اليابان وأمريكا تقرران تمديد الاتفاق النووي ومخاوف بشأن مخزون البلوتونيومفي يومه العالمي.. 4 معلومات أصل عن "الإيموجي"مدير متحف النيل بأسوان: 650 ألف زائر للمتحف منذ افتتاحه فى 2016كلب يعقر 9 مواطنين بأبوتيج.. ومصدر طبى: تماثل المصابين للشفاءصور.. بدء الجلسة العامة للبرلمان للتصويت النهائى على قانون حساب معاش الوزراءفيديو.. اقتصاد أردوغان يجر تركيا إلى الانهيارراكبة تضع مولودتها خلال رحلة بين الدار البيضاء ومونتريالوزير التعليم العالى يعلن موافقة مجلس النواب على قانون فروع الجامعات الأجنبيةهيئة المساحة: الانتهاء من الحيز العمرانى لـ 12 ألف و668 قريةالقوات المسلحة تنظم ندوة تثقيفية بإحدى الجامعات الخاصةوزير الكهرباء يلتقى بعثة بنك التعمير الألمانى لبحث التعاونالجيزة تستعيد 10 أفدانة مخصصة لمحطة صرف بمنشأة القناطرالثلاثاء.. نقابة الصيادلة تبدأ أولى خطوات تنفيذ إنشاء شركة للتجارة والتوزيعنقابة الأطباء ترفض قيد خريجى كلية العلوم الطبيةتفاصيل قانون تنظيم الجامعات الأجنبيةمجلس الدوله ينظر الدعوى لحساب معاش الصحفى على الأجر الشامل بالاهراممن اشترى شركة "متحرش هوليود" للإنتاج الفنى بعد إفلاسها؟بالصور| "الأمن العام" يضبط 253 قطعة سلاح.. و411 عنصر خطر في قناوقف استخدام «الأوراق» في البرلمان.. عبد العال: عبء على الميزانيةإخلاء سبيل 10 متهمين بالتنقيب عن الآثار بالجيزة

الشرق الأوسط: حفتر يتابع "هاتفياً" تجهيزات تحرير درنة

   -  

القاهرة - مصراوي:
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي، أجرى أمس، اتصالاً هاتفياً مع الفريق عبد الرزاق الناظوري رئيس الأركان العامة للجيش الوطني، للوقوف على استعدادات قوات الجيش التي تتأهب لاجتياح مدينة درنة، آخر معاقل المتطرفين في منطقة ساحل شرق ليبيا.

وقال مقربون من حفتر، وهم من المرافقين له في إقامته بأحد مستشفيات باريس للشرق الأوسط، إن حفتر تابع مع الناظوري "مدى جاهزية قوات الجيش لتنفيذ خطة كان حفتر قد انتهى من إعدادها على مدى الشهور القليلة الماضية بشأن كيفية القضاء على الجماعات الإرهابية والمتطرفة التي ما زالت تتحصن بالمدينة".

وقال مصدر وثيق الصلة بحفتر إن الناظوري أبلغ قائد الجيش خلال الاتصال أن قوات الجيش "أحكمت قبضتها على جميع محاور القتال في مدينة درنة، وأخذت بالفعل مواقعها في انتظار ساعة الصفر، تمهيداً لدخول المدينة خلال أيام كما هو متوقع"، على حد تعبيره.

وبشأن الوضع الصحي لحفتر قال مصدران يرافقانه في باريس إن صحته "ممتازة"، بينما قال طلال الميهوب رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي الموالى لحفتر إن "المشير يتمتع حاليا بصحة ممتازة، ومن المتوقع أن يكون في ليبيا هذا الأسبوع".

وعدّ الميهوب في تصريحات لـ"الشرق الأوسط" أنه "لا صحة للشائعات المتداولة في هذا الصدد"، لافتا إلى أنه "أجرى مؤخرا اتصالا شخصيا مع حفتر للاطمئنان على صحته".

في غضون ذلك، توقفت أمس، الاشتباكات المسلحة التي اندلعت حول بعض مواقع وتجمعات المتطرفين التي قصفتها قوات الجيش مساء أول من أمس، حيث أعلنت مجموعة عمليات عمر المختار المكلفة بتحرير المدينة والتابعة للجيش، أن درنة شهدت أمس ما وصفته بحالة من الهدوء الحذر إثر اشتباكات ليلية متقطعة ضد ميليشيات ما يُعرف باسم تنظيم "مجلس شورى درنة الإرهابي".

وقال مسؤول عسكري إن "اشتباكات اندلعت مساء أول من أمس بين قوات الجيش والمتطرفين باتجاه محور مرتوبة بمنطقة الفتائح".

وكان اللواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة (الصاعقة) التابعة للجيش أعلن أن "الوضع بصفة عامة في المنطقة الشرقية جيد، وتعهد بتحرير مدينة درنة وفقا للخطة الموضوعة من قبل قيادة الجيش".

وقال بوخمادة في تصريحات له أمس: "أبحث عن القادمين من خارج ليبيا من حملة الجنسيات التونسية والمصرية والجزائرية الموجودين في المدينة وأنا أعرف مكانهم".

وخاطب الإرهابيين من الأجانب المتواجدين في المدينة بقوله: "أنا من سيدخل عليكم ولا تلوموا إلا أنفسكم لأنني سأكون على رأس القوات التي ستدخل عليكم"، مؤكدا أنه "لن يتم السماح لما وصفه بمجموعات قادمة من دول الجوار أن تكون بؤرا إرهابية داخل ليبيا للتفريق بين الليبيين".

وبعدما شدد على أن مدينة درنة "ستنحر هذه الجماعات كما نحرتهم بنغازي"؛ أضاف: "دخولكم إلى معسكر الصاعقة (في بنغازي) لن يمر مرور الكرام، والأيام القادمة ستثبت لكم من يبقى، نحن أم أنتم".

وكان العميد أحمد المسماري الناطق باسم الجيش، أعلن أن القيادة العامة للجيش وكل تشكيلاته بانتظار عودة القائد العام المشير خليفة حفتر إلى أرض الوطن سالماً، معتبرا أن "الأمر راجع له ليحدد متى يعود ليبقى التجهيز لاستقباله قائماً مع عرض مصور للعودة".

وكشف النقاب عن أن "التجهيز لشن الهجوم الشامل على تنظيم القاعدة في مدينة درنة بدأ في ظل وجود دعم سياسي دولي لعملية تحرير المدينة، وتنسيق وحيد مع مصر لتأمين حدودها مع ليبيا لمنع هروب الإرهابيين إليها".

ومن جهته، أعلن اللواء محمد المنفور رئيس غرفة عمليات سلاح الجو، أن الضربات الجوية التي تم تنفيذها مؤخرا في الجنوب "نجحت بإصابة أهداف ونقاط مهمة تتمركز فيها الجماعات الأجنبية المسلحة".

وقال في تصريحات تلفزيونية إن "المجموعات المسلحة الكبيرة عادت إلى بلدانها الأصلية، ولم يتبق منها إلا مجموعات صغيرة، مشيراً إلى أن التعامل معها سيكون قريباً".
إلى ذلك، أعاد عبد الله الثني رئيس الحكومة المؤقتة الموالية للبرلمان والجيش، ترتيب حكومته بعدما أدى ثلاثة وزراء للداخلية والعدل وللتعليم، اليمين القانونية أمام مجلس النواب بمقره في مدينة طبرق بأقصى الشرق الليبي.

ومن المنتظر حسبما أعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، عبد الله بليحق، أنه "يناقش أعضاء البرلمان في جلسة تعقد اليوم حسم منصب رئيس ديوان المحاسبة"، لافتا إلى أنه "تم تعليق جلسة أمس إلى اليوم بعد تداول الكلمات بين الأعضاء وتبادل الآراء إزاء المرشح الأمثل لشغل هذا المنصب الشاغر".

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة