الإسماعيلي يدخل معسكرًا مغلقًا استعدادًا لمواجهة بيراميدزوزير التعليم العالي يبحث مع مديرة الهيئة الألمانية للتبادل العلمي سبل التعاون«الصحة»: اكتشاف 180 ألف حالة إصابة بفيروس «سي» منذ بدء الحملةخبير سياحي: 80% نسبة الإشغالات في الغردقة بدون السياح الروسدبلوماسي سابق: خطاب السيسي اليوم أكد قوة علاقته ببوتينرئيس السكك الحديدية: إيرادات التذاكر تمثل 30% من ميزانية الهيئةمكرم محمد أحمد: المدن المصرية آمنة ومستعدة لاستقبال السياح الروسمصطفى الفقي: الحرب الباردة بين الصين والغرب ذات طابع اقتصاديسامي عبد العزيز: الروس قادمون ونحن مستعدون (فيديو)الفيشاوي وليلى علوي وإلهام شاهين في زيارة لنادية لطفي (صور)متحدث الصحة: 3.5 مليون مواطن شاركوا فى حملة القضاء على فيروس سىمتحدث الحكومة: مدبولي طلب ملفا من كل وزير عن الاستثمارات المباشرةأحمد موسى: إنقاذ طائرة ميلانيا ترامب من الاحتراق فى الجو..فيديوالشهاوي: مصر تسلح ميسترال بطائرات هليكوبتر هجومية روسيةالعرابي: زيارة السيسي لروسيا تعطي الدبلوماسية المصرية بعدا استراتيجياالشهاوي: تدريب مشترك بين مصر وروسيا على مكافحة الإرهاب«حمص وبلالين وسبح».. البهجة تكتمل في مولد السيد البدوي (فيديو وصور)تعطل حركة قطارات خط «طنطا - الزقازيق» بسبب حريق في إحدى العرباتأشرف زكي: "سعد أردش صاحب الفضل عليّ.. كان سبب ترشحي للنقابة"طائرة ميلانيا ترامب تهبط بسلام بعد "مشكلة ميكانيكية" "ودخان كثيف" (فيديو)

اليوم.. المركزي يحسم مصير خفض أسعار الفائدة

-  
البنك المركزي المصري

كتب - مصطفى عيد:

تبحث لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي خلال اجتماعها اليوم الخميس، مصير أسعار الفائدة.

وتوقع 5 محللين في بنوك استثمار من بين 8 محللين، أن يثبت البنك المركزي أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية مع تباطؤ وتيرة تراجع معدلات التضخم، بينما توقع الثلاثة الآخرون خفض أسعار الفائدة بين 0.5 إلى 1%.

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، التي أعلنها الخميس الماضي، ارتفع معدل التضخم الشهري إلى أعلى مستوى له منذ يوليو الماضي خلال أبريل بنسبة 1.5% مقابل 1% في مارس.

بينما واصل معدل التضخم السنوي تراجعه خلال أبريل ولكن بأبطأ وتيرة في 10 أشهر إلى 12.9% مقابل 13.1% في مارس الماضي، في إجمالي الجمهورية.

ويستهدف المركزي أن يصل معدل التضخم السنوي خلال الربع الأخير من 2018 إلى نحو 13%.

وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة 1% مرتين خلال اجتماعي اللجنة منتصف فبراير وفي التاسع والعشرين من مارس الماضي، لتسجل 16.75% على الإيداع و17.75% على الإقراض، وذلك بعد أن رفعها 7% خلال الفترة منذ تعويم الجنيه في الثالث من نوفمبر 2016، وحتى السادس من يوليو الماضي، من أجل كبح التضخم.

وشهدت مصر موجة غلاء خلال العام الماضي هي الأعنف في 3 عقود لتقفز معدلات التضخم فوق مستوى 30% بعد إصلاحات اقتصادية تضمنت تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الطاقة.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة