في الجول يكشف – هل تهدد الكاميرون قيادة جروس للزمالكالبورصة: تغطية الطرح العام لشركة سى اى كابيتال 29.5 مرةخيرى رمضان ينشر صورة مع أسطورة الكرة الإيطالية ديل بييرو: انتظروا اللقاءالفنانة سارة التونسية لـ"ست الحسن": لقائى بخالد يوسف "أحلى الأقدار"ضبط أمين شرطة بتهمة النصب على صاحب شركة مقاولات بالغربية فى 2 مليون جنيهحبس طبيبين عامين مع الشغل بتهمة الإهمال الطبى وقتل جنين بسوهاجالسويدي: "دعم مصر" سينظم حملات توعية بقانون الإدارة المحلية الجديدحبس عاطلين بتهمة سرقة مشغولات ذهبية من شقة جارتهما بالجماليةرئيس الوزراء: تحسين جودة الحياة للمواطن أولوية قصوى للحكومةحبس عاملين بتهمة الاتجار في النقد الأجنبي بالقاهرةشرطة السياحة: ضبط 27 قطعة أثرية بحوزة عامل في أسيوطدندي يونايتد.. كيف ضاع المجد الأوروبي بطرق غير شرعية من ذئاب روماماذا قدمت لوطنك ليبيا.. يا فالح … بقلم / حسين سليمان بن ماديدارين حداد توجه الشكر لجمهورها4 مايو.. هاني فرحات يقود حفل محمد الشرنوبي وتانيا صالح على مسرح "الماركي"مهرجان الجونة السينمائي يفتح باب التقديم إلى "منطلق الجونة"إيمي سمير غانم "عجوز" و"إفريقية" في "عزمي وأشجان"توريد 74 ألف طن قمح في البحيرةوزيرة الهجرة تلتقي رئيس «منتدى القادة الشباب بإسبانيا» لبحث المشاركة بالمنتدىتعطيل العمل بالسفارة المصرية في قطر غدا

ماكرون والعلمانية والكنيسة

-  
في خطوة مهمة التقى الرئيس إيمانويل ماكرون رئيس جمهورية فرنسا بمجلس الأساقفة الكاثوليك الفرنسيين في إحدى المراكز الثقافية التابعة للكنيسة وألقى الرئيس ماكرون في هذا اللقاء خطابًا في غاية من الأهمية لم ينتبه له الكثير في العالم العربي فالخطاب كان رفيع المستوى أدبيًا وثقافيًا وفكريًا، حاول فيه الرئيس الفرنسي طمأنة الكنيسة الكاثوليكية خاصة بعد عقود من الشك والريبة منذ انفصال الدين عن الدولة في بداية القرن العشرين ، إذ هو ذاته يقول " أن العلاقة بين الكنيسة والدولة تشوهت ومن واجبنا أنا وأنتم أن نُصلِحه ولايوجد أية آلية إلا الحوار حقيقي وصريح" ، هذا النوع من الخطاب جديد على مسامع المؤمنين في دولة تعلي قيم الجمهورية التى اكتسبتها في الثورة الفرنسية على أى قيمة أخرى ويذهب الرئيس ماكرون إلى ما هو أبعد من ذلك إذ يقول " إذا كانت الكنيسة تقدم ذاتها على أنها لا تهتم بالأمور الزمنية ، فهي لا تذهب إلى أقصى دعواتها ، وإذا رئيس جمهورية لا يهتم بالكنيسة فهو لايؤدى واجبه " . كما عدَّد الرئيس الفرنسي الأشخاص الذين قدموا تضحيات كبيرة من أجل فرنسا ( الدولة ) ويقول في هذا الصدد " أنى أعتبر إنه ليس من وظيفة العلمانية نفى الروحانيات بأسم الزمنيات ولا إنتزاع المقدس من مجتمعنا فهو يشبع مواطنيه ، ولكن علينا أن نبنى الثقة من جديد بين الكنيسة والدولة ، فما يهمنا هو " الإنسان " ومصيره ودعوته وهى ما تعمل الكنيسة من أجله وتعلمه " . وطلب الرئيس الفرنسى الكنيسة أن تساهم مع الدولة قائلًا " الجمهورية تنتظر منكم الكثير وتنتظر منكم ثلاث هبات وهم تحديدًا " هبة الحكمة و هبة الإلتزام وهبة الحرية " .

هذه الكلمات القوية التى ألقاها الرئيس يوضح أن هناك رؤية جديدة للعلمانين تجاه الكنيسة ودورها في المجتمع بعد عقود من سوء الفهم والشك والتشكيك في تعليم الكنيسة والأفكار الروحية من ناحية والخلط بين العلمانية والإلحاد واللادين من ناحية أخرى.

فإذا كان هناك في بلادنا من ينادى بأن العلمانية هى الحل أقول لهم إن العلمانية اليوم في الدول المتقدمة تعتبر الإيمان والدين والروحانيات ضرورة لبناء مجتمع قائم على العدل وإحترام حرية الإنسان وإعمال القانون ، رغم إن في كثير من المواضيع الأخلاقية تتضارب الأفكار ( العائلة – المثليين –الموت الرحيم وغيرها من القضايا ) وتدعو الدولة العلمانية اليوم إلى حوار مجتمعي خاصة مع المؤسسات الروحية وقد أكد الرئيس الفرنسي أن هذا لا ينسحب على المسيحيين فقط ولكن على جميع الأديان الموجودة على أرض فرنسا وحتى مع الإلحاد .

بالقطع مجتمعنا المصري والشرقي مازال أمامه أسئلة كثيرة للإجابة عليها ولكن حان الوقت لتعصيف هذه الأفكارعلى الأقل على المستوى الثقافي والفكري والفلسفي لقيادة مجتمعنا الشرقي الذى يعاد صياغته فى هذا العصر ويخرجنا عن المألوف والكلاسيكي.فلا يستقيم مجتمع خاوي من الله ولا يستقيم مجتمع ثيوقراطي ولكن التوازن بينهما هو الحل .
لمطالعة الخبر على صدى البلد