التليفزيون يتفاوض مع مريم أمين للانضمام لـ"مصر النهاردة"كواليس محاولة اغتيال ياسر جلال بـ"لمس أكتاف" داخل السجنوالي: القاهرة تحتل المرتبة الأولى في مكالمات صندوق الإدمان بنسبة 34%"الأورمان" تجري عمليات قلب مفتوح وقسطرة علاجية مجانا بمحافظة الفيومقرعة علنية لتوزيع 70 وحدة سكنية على أبناء كوم حمادة في البحيرةوزير النقل يطالب شركة بروجريس ريل لوكوموتيف بسرعة إنهاء إجراءات التمويل والعقود الخاصة بالجراراتعازف البيانو الأمريكى ستيفن لين فى مهرجان ربيع الثقافة الـ14 بالبحرينمساعد وزير العدل: دستور 2014 يعالج أخطاء الماضي دون النظر للمستقبلفي عيد الأم.. 22 أمًّا فلسطينية داخل سجون إسرائيلمحمود الخطيب: الأهلي أول مؤسسة غير تعليمية توقع بروتوكولًا مع بنك المعرفةحديقة الأورمان تستقبل 3000 زائر في الساعات الأولى بأول أيام افتتاح معرض الزهوروسط أكبر تجمع للجامعات العربيه والمصرية وبحضور الرؤساء والقيادات الجامعيهفي يومها العالمي.. ما هي متلازمة داون؟وزير التعليم طارق شوقي: "إتربيت في النادي الأهلي"ورشة عمل لمكافحة الفساد في إفريقيا..السبت المقبلأحد المشاركين بمعرض الزهور: هدف المعرض تنمية الذوق العام لدى المواطنينتجديد اتفاقية تمديد شراكة أول بطاقة ائتمانية مشتركة بمصر لخمس سنواتوزير التعليم يشجع الطلاب على ممارسة الرياضة: تنبذ العنفوزير الاثار يتفقد معرض توت عنخ أمون قبل ساعات من افتتاحهسوبر كورة.. مروان محسن يتحدث عن مباراة القمة واستبعاده من المنتخب وانتقادات الجماهير

"ضبو" 30 سنة خبرة فى صناعة السبح: "سعرها بيوصل لـ3000 جنيه وزبائنها محفوظين"

   -  
منطقة الحسين

كتبت إسراء عبد القادر


حبات من الأحجار الكريمة، أو الإكسسوارات البلاستيكية التى تتراص بجانب بعضها البعض، وتنتهى بحبة كبيرة الحجم مكونة "السبحة"، التى يعتبرها الكثيرون رفيقة يومهم، ولا تفارق أصابع يديهم طوال الوقت، وتعتبر المنطقة المجاورة لمسجد الحسين من أشهر المناطق التى تصنع وتباع فيها السبح بمختلف أسعارها وأشكالها وأنواعها.

 

داخل ورشة ومحل الحاج "ضبو"، رصدت "اليوم السابع" ما وصلت إليه تلك الصناعة والتجارة، التى تشتهر بها تلك المنطقة،  الزمن ما بيأثرش على صناعة السبح وزباينها محفوظين"، كلمات قالها "ضبو"، صاحب الخبرة لأكثر من 30 عامًا فى هذا المجال الذى ورثه أبًا عن جد، واصفًا إياها بالصناعة التى تشبه الجبال الراسخة.

" السبحة بتعبر عن شخصية صاحبها، وصحاب المزاج بيختاروها بذوقهم"، هكذا تحدث الحاج ضبو لـ"اليوم السابع"، عن مكانة السبحة لدى زبائنه، بمختلف أشكالها وأنواعها حيث تعبر عن شخصية صاحبها، فالشخص الذى يبحث عن الفخامة يختار العقيق اليمنى، أو الزمرد، أما الشخص الذى يشترى سبحة من أجل اقتنائها فقط فيختار أنواع أخرى من الأحجار الكريمة كالفيروز، أو الأوبال، وأشكال أخرى من الإكسسوارات البلاستيكية.

"الأسعار بتبدأ من 20 جنيها وبتوصل لـ3000"، تلك هى الأسعار التى يعمل فيها الحاج ضبو لسنات طويلة فى صناعة وبيع السبح بمنطقة الحسين، وحفظ زبائنه بالاسم، وهم الوجوه التى تحرص على الشراء منه، ويطلبون منه أشكال وأنواع محددة للسبحة.

وعن حركة البيع هذا العام يقول إنها تزداد فى الفترة التى تسبق شهر رمضان بشهرين، وعلى مدار العام يتوافد الزبائن على شراء السبح بشكل مستمر، خاصة فى المناسبات الدينية كالأعياد.



السبح
السبح11 (2)
الحسين
سبح1
السبح11 (1)
السبح11 (3)
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة