عاجل| روسيا: موقف واشنطن من الجولان انتهاك لقرارات الأمم المتحدةكفاح أم.. زينب ربت 6 أبناء بينهم 3 بنات مصابات بضمور العضلات.. صورالعناني: 15 مليار جنيه قيمة تأمين معرض توت عنخ آمون في باريستايم لاين| بعد مرور أسبوع على المذبحة.. أبرز أحداث نيوزيلندامواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات.. فيديوأسعار العملات الأجنبية والذهب بالأسواق اليوم الجمعة 22-3-2019.. فيديوأسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق اليوم الجمعة 22-3-2019.. فيديوبوسي شلبي إعلامية نجوم الفن.. ربع قرن من البرامج الناجحة.. نوستالجياتعرف على أماكن قطع الكهرباء اليوم بمركز ومدينة المحلة الكبرى"الأرصاد": استقرار حالة طقس اليوم.. والتقلبات واردة الأيام المقبلةوزير الطيران المدنى يكرم 47 سيدة في احتفالية عيد الأمالسيطرة على حريق شب داخل شونة لتجميع الأقطان وإعادة تصنيعها بالشرقيةبالصور| راقصة إنجليزية تشعل حفل دينا.. والأخيرة: "اقلعي جزمتك"عربات لكبار السن ولوحات إرشادية.. حصاد أسبوع كامل الوزير في النقلبالأبيض.. جلسة تصوير جديدة لريم الباروديفيديو| بنات رانيا يوسف يقتحمن التصوير لتقديم هدايا عيد الأمنبيل سلامة: "أيرو سبورت" سينافس على الألقاب الإفريقية والعربية تحت قيادة هشام يكن| صورالقناطر الخيرية تستعد لاستقبال وزيري الرى والرياضة للاحتفال بيوم المياهعطر الشعر .. أحدث صيحات التجميلالسلطات الفنزويلية تتهم مساعد جوايدو بـ«الإرهاب»

الأقباط يصومون رمضاننا

-  

شهر رمضان هو الحقلُ الأخصبُ الذى يتجلّى فيه نقاء معدنهم. كنّا أطفالا، وكانت أمهاتٌ يقُلن لأطفالهن: «انزلوا علقوا زينة رمضان مع أصحابكم». نحن الأطفال، لم نكن نعرف أن نصف عددنا من صُنّاع الزينة أطفالٌ مسيحيون. لكنّ الأمهاتِ يعرفن، لهذا هُنّ طيبات. نجمع قروشَنا ونشترى الأوراق والصمغَ والخيوط وعُلب الألوان، ثم نعدّ غرفة العمليات، مؤمنين أن ما نقوم به مهمةٌ «خطيرة». فشهر رمضان يتجول ليلا مُتنكّرًا يتفقّد الزينات، ثم يدخل الشارعَ الأجملَ. هكذا كُنّا نفكر. وأشقاؤنا المسيحيون يساعدوننا على صناعة الجمال لاستقبال الشهر الذى يُجمعنا على الحب.

وكبرنا والعهدُ هو العهدُ. أجملُ الفوانيس أهدانيها أصدقاء مسيحيون. أشهى إفطار كان على موائدَ مسيحية. أطيب التمرات تذوقتُها من أيادى شباب مسيحيين يقفون على النواصى يوزعّون علينا ما نكسرُ به صومَنا إذا فاجأنا المغربُ. والتمرُ سِرٌّ خطير. هل تدرون سرَّ التمرة؟

التمرةُ ابنةُ النخلة. والنخلُ نباتٌ رصين، لا يجود بخيره بسهولة، بل يتمهّل ويتروّى. فصيلٌ رشيقٌ من الشجر، إن بذرتَه اليومَ تحصُد ثمارَه بعد عقدين. هو «المعلم الأول» لبنى الإنسان فى درس: «الصبر». قد يزرعُها زارعٌ، ويموت عنها قبل أن يتذوَّقَ شهدَها. هو يدرك ذلك، ويرضى. يتعب فى زرعة سيأكلها غيرُه. وهنا الدرس الثانى: «الإيثار». التمرةُ قتلُ الأثرة انتصارًا للآخر. و«الصبر»، كما يصبرُ الأقباط على ما يلاقون من يد التطرف الأسود. يغفرون، ثم يُباركون الخُطاةَ، ويدعون لهم بالصلاح!، يصومون رمضاننا، فلا يجاهرون بالإفطار. ويحتفلون بأعيادنا: «فرحًا مع الفرحين». لأنهم يؤمنون أن «المحبة لا تسقط». رمضان هو شهرُ الأقباط الذين اشتُقَّ من عِرقهم اسمُ مصرَ الشريف Egypt. هاكابتاح (منزل روح الإله بِتاح)- قَبَط- إيخبتوس- إيجبتوس، إيجبت. دمتم لنا نبعَ المحبة والنبل. وكل عام ونحن أطيب.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم