صورة اليوم.. مولد السيد البدوى بعيون أخرىمصرع سيدة وابنتها وإصابة طفلها في حادث سيارة بالبحيرةأبو ستيت يصل البحيرة لافتتاح موسم الصيد بمزرعة برسيق الزراعيةس وج.. كل ما تريد معرفته عن صلاية الملك مينا بعد تصريحات سيد القمنى عنهااحتفاء إسرائيلى بترحيب قطر بوفود تل أبيب للمشاركة فى بطولة العالم للجمبازالأمريكيون يترقبون "سعيد الحظ" الفائز بـ900 مليون دولار "يانصيب"7 أسباب وراء سيلان اللعاب أثناء النوم.. اعرفهاليفربول بقيادة محمد صلاح يبحث عن استعادة الثقة أمام هدرسفيلد صبحي بالبريميرليج.. اليومتشيلسي يستضيف مانشستر يونايتد في قمة الجولة التاسع من البريميرليج.. ظهراالمرصد السوري: داعش يفرج عن 6 مختطفين في السويداءلماذا أفرجت بريطانيا عن الداعية المتشدد تشودري؟مؤسس ويكيليكس يعتزم مقاضاة الإكوادور التي يعيش في سفارتها بلندنجامعة بني سويف: «التعليم العالي» تمول مشروع تطوير المعمل المركزي بـ1.6 مليون جنيه«النقل» تدرس وضع سعر للمرحلة الجديدة من مترو الأنفاقوزير النقل يشهد بدء اختبارات تشغيل الجزء الأول للمرحلة الرابعة من الخط الثالث للمتروتخصيص 2500 فدان بالوادى الجديد لتنفيذ أكبر مزرعة لإنتاج زيوت محركات الطائراتتعرف على الأوراق المطلوبة لاستلام شقق المرحلة الثانية بـ"دار مصر"أبطال مسلسل "دولار" يودعون التصوير بعد أسبوعينللمصريين بالخارج.. 4 مستندات للاستثمار فى البورصة بجواز السفرمصلحة الدمغة والموازين تفحص 10 كيلو ذهب مدموغ بأختام مقلدة بحوزة جواهرجي

"س و ج" حول خط الأنابيب البحرى لنقل الغاز القبرصى لمصر

-  
خط أنابيب غاز - أرشيفية

كتب أحمد أبو حجر

وقعت مصر اتفاقا مبدئيا مع الحكومة القبرصية، لإقامة خط أنابيب يمتد من قبرص إلى مصر، لإسالة الغاز المكتشف فى قبرص بمحطات الإسالة فى مصر وإعادة تصديره ضمن مخطط تحويل مصر لمركز عالمى للطاقة، "اليوم السابع" يرصد فى هذا التقرير أهم مزايا هذا المشروع العائدة على مصر وقبرص جراء تنفيذه.

ما الذى يدفع مصر لتعزيز دورها فى تجارة الغاز بالبحر المتوسط؟

الموقع التنافسى الذى تحتله مصر يشجعها على اتخاذ العديد من القرارات الهامة التى تساهم فى تدعيم دورها الحيوى بالمنطقة وفقاً لما تمتلكه من بنية اساسية وتسهيلات وموقع جغرافى وثروة بترولية وغازية، فضلاً عن تمتعها بعلاقات وطيدة بشركائها بمنطقة البحر المتوسط علاقات ترسخت خلال الفترة الأخيرة خاصة بعد اتفاقية ترسيم الحدود المصرية وتحديد المياه الإقليمية المصرية.

 

ما الخطوات التى نفذتها مصر فى هذا الإطار؟

قامت مصر بتوقيع اتفاقا مبدئيا مع الحكومة القبرصية، واليونان وإيطاليا لإنشاء خط أنابيب للغاز الطبيعى برعاية الاتحاد الأوروبى بهدف ربط حقول الغاز بشرق المتوسط بإيطاليا عبر قبرص واليونان كما انه يمتد من قبرص إلى مصر عبر خط أنابيب بحرى من المنطقة الاقتصادية بقبرص إلى نقطة محددة فى المنطقة الاقتصادية الخالصة أو البرية بمصر بغرض توريده للشبكة القومية للغاز الطبيعى، أو العمل على إعادة تصديره من خلال مصانع الإسالة بمصر إما للاستفادة بالغاز فى السوق المحلية أو العمل على تصديره بعد اسالته فى مصنعى الاسالة بدمياط وإدكو.

 

ما تكلفة هذا الخط؟

 تصل تكلفة الخط إلى نحو مليار دولار، وبدأت مناقشات بين الحكومتين على المستوى السياسى مع الشركاء الإقليميين لتحقيق هدف مصر بأن تصبح مركزا إقليميا للطاقة بالتوازى مع استراتيجية الطاقة التابعة للاتحاد الأوروبى، مما يعطى مصر الفرصة للعمل عن قرب مع الاتحاد الأوروبى فى هذا النطاق بتوقيع مذكرة تفاهم مطورة فى مجال الطاقة قبل منتصف عام 2018، مع الاتحاد الأوروبى " المستفيد الرئيسى للطاقة التى سيتم نقلها من مصر" لتنويع مصادر أوروبا من الغاز لضمان أمن الطاقة المتوقع زيادة وارداتها بعد عام 2020 بسبب زيادة الفجوة بين العرض والطلب وانتهاء العقود طويلة المدى "الامر الذى يؤكد أن تحول مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول سيعود بالنفع على كافة الأطراف المشتركة.

 

ما بنود الاتفاق بين مصر وقبرص بشأن نقل الغاز؟

يقوم الاتفاق على شراء الغاز القبرصى والمنتج من حقل أفروديت، الذى اكتشفته شركة نوبل إنرجى الأمريكية ويحتوى الحقل على نحو 4.5 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعى.

 

لماذا تلجأ قبرص إلى مثل هذا الاتفاق ؟

 قبرص ليس لديها سوق لاستخدام الغاز فى حالة اكتشاف حقول لديها، ولا توجد لديها أيضا البنية التحتية اللأزمة لمعالجة الغاز، كما تسعى الحكومة المصرية للاستفادة من بنيتها الأساسية التى تمتلكها فى حصتها بمحطتين إسالة الغاز فى دمياط وإدكو على ساحل البحر المتوسط، عبر تحويل الغاز المنتج أو المستورد إلى صورة سائلة لتصديره إلى دول أخرى.

 

ما فائدة محطتى الإسالة بالنسبة لدور مصر فى تجارة الغاز بشرق المتوسط؟

المحطتان تعظمان من دور مصر فى تجارة وتداول الغاز الطبيعى، فمن خلالهما يمكن العمل على إعادة تصدير الغاز بعد إسالته، أو الاستفادة بالغاز فى السوق المحلية، والمحطتين ليس وحدهما الذين يعظمان من دور مصر لكن فإلى جانب ذلك فاكتشافات الغاز الأخيرة بالبحر المتوسط فتحت آفاقا لمزيد من الاكتشافات البترولية ومزيد من التعاون مع الدول المجاورة المنتجة، وهو ما ينقل مصر من مستور للغاز إلى مصدر له.

 

ما مشروعات البنية التحتية التى ترتكز عليها مصر للتحول إلى لمركز إقليمى لتجارة الغاز ؟

هناك عدد من مشروعات البنية التحتية الأساسية مثل خط سوميد لنقل الخام من الشرق بالبحر الاحمر "العين السخنة" إلى البحر المتوسط، بالإضافة إلى الموانئ البحرية وتسهيلات التخزين، إلى جانب طاقات تكريرية هائلة يتم تحديثها وزيادتها، بالإضافة إلى شبكات خطوط الأنابيب لنقل المنتجات والغاز فى جميع أنحاء البلاد والتى يتم تطويرها وتوسعتها بصورة منتظمة.

 

كيف يمكن أن يستفيد القطاع الخاص من العمل فى مشروعات الغاز؟

من خلال قانون تنظيم سوق الغاز الجديد الذى اصدرت لأئحته التنفيذية فى فبراير الماضى كخطوة أولى لإصلاح سوق الغاز، وتشكيل لجنة مشتركة بين الحكومة وأعضاء الوزارات والكيانات المختصة والهيئات المعنية للعمل على تسهيل التحديات المحتملة أمام مشروع مركز الطاقة. فالقانون الجديد يتيح لشركات القطاع الخاص استيراد الغاز الطبيعى من الخارج، عبر الحصول على تراخيص من جهاز تنظيم سوق الغاز. لما سيساهم به فى تحفيز الشركات الراغبة فى هذا النشاط بعد توفير المظلة الحكومية لعمل تلك الشركات.

 

كيف يجذب هذا الخط استثمارات أجنبية إلى مصر فى قطاع الغاز؟

من خلال العمل على تدفق غاز شرق المتوسط إلى مصر وتحقيق فائض كبير من الغاز، فإنه يمكن إقامة مجمعات صناعية قائمة ومعتمدة على الغاز الطبيعى لتحقيق القيمة المضافة مثل مجمعات البتروكيماويات، ويمكن أن تكون هذه الاستثمارات مشتركة، أو يمكن أن تكون استثمارات أجنبية خالصة خاصة الدول صاحبة إمدادات الغاز، وفى كلا الحالتين فإن ذلك يضمن تدفق الغاز وتحقيق قيمة مضافة منه، بالإضافة إلى تشغيل العمالة ودفع عملية التنمية الشاملة فى مصر.

 

ما عائدات قبرص من هذا المشروع؟

من خلال نقل الغاز القبرصى إلى مصر فإن ذلك يعنى فتح منافذ جديدة للاستفادة من غازها من خلال تصديره إلى مصر بما يعمل على تعظيم إيراداتها والدخل القومى بها.



لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة