استشارى علم نفس: العنف يبدأ من الأسرة.. والحرمان وغياب القيم السببقرأت لك.. المليونير التلقائى.. ما الذى حدث للحلم الأمريكى؟الأهلى يبدأ اليوم الاستعداد لمواجهة تاونشيب فى بوتسواناالزراعة: ضبط 175 ألف عبوة مبيدات محظورة.. وتكثيف الحملات لردع المخالفينارتفاع إنتاج بتروبل إلى 580 ألف برميل مكافئ يومياالسبت.. مدحت الجيار ضيف برنامج "أشعار على الأوتار" على صوت العربجنح روض الفرج تنطق حكمها على المتهم بالتعدى على السيدات.. اليومأم البنات بالمنيا تحتاج لإجراء عملية جراحية لطفلتهامحافظ بورسعيد: استخدام كافة المواصفات الفنية العالمية في مشروع تطوير شارع محمد علي4 ملايين جنيه لإنشاء حمام سباحة بمركز شباب الداخلة بالوادي الجديدالرئيس السيسي يبدأ زيارة إلى السودان تستمر يومينمباريات الأهلي والمصري الأفريقية على برج العربعاجل| انتهاء عملية إجلاء سكان "كفريا والفوعا" في ريف إدلبفيديو ..قبل غلق باب الانتقالات الصيفية .. 3 نجوم يستنجدون بالأهلىواشنطن ترفض الإفراج بكفالة عن روسية متهمة بالتجسسعزيز الشافعي ينشر صورا لعيد ميلاد زوج شيماء سيف (صور)ياسمين غيث بإطلالة كاجوال في عيد ميلادها (صور)الأرصاد: طقس الخميس حار.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة"سموم قصر العيني" يتحدى الصحف التركية: "الساحر سيسير على قدميه"أوائل الثانوية المكرمون في مدينة زويل: سندرس منحة الالتحاق بها

في ذكرى رحيل «الصالح السليم».. المجد لصانع مبادئ الأهلي

-  
صالح سليم

«حالة خاصة.. شخصية من طراز فريد.. عشقه كل من اقترب منه، بل ومن اختلفوا معه.. لا يختلف أحد على أنه لاعبًا متميزًا.. ولكنه أيضًا يمتلك من المهارة والقدرات الفنية العالية التي تؤهله لأن يكون الشخصية القيادية.. ظل رمزًا خالدًا بعدما رسخ مبادئ وقيم وأسس عديدة للقلعة الحمراء، فشخصيته الحازمة وقراراته الحاسمة كانت لها مفعول السحر في رسم كاريزمته.. زادت من شهرته وشعبيته بين جماهير الكرة المصرية على اختلاف ميولها وانتماءاتها، حتى أُطلق عليه لقب (المايسترو).. عاش واضحًا صريحًا، وأصر على أن يموت إنسانًا نبيلًا».. إنه النجم الراحل صالح سليم رئيس النادي الأهلي الأسبق.

تحل علينا اليوم الذكرى السادسة عشر لرحيل واحد من أهم لاعبي ومديري الكرة بل ورؤساء القلعة الحمراء على مدار تاريخ النادي العريق منذ نشأته عام 1907، والذي ضرب أمثلة عديدة في كيفية خدمة ناديه في مختلف المجالات بما يليق بهذا الصرح الكبير وجماهيريته العريضة، حيث وافته المنية في السادس من مايو عام 2002 عن عمر ناهز 72 عامًا، بعدما أصيب بمرض سرطان الكبد منذ عام 1998.

صالح سليم من مواليد 11 سبتمبر عام 1930، في حي الدقي بمحافظة الجيزة، ووالده هو الدكتور الجراح المعروف محمد سليم، ووالدته هي السيدة زين الشرف، التي كان والدها من أشراف مكة المكرمة قبل انتقاله للعيش في تركيا ومنها إلى مصر.

تعرف صالح سليم على زوجته السيدة زينب لطفي على متن باخرة متجهة إلى الحوامدية، فأعجب بها وقررا الزواج، وقوبل هذا القرار بالاعتراض من قبل والد صالح ووالد زينب لطفي، بسبب عدم إكمال دراسته الجامعية، فقرر تأجيل إقامة حفل الزفاف حتى إنهاء صالح دراسته.  

وأنهى صالح دراسته الجامعية وحصل على شهادة بكالوريوس تجارة، وتزوج زينب لطفي، استمر الزواج حتى وفاة صالح سليم، وأنجبت زينب لطفي لصالح سليم ابنيه هشام سليم وخالد سليم، وكانت هذه الزيجة هي الوحيدة في حياة صالح.

عشق صالح سليم كرة القدم منذ طفولته، وانضم إلى فريق المدرسة ثم منتخب المدارس الثانوية أثناء دراسته بالمدرسة السعدية، انضم إلى أشبال النادي الأهلي عام 1944، ونجح سريعًا في إثبات وجوده وموهبته، حتى تم تصعيده إلى الفريق الأول وهو في السابعة عشرة من عمره، وخاض أول مباراة له مع الفريق الأول أمام المصري عام 1948، وفاز الفريق وقتها بهدفين مقابل هدف واحد وأحرز «المايسترو» هدف الفوز، أما المباراة الرسمية الأولى، فكانت أمام يونان الإسكندرية في الأسبوع الثالث لبطولة الدوري موسم 1948 وفاز الفريق الأحمر بهدفين.

ما بين البداية والنهاية «للأسطورة» مشوار طويل حافل بالكثير من الحكايات والروايات والقصص والقرارات، جسدت قصة عشق الأهلي وصالح سليم، يستعرضها «التحرير» خلال الملف التالي..

◄ تحدى مبارك ورفض مباراة ضحايا قطار الصعيد.. مواقف صنعت أسطورة صالح سليم

صالح سليم، واحد من أهم لاعبي ومديري الكرة، بل ورؤساء النادي الأهلي على مدار تاريخ القلعة الحمراء العريق منذ نشأته عام 1907، والذي ضرب أمثلة عديدة في كيفية خدمة ناديه في مختلف المجالات بما يليق بهذا الصرح الكبير وجماهيريته العريضة، واعتبره الملايين من مشجعى الأهلي «الأب الروحي» للنادي، والتلميذ النجيب في مدرسة القلعة الحمراء الإدارية، بدءًا من عهد جعفر والي باشا، ومختار التتش، ورغم مرور 16 عامًا على وفاته، فإنه ما زال حيا في أذهان الملايين من عشاق الفانلة الحمراء، رغم مرور سنوات طوال. (طالع التفاصيل)

◄ «المايسترو» في ذكراه الـ16.. أسرار وكواليس في علاقة صالح سليم بالسينما

لم يكتف صالح سليم بما حققه من نجاحات في عالم الساحرة المستديرة لاعبًا، وذهب لما هو أبعد من ذلك بعدما سلك مجال العمل الإداري في النادي الأهلي، ليصبح واحدا من أفضل مديري الكرة في القلعة الحمراء، ثم دخل بعدها مجلس الإدارة، وتولى رئاسة النادي ليصبح واحدا من أهم رؤسائه على مدار تاريخه العريض.

نجم الكرة الشهير قرر أن يطرق مجالا إبداعيًا آخر هو الفن السينمائي، من خلال العمل ممثلًا وهو أمر خاضه أيضًا عدد من نجوم الكرة أبرزهم صديق عمره عادل هيكل، حارس مرمى الأهلي الأسبق، وإكرامي حارس مرمى الأهلي الأسبق أيضًا، وعصام بهيج نجم الزمالك وجمال عبدالحميد مهاجم منتخب مصر في مونديال 90، ونجم القلعة البيضاء، وشريف عبد المنعم لاعب الأهلي السابق وطاهر الشيخ زميله في القلعة الحمراء.

صالح سليم ارتبط بعلاقات وطيدة مع عدد من نجوم السينما، أبرزهم أحمد رمزي وعمر الشريف وعبد الحليم حافظ، وكانوا من أصدقائه المقربين، ثم ارتبط بعلاقات أخرى مع عدد من الفنانين مثل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة والزعيم عادل إمام والعمدة صلاح السعدني والمخرج الكبير عمر عبدالعزيز. (طالع التفاصيل)

◄ «موعد سينما».. السر وراء إخفاء صالح سليم مرضه الخبيث

صالح سليم ضرب أمثلة عديدة في كيفية خدمة ناديه في مختلف المجالات بما يليق بهذا الصرح الكبير وجماهيريته العريضة، فهو عاش واضحًا صريحًا، وأصر على أن يموت إنسانًا نبيلًا يحتذى مثاله الكثيرون في كيفية عدم إزعاج المحيطين به، والمقربين منه، حتى جماهيره، بمرضه الخبيث.

«المايسترو» أخذ على عاتقه أن يتحمل وحده آلام المرض اللعين، لقناعته الخاصة بأن هذا شأن يعنيه وحده، ومن غير اللائق أن يزعج به أحدا غيره، بخلاف أنه كان قويا عنيدا، يرفض أن يرى في عيون أحد نظرات العطف والشفقة، ومن ثم التزم الصمت وتحمل وحده معاناته بعيدًا عن محبيه.

صالح رفض المتاجرة بالمرض مثلما يفعل الكثيرون من المحيطين بنا، فهو رمز حقيقي من رموز الكبرياء، التي لم تستسلم أبدًا أو تنكسر، ولم ترضخ لأي شيء تسقط معها مبادئها وقيمها، مهما كان الثمن ومهما كانت المغريات المحيطة به. (طالع التفاصيل)

فاز صالح سليم مع الأهلي بـ11 لقبًا للدوري، و8 بطولات لكأس مصر عندما كان لاعبًا، ثم عزز هذه الإنجازات عندما أصبح رئيسًا للنادي بتحقيق 12 لقب دوري، و3 ألقاب لدوري أبطال أفريقيا بنظامها القديم و4 ألقاب لبطولة إفريقيا لأبطال الكأس، وكأس السوبر الإفريقية مرة واحدة، والكأس الأفروآسيوية مرة واحدة، وبطل العرب مرة واحدة، وأبطال الكؤوس العرب مرة واحدة، والسوبر العربي مرتين.

بدأ صالح سليم مشواره مع منتخب مصر عام 1950 وكان قائد الفريق الذي فاز بكأس بطولة الأمم الإفريقية عام 1959 بالقاهرة، كما شارك مع المنتخب الوطني في دورة الألعاب الأوليمبية بروما عام 1960.

يحتفظ صالح سليم بالرقم القياسي لأكبر عدد من الأهداف يحرزها لاعب في مباراة واحدة، حين أحرز سبعة أهداف في مرمى النادي الإسماعيلي في الدور الأول لموسم 1958 وانتهت المباراة وقتها بفوز الأهلي بثمانية أهداف نظيفة.

يبقى صالح سليم من أوائل اللاعبين الذين احترفوا بالخارج، حينما انضم إلى صفوف نادي جراتس النمساوي بعدما ذاع صيته عام 1963، ولكنه لم يستمر أكثر من أربع شهور رغم تقديمه مباريات قوية مع ناديه وإحرازه ستة أهداف في مباراة واحدة بالدوري حتى أطلقت عليه الجماهير النمساوية لقب «الفرعون المصري».

سجل صالح سليم 101 هدف في حياته الكروية، منها 9 أهداف سجلها خلال فترة احترافه في النمسا مع فريق جراتس، و92 هدفاً أحرزها بقميص النادي الأهلي.

بعد اعتزاله تولى صالح سليم منصب مدير الكرة في عام 1971، ونجح في استقدام المدير الفني المجري هيديكوتي، صاحب الإنجازات الرائعة مع النادي في السبعينيات، وبعد مرور أربع سنوات قرر صالح سليم خوض انتخابات رئاسة النادي أمام الفريق عبد لمحسن مرتجي، ولكنه حصل على 45% من الأصوات، وجاءت المحاولة الثانية في انتخابات 1980، والتي نجح فيها بتفوق كبير في هذه المرة، ليصبح أول لاعب كرة يتولى هذا المنصب في الرياضة المصرية.

أصيب صالح سليم بمرض سرطان الكبد منذ عام 1998، وظل يعالج منه حتى وفاته يوم 6 مايو عام 2002 عن عمر ناهز 72 عامًا، وشيع جثمانه الذي خرج من النادي الأهلي بالجزيرة، مئات الآلاف من المصريين.

 

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة