أمير منطقة تبوك يهنئ الرئيس السيسى بعيد الأضحى المباركالتنمية المحلية: إعلان بعض السياسيين عن موعد حركة المحافظين "اجتهادات شخصية"بعد مطالبة إيران تدخله.. تحركات الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق النووي«زحام وطوابير بالساعات وسماسرة».. مأساة السفر خلال أجازة العيد"الإحصاء" يعلن مصر أكثر دول العالم الحاصلة على علامات تجارية تليها أمريكادرجات الحرارة المتوقعة اليوم الثلاثاء 21/8/2018 بمحافظات مصر والعواصم العربيةحالة الطقس اليوم الثلاثاء 21/8/2018 فى مصر والدول العربيةمواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء 21/8/2018 بمحافظات مصر والعواصم العربيةمحافظ القاهرة يتفقد الأتوبيس النهرى والحديقة الدولية اليومالرئيس السيسي يتلقى اتصالا من ولي عهد أبو ظبي للتهنئة بحلول عيد الأضحىالرئيس السيسي يتلقى اتصالا من أمير منطقة تبوك للتهنئة بالعيدكيف يؤثر الضرب على لحم الأضحية وهذه قواعد التعامل مع الذبيحة قبل 24 ساعةصور.. اعرف أين يقضى أهالى سوهاج العيدوزير الأوقاف: فى عيد الفداء والتضحية يجب ألا ننسى من ضحوا فى سبيل وطنناالرئيس السيسي يتلقى اتصالا هاتفيا من ولي عهد أبو ظبي للتهنئة بعيد الأضحىترامب: جون برينان أسوأ مدير لـ«CIA» في تاريخ أمريكاالأمم المتحدة تنكس أعلامها 3 أيام حدادا على رحيل عنان«2.3 مليون».. السعودية تعلن أرقام حجاج هذا العامشاهد.. مدير عام حدائق الحيوانات: رفع التذكرة يخسرنا مش يكسبنااتحاد الكرة يحدد موعد عودة الجماهير.. ويستعجل قواعد البيانات من الأندية

اليوم.. المركزي يحسم مصير خفض أسعار الفائدة

-  
البنك المركزي المصري

كتب - مصطفى عيد:

تبحث لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي خلال اجتماعها اليوم الخميس، مصير أسعار الفائدة.

وتوقع 5 محللين في بنوك استثمار من بين 8 محللين، أن يثبت البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية مع تباطؤ وتيرة تراجع معدلات التضخم، بينما توقع الثلاثة الآخرون خفض أسعار الفائدة بين 0.5 إلى 1%.

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، التي أعلنها الخميس الماضي، ارتفع معدل التضخم الشهري إلى أعلى مستوى له منذ يوليو الماضي خلال أبريل بنسبة 1.5% مقابل 1% في مارس.

بينما واصل معدل التضخم السنوي تراجعه خلال أبريل ولكن بأبطأ وتيرة في 10 أشهر إلى 12.9% مقابل 13.1% في مارس الماضي، في إجمالي الجمهورية.

ويستهدف المركزي أن يصل معدل التضخم السنوي خلال الربع الأخير من 2018 إلى نحو 13%.

وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة 1% مرتين خلال اجتماعي اللجنة منتصف فبراير وفي التاسع والعشرين من مارس الماضي، لتسجل 16.75% على الإيداع و17.75% على الإقراض، وذلك بعد أن رفعها 7% خلال الفترة منذ تعويم الجنيه في الثالث من نوفمبر 2016، وحتى السادس من يوليو الماضي، من أجل كبح التضخم.

وشهدت مصر موجة غلاء خلال العام الماضي هي الأعنف في 3 عقود لتقفز معدلات التضخم فوق مستوى 30% بعد إصلاحات اقتصادية تضمنت تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الطاقة.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة