل أنها ساحة رأى، بل وتمادوا بأن كل أمر وكل خبر هو خاضع لمعادلة الرأى والرأى الآخر، فى حين أن الحقيقة العكس تماما فليس من الواجب ولا الضرورى أن تقول رأيك فى كل شيء، وإلا ما فائدة التخصص.

أقنعونا كذلك أن رأيك يأتى من بنات أفكارك، ليس من الضرورى أن تجتهد لتكونه، وطالما أن الآله السحرية فى يديك، فما الداعى إذن للتعب والاجتهاد لتكوين رأى، وهل تملك وقتا لتدقق فى كل أمر يتم نشره قبل أن تقول رأيك فيه! فى حين أن الحقيقة العكس تماما لأنك حتى تكون من أصحاب الرأى لابد أن تقضى وقتا كبيرا بين القراءة الدقيقة وتعرف كيف تصل للحقيقة ولا تعتمد فى معرفتك على الثقافة السمعية بل القراءة من أمهات الكتب، حتى تمتلك عقلية نقدية حقيقية.

وبدون أن يقنعونا فإن هناك شريحة من البشر ترى فى انتقاد أى شيء وكل شىء راحة ضمير عن تقصيرها فى حق نفسها، وذلك لكى يكون دائما سبب التقصير خارجيا، لا يستطيعون مواجهة أنفسهم بحقيقة تقصيرهم، ولا يستطيعون التكيف مع الواقع والتعامل معه دون أن يكونوا فى مقدمة المشهد.

هل تعتقد أن تلك الأسباب خلقها من أراد إقناعنا بها صدفه أو دون قصد؟ أم أنك على استعداد لمواجهة اتهامك بكونك مؤمنا بنظرية المؤامر؟ والتى هى موجودة منذ كانوا يحاولون إقناعنا بوفاة الأميرة ديانا فى حادث سير، بينما نحن المتخلفون ثقافيا وحضاريا نرى أنها قتلت!

لكن المفاجأة الجميلة التى نسوقها لمن أراد لنا الدخول فى هذه المعركة، أنه رغم امتلاك الغالبية العظمى منا المصريين لهواتف ذكية، إلا أن البعض منا أصبح لا يصدق تلك المواقع ويغلق حساباته، وبعضنا أصبح لديه الوعى الكافى ولا يشارك أى خبر أو رأى لا يعتمد على معلومة حقيقية منطقية ويكتفى بالتصفح، والبعض الآخر وهم الأكثر إيجابية يبحثون ويدققون ويهدمون فكرة انتشار هذا الخبر أو محاولة الإحباط المتكررة.

ولذلك بدأت تلك الموافع تفقد بريقها وتفقد الهدف منها، فما القادم بعدها؟ وهل ستبقى معترضا فى العالم الافتراضى!
لمطالعة الخبر على صدى البلد