سلاح الجو الروسي يعترض طائرة استطلاع سويدية أعلى مياه البلطيقتعاون بين "البريد" و"الداخلية" لتيسير حصول المواطنين على الخدماتوالد الشهيد محمود مجدي عن تكريم السيسي: "لو ليا ابن تاني هقدمه لمصر"مصرع 7 وإصابة 23 آخرين في تصادم سيارتين بالبحيرة"مدن بلا مخلفات".. برنامج جديد لاستغلال الموارد بالصينالزراعة تطلق مبادرة لإنشاء أكبر قاعدة بيانات لخبراء المناخ في مصررئيس الوزراء يلتقي الرئيس السويسري لبحث مجالات التعاون المشترك.. فيديوماذا فعل البريد لتيسير حصول المواطنين علي خدمات الحكومة الإلكترونية.. خدماتشاهد.. الأرصاد تعلن تغيير التوصيف المناخي لمصر بالمناهج قريبًاالأرصاد تحذر من عاصفة رملية جديدة على تلك المناطق.. فيديونانسي بيلوسي تجبر ترامب على تأجيل خطابه عن حالة الاتحادتسريب امتحان الكيمياء لطلاب الصف الأول الثانوي بالمنياأغنية بابا نويل للمطرب موسى تكسر حاجز المليون مشاهدةروتانا تطرح بوستر ألبوم نوال الزغبي قبل عيد الحبالقبض على 68 متهما بالبلطجة والسرقة بالإكراه في أسبوعالأهلي يبحث عن المربع الذهبي عبر مواجهة المقاصة.. اليومالزمالك وبيراميدز في مواجهة على صدارة الدوري الممتاز.. اليوممؤتمر صحفي بالأهلي لتوقيع عقود استضافة بطولتي إفريقيا للكرة الطائرةرئيس الوزراء يلتقى الرئيس السويسرى لبحث مجالات التعاون المشتركغرق طالب إعدادي بنهر النيل في سوهاج

اليوم.. المركزي يحسم مصير خفض أسعار الفائدة

-  
البنك المركزي المصري

كتب - مصطفى عيد:

تبحث لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي خلال اجتماعها اليوم الخميس، مصير أسعار الفائدة.

وتوقع 5 محللين في بنوك استثمار من بين 8 محللين، أن يثبت البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية مع تباطؤ وتيرة تراجع معدلات التضخم، بينما توقع الثلاثة الآخرون خفض أسعار الفائدة بين 0.5 إلى 1%.

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، التي أعلنها الخميس الماضي، ارتفع معدل التضخم الشهري إلى أعلى مستوى له منذ يوليو الماضي خلال أبريل بنسبة 1.5% مقابل 1% في مارس.

بينما واصل معدل التضخم السنوي تراجعه خلال أبريل ولكن بأبطأ وتيرة في 10 أشهر إلى 12.9% مقابل 13.1% في مارس الماضي، في إجمالي الجمهورية.

ويستهدف المركزي أن يصل معدل التضخم السنوي خلال الربع الأخير من 2018 إلى نحو 13%.

وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة 1% مرتين خلال اجتماعي اللجنة منتصف فبراير وفي التاسع والعشرين من مارس الماضي، لتسجل 16.75% على الإيداع و17.75% على الإقراض، وذلك بعد أن رفعها 7% خلال الفترة منذ تعويم الجنيه في الثالث من نوفمبر 2016، وحتى السادس من يوليو الماضي، من أجل كبح التضخم.

وشهدت مصر موجة غلاء خلال العام الماضي هي الأعنف في 3 عقود لتقفز معدلات التضخم فوق مستوى 30% بعد إصلاحات اقتصادية تضمنت تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الطاقة.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة