بالفيديو – أزمة لسان جيرمان قبل مواجهة يونايتد؟ نيمار يخرج باكيا بسبب الإصابة"نكد الفالنتاين".. آية عبد الرؤوف تطلق "مش راجل" فى عيد الحبأسبانيا تستضيف بطولة البحر الأبيض المتوسط لألعاب القوىشيرين رضا: أضحك على تعليقات من يهاجمونني على "فيس بوك".. "مساكين"الأهلي يحتاج صفقة واحدة.. تفاصيل مداخلة تركي آل الشيخ مع إبراهيم فايقمفاجآت بالدستور الفنزويلي تبطل عزل مادورو وتمنحه الإطاحة برئيس البرلمانداعش يُبدل ملابسه!جدلية المستثمر والدولة والمستهلكمصطفى الفقي: أحمد عز لم يكن تابعا لجمال مباركأحمد رزق: أنا رايح جاي بين البطولات على حسب الورق ..فيديونهال كمال تكشف سبب تركها فرقة «بهججة»«الإسكندرية»: لا دخل للمحافظة بخلاف كبائن المنتزهرئيس الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة يفتتح الجناح المصري بإسبانيافيديو.. المدرسة المصرية اليابانية بالعاشر من رمضان.. مثال يحتذى بهالإسماعيلي يصدر بيانًا حول استبعاده من دوري أبطال أفريقياهشام يكن: خروج الزمالك من تصنيف أفضل 10 أندية أفريقية «مُحزن»وصول البطاقة الدولية لـ«خربين وكريستيان» لاعبا بيراميدزإشبيلية يحرج برشلونة بهدفين في كأس ملك إسبانيا ..فيديوتركي آل الشيخ: الأهلي يحتاج صفقة واحدة فقط وهي مجلس إدارة جديدتركي آل الشيخ: أتمنى أن تقبل إدارة الأهلي استقالتي من رئاسة النادي الشرفية

وزير قطاع الأعمال: فلسفة الإدارة التحدى الأكبر للشركات

   -  
قال الدكتور خالد بدوي وزير قطاع الأعمال العام، إن التحدى الأكبر الذي يواجه شركات قطاع الأعمال هو فلسفة الإدارة ونقص الكوادر الإدارية الجيدة، أو اللوائح والقوانين المعوقة التي تعوق اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب.

وأضاف بدوى خلال اجتماع لجنة الصناعة بالبرلمان، أن الشركات القابضة للصناعات المعدنية والغزل والنسيج والصناعات الكيماوية بها فرص قوية، لافتا إلى أن الشركة القابضة للصناعات الكيماوية على سبيل المثال بها الشركة الشرقية للدخان والتي تحقق أرباح 4 مليارات في السنة حصة الحكومة منها 55%.وأوضح بدوى أن الشركة الشرقية للدخان من الممكن أن تصل لأعلى من ذلك وأن تكون شركة إقليمية على الأقل إن لم تكن عالمية، مضيفا أن قطاع الأسمدة رغم أنه قطاع خاسر، حيث تحقق شركاته 900 مليون جنيه خسائر أو أكثر، إلا أن الشركات الأخرى تحقق أرباحا تتعدى الـ2 مليار جنيه سنويا.

وأضاف بدوى أن قطاع الأعمال العام في حاجة إلى تغيير الثقافة الموجودة فيما يخص الموارد البشرية والاعتماد على فكر الإنتاجية وإقبال المستهلك على المنتج، كما تطرق إلى الهيكل التمويلى للشركات الذي تهالك نتيجة وجود أعباء تاريخية وخسائر متراكمة، وديون لدى البنوك الخاصة وبنك الاستثمار القومى وبعض المصالح الحكومية.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة