"الوزراء": لم نتوقع المناطق الغارقة.. وأداء سيارات الشفط كان جيدا216 مليون جنيه لرفع كفاءة الطرق السريعة والداخلية بالأقصرمستشفيات الأقصر تستقبل 658 ألف مواطن في الربع الأول من 2018محافظ السويس يتابع موقف السيول بالسخنة"ع الهامش" مجلة لطلاب "إعلام بنى سويف" فى إطار مشروع تخرجهملعلاج السلس البولى.. جربى هذا النوع من تقنيات التجميلبالأرقام..نص مشروع موازنة هيئة التنمية السياحية بقيمة 7 مليار جنيه50 كاتبًا يطلقون حملة لتقليل البلاستيك فى صناعة النشرالتطور فى ارتفاع إيرادات الدولة منذ بداية العام المالى الحالى.. بالأرقامسكاي نيوز: ترامب يزور بريطانيا منتصف يوليو القادممواقيت الصلاة اليوم الخميس 26/4/2018 بمحافظات مصر والعواصم العربيةحالة الطقس اليوم الخميس 26/4/2018 فى مصر والدول العربيةظهير ليفربول يعاني: ما ترونه من صلاح أواجهه يوميا في التدريبات.. هذا كابوسمخرجات مؤتمر بروكسل «2»: 4.5 مليار دولار لسوريافلسطينية تترشح للانتخابات النيابية في لبنانالخطوط القطرية: تكبدنا خسائر ضخمة بسبب المقاطعة العربيةاليوم.. "صندوق الدنيا" يذيع أربعة برامج فى برنامج واحدالمعمل الكيميائى يحدد مصير "مافيا" المقبوض عليه بـ2 كيلو فودو فى الشرابيةضبط 4800 زجاجة مياه غازية مجهولة المصدر فى حملة مكبرة بالمنوفيةدواوين الوزارات × 24 ساعة.. تشغيل مدارس الحى السكنى بالعاصمة الإدارية 2019

فاتنة هوليوود هيدي لامار ومشوار حياتها العلمي في فيلم جديد

-  
هيدي لامار
يقوم المخرج ألكسندر مين بإخراج فيلم عن الحياة العلمية والاختراعات التكنولوجية التى قامت بها نجمة هوليوود الفاتنة هيدى لامار، والتي حصلت عنها مع عازف البيانو جورد أنثل على براءة اختراع فى 1942، وذلك عن فكرة تصميم نظام اتصالات لاسيلكى يصعب اختراقه والتصنت عليه.

ويعتمد هذا النظام على تغيير تردد الموجة اللاسلكية الحاملة للإشارة، بحيث يصعب على أى طرف غير المرسل والمستقبل تتبع الأمر.

ومن المقرر عرض الفيلم بدور العرض السينمائى يوم 6 يونيو القادم.. فيما استند ألكسندر مين في الإخراج على الأرشيف الخاص بالنجمة السينمائية (1914- 2000)، حيث كان والدها حريصا على تعلمها العلوم خاصة الطباعة، وعند بلوغ سن 19 سنة تزوجت هيدى لامارا من صانع الأسلحة فريدريتش ماندال، وكانت تتردد على مصانعه وتزور شركاته حتى اتسعت معارفها وتعمقت خبراتها، ومن هنا جمعت فاتنة هوليوود بين جاذبية الأنثي والقدرة على التمثيل وطموح المثقفة، مما جعلها تطرق أبواب العلم والتكنولوجيا ودنيا الابتكار والاختراع.

وكانت لامار في الصباح ممثلة، وفي الليل مخترعه في مختبرها الصغير، حيث تكرس وقتها للاختراعات العليمة؛ مما ساعدها على أن تمهد لظهور تقنية البلوتوث والواى فاى وجي بي أس.. وربما عمد الجيش الأمريكى إلى إخفاء هذه الاختراعات واعتبرها سلاحا سريا.
لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة