سلوك "مورجان فريمان" المتحرش يعرضه لإيقاف التعامل الإعلانى معه نهائياعباس شومان لـ"مراقبي امتحانات الثانوية الأزهرية": أوصيكم بالطلاب فلسنا في حرب ضدهمتراجع المؤشر الرئيسى للبورصة بنسبة 1.44% خلال جلسات الأسبوع المنتهىفي ألمانيا.. مصري اتصل بالشرطة لتأخر الأتوبيس عن المحطة.. وهكذا جاء الردالأهلى ينفى صدور أية بيانات رسمية عن مجلس إدارتهكهربا يتمسك بالاحتراف بإنجلترا والزمالك ينتظر العرض الرسمىبعد ساعات.. الحكم فى استئناف "دومة" على تغريمه بـ"إهانة القضاء"اليابان: لا غنى عن القمة الأمريكية – الكورية الشماليةمدير أمن القليوبية يتفقد إدارة المرور ببنهاضبط لحوم ودواجن غير صالحة للاستهلاك الآدمى بالقليوبيةنسي طفلته في السيارة لساعات فتوفيت من شدة الحرشاهد مباراة ليفربول وريال مدريد اليوم 26/5/2018اتفاق يضمن مواصلة هيئة العدالة الانتقالية في تونس عملهابوتين يعلن التنحي في 2024نائب رئيس جامعة الأزهر: علاقة مصر بأفريقيا تاريخية وثيقةاسباب صفير الاذن أبرزها تراكم الشمعصحابيات حول الرسول.. "أسماء بنت عميس" ذات الهجرتين وزوجة الخلفاءنصائح للتغلب على "الحموضة" في رمضاندراسة حديثة تكشف الخطورة الصحية لانتظار عامل الديليفريصور.. اضبط مخالفة.. مدرسة كفر الحمادية الإعدادية بالمنوفية آيلة للسقوط

استقالة وزير الداخلية السلوفاكي الجديد على خلفية اغتيال صحفي

   -  

براتيسلافا - (د ب أ):

استقال وزير الداخلية السلوفاكي الجديد توماس دروكر بشكل مفاجئ وذلك بعد ثلاثة أسابيع فقط من توليه منصبه.

وجاءت استقالة دروكر استجابة لعشرات الآلاف من المتظاهرين الذين طالبوا خلال احتجاجاتهم أمس الأحد بالكشف عن ملابسات اغتيال أحد الصحفيين وبإقالة رئيس الشرطة السلوفاكي تيبور جاسبار.

وقال وزير الداخلية المستقيل والذي لا ينتمي لحزب إنه لا يرى أنه من الصواب إقالة رئيس الشرطة الذي يؤدي عمله بشكل جيد لمجرد الاستجابة لضغط الشارع ولكنه أراد من خلال الاستقالة ألا يساهم في استمرار استقطاب المجتمع.

جاء ذلك خلال تصريح لدروكر، 39 عاما، أمام عدد من الصحفيين اليوم الاثنين في براتيسلافا.

وتسبب اغتيال الصحفي السلوفاكي يان كوتسياك المتخصص في التحقيقات الاستقصائية وخطيبته في الحادي والعشرين من فبراير 2017 وعدم الكشف عن حقيقة هذه الجريمة في أزمة سياسية بالغة في هذا البلد العضو بالاتحاد الأوروبي.

وكان القتيل بصدد التحري عن علاقة أعضاء في حكومة بلاده بالمافيا الإيطالية ورجال أعمال تحوم حولهم شبهات.

وقالت الشرطة السلوفاكية إن الصحفي وخطيبته اللذين اغتيلا عن 27 عاما قد قتلا بالرصاص بأسلوب الإعدام.

ويتمثل المطلب الرئيسي للمتظاهرين الذين يحتجون أسبوعيا في براتيسلافا في إقالة رئيس الشرطة جاسبار الذي يعتقد أنه كان مقربا من وزير الداخلية السابق كاليناك والذي يواجه شبهات فساد.

و خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحكومة إلى شوارع العاصمة السلوفاكية براتيسلافا أمس الأحد، للمطالبة بالحصول على إجابة على تساؤلات بشأن اغتيال الصحفي الشهير.

وفي براتيسلافا، ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن 30 ألف شخص خرجوا إلى الشوارع مطالبين بالكشف عن مقتل الصحفي يان كوتسياك في فبراير، الذي صدم مقتله الدولة الصغيرة الواقعة وسط أوروبا.

وقُتل كوتسياك وصديقته بالرصاص في منزله، بينما كان يعد تقريرا إخباريا حول الروابط بين الحكومة السلوفاكية والمافيا الإيطالية.

ودخلت سلوفاكيا في اضطرابات سياسية نتيجة لهذه الفضيحة ،حيث استقال رئيس الوزراء روبرت فيكو ووزير الداخلية روبرت كاليناك الشهر الماضي وسط تصدعات في الائتلاف الحاكم.

وحل محل فيكو نائبه وزميله في الحزب بيتر بيليجريني.

وتم استبعاد إجراء انتخابات مبكرة، في الوقت الراهن، وهو القرار الذي تسبب في انتشار الغضب على نطاق واسع.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة