«الإفتاء» تجيب عن الأسئلة الشائعة عن الأضحية.. تعرف عليهاإيران: لا يحق لأعضاء أوبك أخذ حصتنا من صادرات النفطانخفاض احتياطي العملات الأجنبية في الأردن 13% في نهاية يوليوتعرف على أسعار اللحوم في الأسواق المحلية"مصطفى حسين.. عبقرية فنان" كتاب جديد لـ طارق عبد العزيزالسيطرة على حريق هائل بقرية القصر في الوادى الجديدمصدر بـ"السكة الحديد": المقاعد الشاغرة بقطارات عيد الأضحى "محدودة"اتحاد الكرة يؤجل اجتماع اختيار الجهاز الإداري والطبي للمنتخباليوم.. ختام المعسكر المغلق لمنتخب اليدخافيير أجيري يستقر على خليفة عصام الحضرى فى منتخب مصررمضان صبحي يبحث عن الظهور الأول مع هيديرسفيلد أمام مانشستر سيتيالتشكيل المتوقع لريال مدريد أمام خيتافي في الدوري الاسبانيتعرف على أهم مواعيد مباريات اليوم الأحدسائق توك توك يشعل النار بدرس بسبب مشادة كلامية لأولوية المرور بالإسكندريةرئيس الطائفة الانجيلية يهنئ الرئيس السيسى بعيد الأضحىتخصيص إدارة مستقلة لخدمة المواطنين وتلقى الشكاوى بمقر جهاز مدينة 6 أكتوبرقنصل مصر بجدة: منظومة متكاملة لمتابعة وخدمة الحجاج المصريينبدء توقيع الكشف الطبي على الطلاب الجدد بجامعة كفر الشيخ 2 سبتمبر«شوقي»: المعلمون المصريون قادة تغيير التعليم المصريشاهد.. كوراتنى كارداشيان تتغلب على أحزان الانفصال بالرياضة

برلماني بعد موافقته على «السلك الدبلوماسي»: قانون مستفز للفقراء

   -  
أعلن النائب، بسام فليفل عضو مجلس النواب، موافقته على مشروع قانون تعديل السلك الدبلوماسى، والقنصلى الصادر برقم 45 لسنة 1982، والذي سيتم تطبيقه بأثر رجعى من منتصف يونيو 2015، ثم علق بعدها بأنه وافق على مشروع القانون، على الرغم من أنه قانون استفزازي لمحدودي الدخل والفقراء.

وبحسب مشروع القانون، يستحق أعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي وأعضاء سلك التمثيل التجاري بالديوان العام بدل تمثيل أصليًا يصدر بتحديده قرار من رئيس مجلس الوزراء بناء على عرض وزير الخارجية وبعد أخذ رأي وزارة المالية، ولا يخضع هذا البدل للضرائب.

وأشار تقرير اللجنة المشتركة من لجنة العلاقات الخارجية ومكتب لجنة الخطة والموازنة بشأن مشروع القانون، إلى أن الهدف من التشريع الجديد هو إعادة التوازن في المستحقات المالية لأعضاء السلكين الدبلوماسي والتمثيل التجاري، عن طريق إجراء تعديلات على بداية الربط المالي لوظائفهم، لاسيما أن القانون رقم 45 لسنة 1982 الذي يحدد المستحقات المالية لأعضاء السلكين لم يتم تعديله منذ عام 1982.

وتستهدف فلسفة مشروع القانون - بحسب تقرير اللجنة المشتركة - تحديد المستحقات المالية لموظفي الخارجية الذين يلحقون بالعمل في بعثات الدولة في الخارج على أساس الراتب الأساسي المستحق لهم في 30 يونيو 2015، أي قبل صدور قانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016، والذي دمج الأجر الأساسي والبدلات التي يتقاضاها الموظف تحت مسمى الأجر الوظيفي، وهو الأمر الذي أدى إلى زيادة هذا الأجر بدرجة كبيرة.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة