«عبدالحليم»: القليوبية ضمن منطقة رصد «الوزراء» لمتابعة شكاوى المواطنينشيخ الأزهر: «المياه تستخدم كورقة ضغط في الشرق الأوسط»معلومة × صورة.. تعرف على الخديوى عباس حلمى الثانى"هيطلع شبه مين؟".. إعلان حمل "ميجان ماركل" يثير التساؤلات الطريفةدراسة: للكذب 19 علامة.. ومن الصعب اكتشاف الكاذبينأحمد عبد الوارث.. سبعون عاما من الفن الأصيلنقيب الفلاحين يكشف السبب الرئيسي من ارتفاع سعر الطماطم (فيديو)لقطات حية من التشغيل التجريبي لمطار «سفنكس» الدولي (فيديو)«عز العرب»: زيارة السيسي لروسيا بشرة خير لعودة السياحة٢٣٦ مليون جنيه مديونية عملاء التسويق العربي لصالح ماسبيروانسحاب بعض نواب الدقهلية من زيارة رئيس الوزراء تضامنا مع زميل لهمتسمم ممرضة إثر تناولها مبيدا حشريا بالبحيرةإزالة 295 حالة تعد على 9 أفدنة زراعية بالمنياجنينة: مطار "سفنكس" يخدم المناطق السياحية بالجيزة.. ومصادفة مع الوزيريونس المصري: الفترة المقبلة ستشهد العديد من الافتتاحات بالمطاراتدبلوماسي: الملف الاقتصادي مع روسيا من أهداف زيارة السيسي لموسكو.. فيديوشادية ثابت: انتشار الولادة القيصرية ملأت الحضانات بالأطفال..فيديوطريقة عمل صوص الكراميل الخفيف للشيف هالة فهمى.. فيديوبنها ترشح ٤ أساتذة في لجنة اختيار رؤساء الجامعاتلمدة 12 ساعة.. استمرار عمليات تبريد مخزن شبين الكوم المحترق

عواطلية تويتر!

-  

أن تصبح فى لحظات موضع «تحفيل» تويتر، هذا شىء لا تستغربه، خصوصاً إن كان هناك من يمسك لك على الواحدة.. وأن تصبح «تريند» للسخرية بحق أو باطل، هذا شىء لا يحتاج إلى عقل، بقدر ما يحتاج إلى «قطيع».. وأظن أنها ليست المرة الأولى التى يحاول قطيع تويتر المسعور أن يجعل من كلام الرئيس مادة للسخرية.. حتى وإن كان ما قاله صحيحاً، وليس جريمة!

وقد اندهشت وتعجبت أن هناك من حاول أن يواجه الساخرين بالمعلومات العسكرية المدققة عن الصواريخ الباليستية والباليستكية.. وراح يشرح من منظور تقنى عسكرى.. القصة يا سيدى ليست فى خطأ معلوماتى وقع فيه الرئيس.. ولكنه الاصطياد المتعمد لتشويه رمز الدولة زوراً وبهتاناً.. فحين ركب الدراجة سخر الساخرون، وحين تحدث عن الصواريخ لم ينجُ منها أيضاً!

وأعود إلى «حفلات تويتر» وفكرة القطيع.. والقصة حين يعلن قائد القطيع بدء الاحتفالية، تكون هناك ترتيبات قبلها بأن يكون القطيع أمام أجهزة اللاب توب فى وضع الاستعداد.. العب يالا.. اسخر يالا.. فى هذه الحالة سيتحول الآخرون فجأة إلى متفرجين.. حالة إرهاب.. سيسكت صوت العقل.. ولن تستطيع أن تقول علمياً كذا، فقد بدأت «الأوركسترا» لحظة العزف أياً كان!

والمثير للاستغراب أن العين على «السيسى» فقط فى القمة.. يتتبعون خطواته.. يحسبون عليه أنفاسه.. إن تكلم أو سكت.. وهناك صور سوف تراها، لكنك لا تعرف مصدرها.. ويمكن أن تخمن من وراءها.. ويمكنك أن تعرف لماذا هو من دون زعماء القمة.. مع أنه الأكثر انضباطاً.. ومع أنه يحاسب نفسه فى كل تحركاته.. السبب أنتم تعرفونه جيداً.. وهذا ليس دفاعاً عنه بالمرة!

فماذا لو كان يأخذ «سيلفى» مع كل رئيس، كما يفعل غيره؟.. وماذا لو كان يتحرك بطريقة توحى أنه «رئيس مصر»، وما أدراك من هو رئيس مصر؟.. وماذا لو كان يطلق النكات ويسخر من الجميع؟.. عارف مشكلته إيه؟.. مشكلته أنه «رئيس مؤدب».. ومشكلته أنه يتعامل بجدية لازمة، ويتعامل بانضباط القادة العسكريين.. لذلك يقيمون له «الحفلات» على تويتر لكسر كبرياء الرجل!

والسؤال: هل سخر «عواطلية تويتر» من أحد غير «السيسى»؟.. هل تجرأ هؤلاء على الاقتراب من الآخرين؟.. لماذا «السيسى» تريند؟.. هل هى الشوشرة فقط؟.. أم أنها محاولات لكسر الرجل؟.. فتش عن الإخوان وأنصارهم.. هؤلاء يرون أن «مرسى» أحسن من أنجبت مصر، إنها المأساة!

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم