أجر مضاعف للعاملين بالمستشفى الجامعى فى كفر الشيخ خلال إجازة العيدتوزيع 140 شهادة آمان على السيدات الأكثر احتياجًا فى مركز سمنود بالغربيةإقبال كبير على معابد الأقصر.. والمحافظ يؤكد الاستعداد لموسم سياحى مميز.. صورصور.. سكرتير عام الإسكندرية يفتتح ورشة التوعية بوسائل التحصيل الإلكترونىالأورمان توزع 150 طن لحوم فى بنى سويف بالتعاون مع الطب البيطرىمحافظ الشرقية يحذر من نحر الأضاحى خارج المجازر.. ويؤكد: عقوبات مشددة للمخالفينرئيس جامعة أسيوط يعلن عن الانتهاء من وضع ملامح زيادة الأجر المكمل للعاملينإصابة شخصين فى تصادم سيارتيهما على "دائرى بنى سويف"برلمانية تطالب بتقنين أوضاع التوك توكباحث: الإخوان تسعى بكل قوة لتدمير العلاقات بين مصر والإماراتعمرو الجوهري يطالب بتقنين استيراد التوك توكطلب إحاطة لوزيرة التضامن حول المصحات النفسية غير المرخصةبرلماني يتهم شركة بالتدليس والإضرار بالمال العام في بلاغ رسمي"تعليم الوادي الجديد": تجهيز 41 قاعة لتدريب المعلمين على النظام الجديدختام فعاليات معسكر إعداد القيادات الطلابية بجامعة الإسكندريةبالصور| "حتاتة" يتفقد القطارات للتأكد من نظافتها قبل عيد الأضحىزحام بمنافذ بيع تذاكر القطارات.. و15 ألف مقعدا شاغرا حتى الآنارتفاع ضحايا فيضانات ولاية "كيرالا" الهندية إلى 87 شخصافرق الفنون الشعبية المصرية تشارك بالمهرجانات الدوليةصبا مبارك تشيد بفيلم "تراب الماس": "لازم تشوفوه"

هانى ضوة يكتب: معاذ بن جبل.. قاضى اليمن الشاب

-  

كان أحد الثلاثة وسبعين رجلًا وامرأتين الذين جاءا لمبايعة النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى بيعة العقبة الثانية، وكان فى الثامنة عشرة من عمره، ولكن حب الإسلام قد ملأ شغاف قلبه فى ذلك العمر الفتى، فوقف هذا الشاب يبايع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على السمع والطاعة فى المنشط والمكره، وعلى النفقة فى العسر واليسر، وعلى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وعلى أن يقوم للحق لا تأخذه فيه لومة لائم.

إنه معاذ بن جبل.. من علماء أمة الإسلام وصفه النبى صلى الله عليه وآله وسلم فقال فيه: «أعلم أمتى بالحلال والحرام معاذ بن جبل»، وهو أحد الذين كانوا يفتون على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو أحد الستة الذين حفظوا القرآن على عهد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وحسبه شهادة له قول الرسول صلوات ربى وسلامه عليه وعلى آله فيه: «استقرئـوا القرآن من أربعـة: من ابن مسعـود، وسالم مولى أبى حذيفـة، وأُبى بن كعب، ومعاذ بن جبل».

ورغم أنه كان شابًا فى مقتبل عمره، إلا أن إخلاصه وإيمانه وعلمه قد أهَّلَه لأن يتولى مهمة من أهم وأجل المهام فى الإسلام.. ألا وهى القضاء.. فقد بعثه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى اليمن قاضيًا.

وقد أدرك معاذ أنه لا سبيل إلى الحق إلا بالتمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم والأخذ بأسباب الحكمة، فاختبره النبى قبل سفره للقضاء فى اليمن فقال له: «كيف تقضى إذا عرض لك قضاء»، قــال: أقضـى بكتاب الله. قال: «فإن لم تجد فى كتاب الله»، قال: «فبسنة رسول الله»، قال: «فإن لم تجد فى سنة رسول الله، ولا فى كتاب الله؟»، قال: أجتهد رأيى، فضرب رسول الله صدره، وقال: «الحمد لله الذى وفق رسول رسول الله لما يرضى رسول الله».

وكان الصحابة -رضوان الله عليهم- يجتمعون حوله ليتعلموا منه أمور الحلال والحرام، وقال عنه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب: لو اسْتَخْلَفْتُ معاذ بن جبل، أيْ لو جعلهُ خليفةً من بعده، فسألنى عنه ربى عز وجل: ما حَمَلَكَ على ذلك؟ لَقُلْتُ: سمِعْتُ نبِيَّك صلى الله عليه وآله وسلَّم يقول: إنَّ العلماء إذا حضروا ربهم عز وجل كان مُعاذٌ بين أيْديهم. وقال عنه كذلك من أراد الفقه فليأت معاذ بن جبل.

ومدحه عبد الله بن مسعود فقال عنه: «إنَّ معاذ بن جبل كان أمَّةً قانتاً لله حنيفاً، فقيل له: إِنّ إبراهيم هو الذى كان أمةً قانتاً لله حنيفاً، فقال: ما نسيتُ ولكن هل تدرى ما الأمة وما القانت؟ قُلتُ: الله أعلم، فقال: الأمة الذى يعلمُ الخير والقانت المُطيع لله عز وجل ولِرَسوله، وكان مُعاذ بن جبل يُعَلِّمُ الناس الخير وكانَ مُطيعاً لله عز وجل».

وقد أحب النبى صلى الله عليه وآله وسلم معاذاً وأوصاه، فعن معاذ بن جبلٍ قال: أخذ بيدى رسول اللَّه صلى اللَّهُ عليه وآله وسلم، فقال: «إِنِّى لَأُحِبُّكَ يا معاذ، فقلت: وأنا أُحِبُّكَ يا رسول اللَّه، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم: فلا تَدَعْ أن تقول فى كل صلاةٍ رَبِّ أَعِنِّى على ذكركَ وشكركَ وَحُسْنِ عبادتكَ».

ومن مواعِظِه رضى الله عنه أنه كان يقول: «إنَّ من ورائكم فتناً يكثر فيها المال، ويُفْتح فيها القرآن، حتى يقْرأه المؤمن والمنافق، والصغير والكبير، والأحمر والأسود، فَيوشِكُ قائِلٌ أنْ يقول: ما لى أقرأ على الناس القرآن فلا يتبعونى عليه، فما أظنّ أنهم يتبعونى عليه حتى أبتدع لهم غيرَه، إياكم وإياكم وما ابْتُدِع، فإنَّ ما ابتُدِع ضلالة، وأُحَذِّركم من زَيْغَة الحكيم فإنَّ الشيطان يقول: عليَّ فى الحكيم كلمة ضلالٍ واحدة».

وكانت وفاته فى السنة السابعة عشرة من الهجرة النبوية فى طاعون عمواس حيث أصيب بمرض الطاعون فتوفى عن عمر ثلاث وثلاثين سنة.

* نائب مستشار مفتى الجمهورية

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم