أمل باعطية.. أول مدربة كروس فيت بالسعودية"الرقابة المالية" تستهدف وصول مستفيدى التمويل متناهى الصغر إلى 10% من سكان مصروزير التجارة: 5.4 مليار دولار استثمارات بريطانيا فى مصر"أسوشيتدبرس" مشيدة بتصريحات السيسى: إصلاحاته حسنت المؤشرات الاقتصاديةسفير مصر بالاتحاد السويسري يودع رئيس الوزراء بعد مشاركته في منتدى "دافوس"يونيسكو: 617 مليون طفل على مستوى العالم لا يمكنهم القراءة أو الحسابأكاديمية البحث العلمى: هدفنا إتاحة العلم للجميع.. و415 مليونا يتحدثون العربيةباريس سان جيرمان يكشف تفاصيل إصابة نيمارإغلاق ميناء نويبع بجنوب سيناء لسوء الأحوال الجويةشاب مصري تدعوه إدارة "دافوس" كأحد النابغين في ريادة الأعمال.. ورئيس الوزراء يستقبلهإنشاء أول كلية لعلوم النانو تكنولوجي بجامعة القاهرة"الأعلى للإعلام" يحيل رئيس تحرير "المشهد" للتحقيق بنقابة الصحفيينعزالدين نجيب: افتتاح معرض تشكيلي بـ"الدولي للكتاب" خطوة لإنصاف الفن بمصربالصور.. طوابير المواطنين أمام معرض الكتاب في ثاني أيامهبالصور.. تشديدات أمنية بمعرض الكتاب في يوبيله الذهبيفعاليات قاعة ثروت عكاشة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.. غدًاالثقافة السينمائية تشارك بمعرض الكتابليل المحروسة.. رواية تحكي التاريخ السري لقاهرة الاحتلالمصطفى قنديل: قمت بتصميم موقع المعرض لتأريخ فعالياته وأتمنى أن يستمرالاثنين.. إعلان تفاصيل المهرجان الأول لمنظمة دول التعاون الإسلامي

بعد 12 عامًا.. أين جثمان «صدام حسين»؟

-  
قبر الراحل صدام حسين

"ثلاثة لا تنتهي، الحرب مع إيران، والحصار، وصدام حسين"، مقولة رددها عراقيون بعد إعدام الرئيس الراحل صدام حسين صباح أول أيام عيد الأضحى المبارك منذ 12 عامًا في 30 ديسمبر 2006، فبعض العراقيين لم يصدقوا أن عهد صدام قد انتهى، لدرجة أن البعض لا زال يعتقد أنه لم يُعدم ومن قُتل هو شبيهه.

ورغم مرور كل تلك الأعوام على وفاة صدام، فإنه لا زال يثير حالة من الجدل والحيرة ويتساءل الكثيرون "أين يرقد صدام الآن؟".

صدام 6

مسقط رأسه

دفن صدام في مسقط رأسه بالعوجة في محافظة تكريت، حيث قامت القوات الأمريكية بتسليم جثته لثلاثة أفراد من المحافظة أحدهم شيخ عشيرة البو ناصر علي الندى التي ينتمي لها والذي استشهد لاحقا، وتم إغلاق منافذ البلدة لحين الانتهاء من الصلاة عليه ودفنه في قاعة المناسبات الكبرى التي كان من قبل قد دفن فيها نجلاه عدي وقصي وحفيده مصطفى الذين قتلوا عام 2003 في الموصل على يد القوات الأمريكية.

صدام3

خرجت جماعات متفرقة في تكريت والمدن السنية لتأبينه وأقيمت مجالس العزاء في عدة مناطق وخاصة في منطقة الأعظمية التي تعتبر أهم معاقل السنة وخرج البعض في مظاهرات استنكارية راح ضحيتها المئات بين معتقل وقتيل، فيما تم تأبينه في عمان بمظاهرة كبيرة شاركت فيها ابنته رغد صدام حسين ومعظم القوى السياسية القومية والإسلامية وجرى تأبينه في معظم العواصم العربية والإسلامية والأراضي الفلسطينية ورثاه أكثر شعراء العرب ومفكروه واعتبروا أن طريقة ووقت إعدامه هو استفزاز وتنكيل للقادة العرب.

إقرأ أيضا : حملة «الأنفال» ضد الأكراد.. مات فيها 180 ألفا دفن بعضهم أحياء في الصحراء

صدام 55

عدة روايات

"اختفاء جثمانه، تفخيخ قبره، أو نقله من قبل ابنته"، روايات متضاربة حول جثة الراحل صدام تم تداولها مؤخرا، إلا أنه لا يمكن أن يجزم أحد بصحة واحدة من هذه الروايات، فأكوام الحجارة والركام تجعل مهمة الوصول إلى قبر صدام حسين في بلدة العوجة شمال بغداد أمرا شاقا.

صدام 2

مسؤول أمن الحشد الشعبي في تكريت جعفر الغراوين، أكد أن قبر صدام قد تحول إلى مزار لأهل قريته وأقربائه، حتى للرحلات المدرسية وبعض الشعراء الذين كانوا يأتون ويلقون قصائد في رثائه، حسب "فرانس برس".

إقرأ أيضا : العراق.. قائمة المطلوبين تتجاهل «البغدادي» وتدين ابنة صدام حسين

نبش وتفجير

هذه إحدى الروايات التي يتم تداولها، والتي أكد عليها الشيخ مناف علي الندى زعيم عشيرة البوناصر التي ينحدر منها صدام، وهو مقيم في أربيل بكردستان العراق، والذي أشار إلى أن "القبر نبش، ثم تم تفجيره"، إلا أنه لم يشر إلى الجهة التي قامت بذلك "لأننا لا نعرف شيئا عن العوجة منذ غادرناها".

صدام

ويشير زعيم العشيرة إلى أن العوجة اليوم فارغة تماما من سكانها، يحرسها مقاتلون من فصائل الحشد الشعبي، ويمنع الدخول إليها إلا بإذن خاص، موضحا أن عشيرة وأقرباء صدام غادروا القرية "قسرا".

وفي الوقت الذي لم يعلن الندى عن مفجر القبر، فإن مسؤولين في الحشد الشعبي أكدوا أن طائرات عراقية دمرت قبر صدام قبل دخول "داعش" إلى العوجة، في وقت أعلن الحشد الشعبي سابقا أن "داعش" هو من فخخ القبر وفجره.

قبر صدام 3

وفي عام 2014، كشف زعيم عشائري عراقي، أن حلفاء من عشائر سنية موالية لصدام حسين، نقلوا رفاته خوفا من قيام ميليشيات شيعية بنبش قبره.

وقيل وقتها إن هذا الإجراء الاحترازي كان مفيدا لأنصار صدام، وربما للعراق، حيث كان من المؤكد أن تتحول التوترات بين السنة والشيعة إلى مزيد من العنف إذا جرى المساس برفات رجل ما زال يتمتع بشعبية لدى بعض أفراد طائفته، رغم مرور سنوات على إعدامه.

صدام حسين

نقله لمكان سري

فرضية أخرى تم تداولها وهي أن الجثمان تم استخراجه من خلال أقربائه، وتم نقله ودفنه في مكان سري، وهو ما أشار إليه الشيخ أحمد العنزي، من مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، والذي أكد أن هناك معلومات أن عائلة صدام نقلت جثمانه إلى مكان سري قبيل دخول "داعش" واحتلاله محافظة صلاح الدين.

صدام 7

ويشير العنزي إلى أن هناك مجموعة عوامل أدت إلى اتخاذهم هذا القرار الذي يبدو أنه لا يعرفه إلا عدد قليل جدا من عشيرته، كما أشار إلى أن المكان الذي كان فيه قبر صدام كان للمناسبات، وتحول إلى مزار، لكن القبر فخخه "داعش" بالفعل فيما بعد، لكن لم يكن فيه رفات صدام، حسب "الشرق الأوسط".

إقرأ أيضا : الرد واضح.. هل تسلم الأردن رغد صدام حسين إلى العراق؟

صدام في الأردن

وهناك رواية أخرى يتم تداولها والتي يؤكدها أحد مقاتلي الحشد بأن ابنة صدام، حلا، جاءت على متن طائرة خاصة إلى القرية وسحبت جثة والدها، ونقلتها إلى الأردن حيث تعيش حاليا.
لكن أحد المطلعين على الموضوع يشير إلى أن هذه الرواية عارية من الصحة ولا أساس لها، قائلا "أصلا حلا لم تأت إلى العراق".

صدام5

ووسط هذه الروايات المتضاربة، نجد أن تدهور الأوضاع على جميع المستويات فى العراق أدى بعدد كبير من العراقيين إلى الحنين لعهد صدام، خاصة لدى السُّنة منهم، ومن أحدث صور الحنين شريط فيديو تداولته مواقع على الإنترنت أول أمس الأحد، يزعم نبش قبر صدام فى بلدة العوجة شمال بغداد، لنقل رفاته إلى قبر آخر بمسقط رأسه فى تكريت، وأظهر الفيديو مفاجأة بعدم تحلل الجثمان، حتى إن الجروح التى كانت فى وجهه ظلت على حالها، إلا أنه لم يتم تأكيد صحة هذا الفيديو.

رحل صدام ولا زال جثمانه يثير حيرة وجدلا بعد الروايات المتضاربة بين العراقيين، الذين لا زالوا يتساءلون "أين يرقد صدام حسين؟" بعد كل تلك الأعوام. 

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة