رئيس البرلمان: قانون معاش الوزراء يخفضه من 80% لـ25% من آخر راتبالنائب محمود حسين: وزير الرياضة سيحقق في واقعة وفاة طفلة بورسعيدبعد موافقة "النواب".. 7 معلومات عن "إنشاء فروع الجامعات الأجنبية بمصر""التعليم": طلاب مدارس "30 يونيو" حصدوا مراكز متقدمة في الثانوية العامةالحكومة تكشف حقيقة طرح بيض بلاستيكي من الصينتنسيق الجامعات.. مشرف بـ"هندسة القاهرة": 120 طالبًا وطالبة سجلوا رغباتهم حتى الآنالمسابقات تعلن موعد انطلاق منافسات كأس مصر بدون الدوليين‏"التخطيط" تعرض قصص نجاح الشباب العاملين بالقطاع الخاص في الأمم المتحدة | صورحسين رياض.. أُصيب بالشلل بسبب تصوير فيلم وتوفي أثناء «ليلة الزفاف»«سوني» تجدد تعاقدها مع مؤلف مسلسل Breaking Bad لمدة 3 سنواتقافلة سكانية لخدمة أهالي "أبيس الثانية" في الإسكندريةإزالة مخالفات بشوارع شرق الإسكندريةإعمار تفتتح فندق العلمين في مراسي بتكلفة 1.5 مليار جنيهممفيس للأدوية: لا خسائر نتيجة حريق بأحد أقسام الإنتاجرئيس مجلس النواب يطلب من الحكومة استخدام المنح بالكامل وفي أغراضهاإجراء اختبارات التأهل للمسابقات الدولية فى حفظ القرآن بالإسكندريةكارتيرون لفرانس فوتبول: دروجبا نصحني "الأهلي لا يُرفض"أرقام في واقعة قتل «أطفال المريوطية»جمع ٦ ملايين جنيه.. تفاصيل ضبط «مستريح الجيزة» الجديدضبط صاحب شركة سياحة استولى على 700 ألف جنيه من مواطنين بالنزهة

عواطلية تويتر!

-  

أن تصبح فى لحظات موضع «تحفيل» تويتر، هذا شىء لا تستغربه، خصوصاً إن كان هناك من يمسك لك على الواحدة.. وأن تصبح «تريند» للسخرية بحق أو باطل، هذا شىء لا يحتاج إلى عقل، بقدر ما يحتاج إلى «قطيع».. وأظن أنها ليست المرة الأولى التى يحاول قطيع تويتر المسعور أن يجعل من كلام الرئيس مادة للسخرية.. حتى وإن كان ما قاله صحيحاً، وليس جريمة!

وقد اندهشت وتعجبت أن هناك من حاول أن يواجه الساخرين بالمعلومات العسكرية المدققة عن الصواريخ الباليستية والباليستكية.. وراح يشرح من منظور تقنى عسكرى.. القصة يا سيدى ليست فى خطأ معلوماتى وقع فيه الرئيس.. ولكنه الاصطياد المتعمد لتشويه رمز الدولة زوراً وبهتاناً.. فحين ركب الدراجة سخر الساخرون، وحين تحدث عن الصواريخ لم ينجُ منها أيضاً!

وأعود إلى «حفلات تويتر» وفكرة القطيع.. والقصة حين يعلن قائد القطيع بدء الاحتفالية، تكون هناك ترتيبات قبلها بأن يكون القطيع أمام أجهزة اللاب توب فى وضع الاستعداد.. العب يالا.. اسخر يالا.. فى هذه الحالة سيتحول الآخرون فجأة إلى متفرجين.. حالة إرهاب.. سيسكت صوت العقل.. ولن تستطيع أن تقول علمياً كذا، فقد بدأت «الأوركسترا» لحظة العزف أياً كان!

والمثير للاستغراب أن العين على «السيسى» فقط فى القمة.. يتتبعون خطواته.. يحسبون عليه أنفاسه.. إن تكلم أو سكت.. وهناك صور سوف تراها، لكنك لا تعرف مصدرها.. ويمكن أن تخمن من وراءها.. ويمكنك أن تعرف لماذا هو من دون زعماء القمة.. مع أنه الأكثر انضباطاً.. ومع أنه يحاسب نفسه فى كل تحركاته.. السبب أنتم تعرفونه جيداً.. وهذا ليس دفاعاً عنه بالمرة!

فماذا لو كان يأخذ «سيلفى» مع كل رئيس، كما يفعل غيره؟.. وماذا لو كان يتحرك بطريقة توحى أنه «رئيس مصر»، وما أدراك من هو رئيس مصر؟.. وماذا لو كان يطلق النكات ويسخر من الجميع؟.. عارف مشكلته إيه؟.. مشكلته أنه «رئيس مؤدب».. ومشكلته أنه يتعامل بجدية لازمة، ويتعامل بانضباط القادة العسكريين.. لذلك يقيمون له «الحفلات» على تويتر لكسر كبرياء الرجل!

والسؤال: هل سخر «عواطلية تويتر» من أحد غير «السيسى»؟.. هل تجرأ هؤلاء على الاقتراب من الآخرين؟.. لماذا «السيسى» تريند؟.. هل هى الشوشرة فقط؟.. أم أنها محاولات لكسر الرجل؟.. فتش عن الإخوان وأنصارهم.. هؤلاء يرون أن «مرسى» أحسن من أنجبت مصر، إنها المأساة!

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم