نائب وزير الخارجية الكويتي: نشعر بالأمان مع حليف مثل بريطانيامواصلات معرض القاهرة الدولى للكتاب.. هنقولك تركب من فين"هدير الحجر" وأسرار إنقاذ الآثار فى معرض الكتاب.. الجمعةهكذا علق هنيدي ساخرًا على صورة تامر حسنيرغم أنه يكبرها بـ25 عامًا.. سبب قبول أسرة ليلي فوزي زواجها من عزيز عثمان ورفض أنور وجديانطلاق الفوج الـ13 من شباب الجامعات لزيارة مشروع أنفاق قناة السويس"إعلام المنيا" يوزع 1500 استمارة طلب وظيفة خلال لقاء بـ"مطاي"رئيس البرلمان الفنزويلي يعلن نفسه "رئيسا" للبلادانفجار قرب القنصلية الأمريكية في جنيف ولا إصاباتاستمرار عرض فيلم الحلم البعيد في سينما زاوية للأسبوع الثالثرنا سماحة فى تحدي بدون ماكياجتكريم وحيد حامد في معرض الكتاب.. الجمعةصور رواد المسرح المصري بجناح القومي للمسرح داخل معرض الكتابالسفارة البريطانية تحتفل بالمخرجة المصرية حنان يوسف.. صورالنرويج تمنح مصر قبلة الحياة بالفوز على المجر 35-26 في مونديال اليدبالأرقام.. كهربا يتفوق على كينو قبل موقعة الزمالك وبيراميدزالأهلي يدعو وسائل الإعلام لحضور مؤتمر بطولتي إفريقيا للطائرةمباشر.. النرويج 31 - 24 المجر.. مصر تترقبالأهلي يعلن أسعار قمصانه: 1400 جنيه الأصلي.. وفئة خاصة للجماهيرمحافظة الإسكندرية تعقد دورة تدريبية حول استقبال شكاوى المواطنين

«شكري»: نقل أي سفارة للقدس المحتلة سيظل إجراء باطلًا

   -  
وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال حضوره ملتقى الأعمال المصري الهندي في نيودلهي - صورة أرشيفية

أكد وزير الخارجية، سامح شكري، أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هو أصل الأزمة برمتها، وهو مصدر السلسلة المتعاقبة من المآسي التي يعيشها الشعب الفلسطيني، مشددا على أن إنهاء هذا الاحتلال هو الطريق الوحيد لطي هذه الصفحة الحزينة من تاريخ المنطقة.

وقال إن نقل أي سفارة إلى القدس المحتلة سيظل إجراء باطلا، لا محل له في القانون الدولي، لا ينشئ حقوقا قانونية لقوة الاحتلال، ولا يستطيع بطبيعة الحال أن يسقط

حق الشعب الفلسطيني، الأصيل وغير القابل للتصرف، في أراضيه.

جاء ذلك في كلمته أمام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري لبحث تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المُحتلة الذي عقد بالجامعة العربية.

وقال: نحن نجتمع اليوم على وقع مأساة جديدة، وانتهاكات جسيمة ترتكبها قوة الاحتلال مجددا ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، مشيدا ببسالة الشعب الفلسطيني النادرة، الذي يقدم الشهيد تلو الآخر، متمسكا بحقه في الحرية والحياة والكرامة، ورافضا أن يسقط هذا الحق أمام قوة احتلال لا سند لها من شرعية أو قانون.

وأضاف: إننا للأسف الشديد، نجتمع اليوم، ولم يكد يمر شهر على انعقاد «قمة القدس»، لا لنناقش، كما كان ينبغي، سبل تفعيل إعلان القمة، وإنما للنظر فيما يمكن عمله لوقف نزيف الدم الفلسطيني، ومواجهة جريمة جديدة من الجرائم المستمرة.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني، هو شعب واقع تحت الاحتلال،ويمارس حقه الشرعي والأخلاقي والقانوني في رفض هذا الاحتلال، والتأكيد على حقوقه في الحرية والكرامة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقيةمشيرا إلى ان هذه حقائق ثابتة، لا تسقط بالتقادم، ولا يلغيها أي قرار أحادي، أو ممارسات باطلة تستهدف خلق أمر واقع جديد.

وقال إن اجتماع اليوم أمامه ثلاث مهام عاجلة اولا التحرك العاجل مع المجتمع الدولي، لوقف ممارسات الاحتلال ضد المتظاهرين العزل، والبدء في تحقيق دولي نزيه وشفاف حول واقعة استخدام الرصاص الحي ضد هؤلاء المتظاهرين في الأيام الماضية.

وتابع أنه لا بد من التأكيد بشكل حاسم على بطلان أية إجراءات ترمي لخلق وقائع جديدة على الأرض أو إضفاء الشرعية على وجود الاحتلال في الأراضي المحتلة، وفي القلب منها القدس الشرقية، عاصمة الدولة الفلسطينية، وعدم الاعتراف بهذه الإجراءات أو أية آثار مترتبة عليها،والمهمة الثالثة إعادة تحريك المفاوضات السياسية، المبنية على قرارات الشرعية الدولية، ومبدأ الأرض مقابل السلام، والمبادرة العربية للسلام، بغرض إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة