كريم: مستمرون في تقديم الأفضل بالتعاون مع الحكومة المصريةوزيرة الصحة: وضع معايير لاختيار الأطباء لبرامج التدريبحملات مرورية ورقابية على الطرق السريعة بأسيوطرفع 90 طن مخلفات نظافة وترع وتحرير 24 محضر إشغالات بأبنوب في أسيوطسائقو خط البحر الأحمر للركاب: «اللي مش هيدفع 50 جنيه ينزل في الجبل»وصول وسفر 927 راكبا بميناء نويبعمحافظ المنيا يتفقد عددا من الخدمات بمركز مطايتداول 293 شاحنة ووصول وسفر 1295 راكبا بميناء سفاجاإقامة مدرسة للتعليم الأساسي بمركز طهطا في سوهاجاحتراق مركب في القزق بالسويس أثناء عملية الصيانةنائب رئيس مركز المنزلة يتفقد الوحدات الصحية ومراكز الشباب (صور)وصول 4 آلاف طن ردة لموانئ السويس وتداول 293 شاحنةوفد قيادي من حركة حماس يصل موسكوصور.. حرس السواحل الليبى ينقذ 490 مهاجرا غير شرعى بينهم مصريين إثنينعمال نظافة إحدى الشركات الأجنبية يطالبون محافظة القاهرة بمستحقاتهم المتأخرةرسم محمد صلاح على جدارية بحوائط كوبرى 6 أكتوبر بالزمالكوزير الزراعة يشكل لجنة لتقييم مشروع غرب غرب المنيا.. والتوصيات خلال أسبوعوزير النقل: افتتاح الجزء الأول من المرحلة الرابعة للمترو ديسمبر 2018 (صور)رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة تعــاون بين «التعليم العالي» وجامعة «ليفربول»بالصور .. كلية التربية الرياضية بسوهاج تبدأ معسكرها التدريبي السنوي

شباب الوادي الجديد يتسابقون لتقديم العصائر والتمور والمياه للصائمين

-  
"شباب الوادي الجديد يتسابقون لتقديم العصائر والتمور والمياه للصائمين"

يتسابق الشباب في كل أنحاء محافظة الوادي الجديد، طوال شهر رمضان المبارك، علي فعل الطاعات ومنها تقديم العصائر والتمور والماء المبرد في الميادين وعلى الطرق السريعة، للمارة من الصائمين وغير الصائمين لحظة آذان المغرب، وهذه الظاهرة انتشرت منذ عدة أعوام بشكل لافت للنظر بفضل أهل الخير، والشباب الراغب في التقرب إلى الله بإفطار الصائمين.

وقال مصطفى عبدالله، أحد الشباب المشاركين في هذا العمل بحي المروة بالخارجة، إننا نجتمع كمجموعة من الزملاء والأصدقاء داخل الحي ونجمع الأموال من بعضنا البعض، بالإضافة إلى تبرعات أهل الخير من أهل الحي والأقارب، و"نشتري المواد الخام ونجهز العصير ونبرد المياه بكميات كبيرة، ونقف على طريق "الخارجة – باريس"، قبيل الآذان بحوالي ربع ساعة ونوزع العصير على كل المارة ونحصل على ثواب إفطار الصائم ونحن نفطر الصائمين على الطريق منذ 5 سنوات ويشاركني في هذا العمل مجموعة كبيرة من الشباب تصل كلهم من أهالي الحي".

بينما قال مروان عبدالمنعم، أحد الشباب المتطوعين من مركز الداخلة، "نحن نتسابق لكسب الثواب والأجر من الله، ونحن نستوقف المارة لتقديم العصائر والمياه والتمور التي تشتهر المحافظة بانتاجها، وسط دعوات المارة لنا بان يبارك الله لنا، وقد ننشغل كثيرا بالعمل لدرجة أننا لا نفطر إلا بعدما يخلوا الشارع تماما من المارة وننتهي من افطار الصائمين تماما وهي سعادة ما بعدها سعادة".

وأكد عبالرحمن عبدالله، موظف بمركز باريس، أنه يخرج بصحبة اولاده الصغار ليغرث فيهم حب العمل التطوعي والذي يقرب إلى الله، "ونوزع العصائر والتمور والمياه على الصائمين العابرين للطريق لحظة الافطار، حيث يوجد عدد كبير من المواطنين يؤذن عليهم المغرب وهم عائدون إلى منازلهم، وهناك العديد من اصحاب المحلات من يعطينا تبرعات عينية في صورة عصائر ومياه معدنية وتمور لنوزعها علي الصائمين ويشاركنا الأجر والثواب".

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة